اكتشاف تماثيل أثرية لبشر في أم القيوين

التماثيل الأثرية يعود تاريخها إلى ما بين القرنين الأول والثاني الميلاديين. من المصدر

أعلنت دائرة السياحة والآثار في أم القيوين اكتشاف عدد من التماثيل الأثرية على هيئة شخصيات بشرية وحيوانات كالجمال والخيول، يعود تاريخها إلى ما بين القرنين الأول والثاني ميلادي، وذلك في موقع تل أبرق الأثري بأم القيوين، الذي يعود تاريخه إلى الألف الثالث قبل الميلاد، حيث باشرت الدائرة موسم التنقيب الأثري لعام 2021 في موقع تل أبرق بالتعاون مع البعثة الإيطالية.

ومثل أبرز الاكتشافات الأثرية في الموقع تمثال مصنوع من الحجر على هيئة رجل، يعتبر الأول من نوعه في دولة الإمارات، وتمثال صغير آخر على هيئة غزال مصنوع من البرونز بدقة وحرفية عالية.

وأكد الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا، رئيس دائرة السياحة والآثار، أهمية أعمال المسح والتنقيب التي تشرف عليها الدائرة، من أجل ترميم وصيانة المكتشفات الأثرية، باعتبارها إرثاً تاريخياً وطنياً وإنسانياً، وللحفاظ على تاريخ إمارة أم القيوين العريق، مشيراً إلى أن الإمارة لها إرث غني ومتنوع.

طباعة