سفير كازاخستان: محمد بن زايد قدم نموذجا جديدا في مكافحة الانتشار النووي

أعرب سعادة ماديار مينيليكوف سفير جمهورية كازاخستان لدى الدولة ، عن فخر واعتزاز بلاده بحصول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، على جائزة "نزار باييف2021 لعالم خال من الأسلحة النووية والأمن العالمي".

وقال " إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد قدم نموذجا جديدا، في صناعة السلام والأمان العالمي ومكافحة الانتشار النووي، بل وأثبت بأنه شخصية قيادية عالمية استثنائية، تستحق التكريم والتقدير لمساهمته في ضمان السلام والاستقرار الإقليمي والتنمية الاقتصادية المستدامة".

وأكد سعادة السفير مينيليكوف.. أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد عمقا استراتيجيا وتنمويا واقتصاديا، وأن البلدين يقدمان نموذجا مميزا وفاعلا وقادرا على قيادة العالم نحو السلام العالمي والمستقبل الأفضل للأجيال المقبلة.

وأضاف " نبارك ونهنئ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على تسلمه جائزة نزار باييف لعالم خال من الأسلحة النووية والأمن العالمي 2021 من الرئيس الأول لجمهورية كازاخستان، سعيا مشتركا من أجل الوصول إلى عالم ينعم بالسلام وينبذ العنف والتطرف، باعتبار ذلك يدخل ضمن الأجندة الاستراتيجية لدولتي الإمارات وكازاخستان".

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تسلم يوم 28 أكتوبر الماضي في أبوظبي من فخامة نور سلطان نزار باييف الرئيس الأول زعيم الأمة رئيس مجلس الأمن في جمهورية كازاخستان الصديقة جائزة "نزار باييف 2021 لعالم خال من الأسلحة النووية والأمن العالمي" والتي تمنح تقديرا لجهود الشخصيات المساهمة في تعزيز السلم الإقليمي والدولي وفض النزاعات والحد من انتشار الأسلحة النووية إضافة إلى ترسيخ الثقة المتبادلة بين الشعوب والدول ومحاربة التطرف.

وقال سعادة السفير الكازاخي " بعد 30 عاما من إنجازات الاستقلال التي قادها الرئيس الأول نزار باييف، ووصلت أثارها وتأثيرها محليا وإقليميا وعالميا، فهو بالتأكيد لا يسعى الى الشهرة، بقدر ما هو يجسد فلسفة وقناعة ولدت معه منذ حصول كازاخستان على استقلالها، التي استطاع خلالها رسم صورة مشرقة ومشرفة لبلاده وأبناء جلدته، أمام الشعوب الإقليمية والعالمية على حد سواء".

طباعة