بمناسبة احتفال الإمارات بـ «يوم العَلَم»

حمدان بن محمد: عَلَم الإمارات قيمة ورمز.. والحفاظ على رفعته شرف وأمانة

صورة

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أن يوم العَلَم مناسبة يجدّد فيها أبناء الإمارات العهد لقيادتهم ووطنهم الأبيّ، بأن يكونوا دائماً على قدر المسؤولية في الإبقاء على راية الوطن عالية خفاقة، في مسيرة النماء المباركة التي يقودها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم إخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وضمن مختلف المحافل والمناسبات، التي يثبت فيها أبناء الوطن المخلصون الطموح الإماراتي اللانهائي نحو مستقبل حافل بالعمل والنجاح.

ونوّه سموه بأن عَلَم الإمارات، بكل ما يكنّه له أبناء الوطن من إجلال وتعظيم، هو مرآة تعكس أصالة هذا الشعب، وعمق انتمائه وصدق ولائه لوطنه وقيادته، وتمسّكه بوحدة الصف تحت هذه الراية التي ستظل خفاقة في سماء المجد، مؤكداً سموه أن التقليد السنوي، الذي أرساه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بمشاركة الجميع في رفع عَلَم الدولة في توقيت واحد من كل عام، تحول إلى احتفالية سنوية، يتبارى فيها أبناء الإمارات في إظهار مدى تقديرهم وإجلالهم لراية وطنهم بكل ما يرمز له من قيم وما يمثّله من مكانة.

وقال سموه إن الاحتفال بيوم العَلَم هذا العام يحمل رسالة مهمة، مع تزامنه مع احتفالات الدولة بعام الخمسين، حيث ظل عَلَم الإمارات شامخاً على مدار نصف قرن من الزمان، ومنذ أن تم رفعه للمرة الأولى إيذاناً بميلاد صرح الاتحاد، على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والآباء المؤسسين، تغمدهم الله بواسع رحمته، ظل على مدار السنوات شاهداً على مدى رسوخ أركان هذا الصرح، في مواجهة التحديات التي ما لبثت أن تهاوت على أعتابه، تأكيداً على صلابة عزيمة أبناء الوطن وإصرارهم على أن تظل راية الإمارات عنواناً دائماً للتقدم والازدهار.

وأضاف سموه: «سيبقى عَلَم الإمارات على الدوام قيمة ورمزاً.. وسيظل الحفاظ على رفعته شرفاً وأمانة.. يبادر إلى حملها أبناء الوطن في كل زمان ومكان.. بفكرهم التواق إلى المستقبل، وجهودهم التي لا تعرف الكلل، وعطائهم الذي لا يتوقف عند حدود.. سيبقى العَلَم حافزاً على العمل وضماناً لأعلى مستويات الكفاءة، ليكون اسم الإمارات رديفاً لكل ما هو نافع للإنسان».

وأكد سمو ولي عهد دبي أن العَلَم هو الرمز الذي تجتمع عليه أفئدة أبناء الوطن، وتتلاحم في ظله عزائمهم، وتتكاتف في رفعته سواعدهم، وتتبارى في إعزاز مكانته عقولهم، لتبقى راية الإمارات دائماً عاليةً خفاقةً رمزاً لسيادتها وهيبتها، وعنواناً لشموخها ولنبل شعبها المعطاء، ونبراساً للأجيال المقبلة، لتهتدي بضيائه في دروب النجاح والريادة.

وأضاف سموه قائلاً: «لقد حمل الإماراتيون علم دولتهم منذ تأسيسها بكل شمم وإباء، وقدموا في سبيل رفعته الغالي والنفيس.. تقديراً له كرمز للأسس الراسخة التي قامت عليها دولة الاتحاد، وعنواناً لا تخطئه عين لإنجازاتهم وأمجاد من سبقوهم، وكل من ضحى في سبيل أن يظل علم دولتنا دائماً عالياً أبياً على مر السنين».

ودعا سمو ولي عهد دبي إلى مضاعفة العمل من أجل تحقيق طموحات الإمارات العريضة للمستقبل، ليكون عَلَمها في موقعه الصحيح دائماً بين أعلام الدول الرائدة في مختلف مجالات التطوير، وليظل خفاقاً أمام أعيننا ومحفزاً على الاجتهاد في بلوغ أعلى درجات التميز في كل مناحي التطوير والتنمية بما يحفظ للوطن مكتسباته ويصون رفعته ويحقق له الريادة ويضمن لشعبه السعادة.

ولي عهد دبي:

• «احتفال يوم العَلَم هذا العام يحمل رسالة مهمة، مع تزامنه مع احتفالات الدولة بعام الخمسين».

• «الإماراتيون حملوا علم دولتهم منذ تأسيسها بكل شمم وإباء، وقدّموا في سبيل رفعته الغالي والنفيس».

طباعة