دبي تشهد اليوم انطلاق أكبر مؤتمر متخصص في قطاع الفضاء عالمياً

محمد بن راشد: ندعم أيّ تحالفات توصل البشر معرفياً لأبعد الكواكب والمجرات

صورة

أكّد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، دعم الإمارات لأيّ تحالفات ومبادرات توصل البشر علمياً ومعرفياً لأبعد الكواكب والمجرات.

وقال سموّه في تغريدة على «تويتر» بمناسبة انطلاق المؤتمر الدولي للفضاء في دولة الإمارات: «أعرق مؤتمر ومعرض للفضاء في العالم ينطلق في دورته الـ72 في دولة الإمارات، بمشاركة 110 دول، وكافة رؤساء وكالات الفضاء الدولية، و4000 مشارك، و100 شركة فضاء دولية.. أرحب بالجميع على أرض الإمارات، وندعم التحالفات والمبادرات التي توصل البشر علمياً ومعرفياً لأبعد الكواكب والمجرات».

وينطلق اليوم أكبر مؤتمر متخصص في قطاع الفضاء عالمياً، تحت شعار «إلهام، وابتكار، واكتشافات في خدمة البشرية».

وتأتي استضافة دبي للمؤتمر الدولي للملاحة الفضائية 2021 قبيل احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة باليوبيل الذهبي لتأسيسها، وضمن المساعي الرامية لتحقيق المزيد من التطور في قطاع الفضاء الإماراتي، بدءاً من إطلاق أول قمر اصطناعي إماراتي للفضاء، مروراً بنشر عدد من الأقمار الاصطناعية في مدارها حول الأرض، وإطلاق أول مشروع عربي لاستكشاف كوكب المريخ، وتأسيس طواقم رواد الفضاء الإماراتيين، والمساهمة في تأسيس المجموعة العربية للتعاون الفضائي، وغيرها من الإنجازات التي جعلت من دولة الإمارات رائدة في مجالات استكشاف الفضاء والتقنيات ذات الصلة.

وينعقد المؤتمر في أعقاب اختتام فعاليات أسبوع الفضاء الذي عقد في «إكسبو 2020 دبي»، وشهد مشاركة مجموعة متميزة من رواد الفضاء والمختصين، وسلّط الضوء على مجموعة متنوعة من الموضوعات، بدءاً من رؤية دولة الإمارات في مجال الفضاء، وصولاً إلى مجالات الاستكشاف والاستدامة وغيرها.

ويعقد المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية هذا العام تحت شعار «إلهام، إبداع، واكتشاف لفائدة البشرية»، وسيتيح الفرصة للمؤسسات المشاركة لتسليط الضوء على إمكاناتها، وخبراتها، ومساهمتها، وابتكاراتها في مجال قطاع الفضاء، بحضور مجموعة واسعة من المشاركين رفيعي المستوى من الوكالات الدولية. كما يوفر المؤتمر فرص تواصل فريدة، إذ يركز منظموه على تأسيس تحالفات وشراكات بناءة، وتعزيز التعاون عالمياً وإقليمياً.

وقال رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء، حمد عبيد المنصوري: «نحن ملتزمون بترسيخ دعائم قطاع الفضاء المحلي من خلال دعم برامجنا لاكتشاف الفضاء، وتعزيز حضورها على مستوى المنطقة والعالم. ومن شأن استضافة المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية أن يشكل إنجازاً متميزاً لنا جميعاً، وسيسهم في تعزيز مكانتا في طليعة الدول التي تعمل على تطوير هذا القطاع. كما أننا واثقون من أن هذا المؤتمر سيساعد الدول الطموحة في العالم العربي على السير في ركب اكتشاف الفضاء أيضاً، كما يركز المؤتمر على مجالات عدة، منها: التطور النوعي لتقنيات الفضاء، ومبادرات بناء القدرات للمشاركين، ومجالات التطوير البيئي والاجتماعي».

بدوره، قال مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، يوسف حمد الشيباني: «استضافة دولة الإمارات لدورة هذا العام من المؤتمر تؤكد التزامنا بدعم نمو قطاع الفضاء وتطويره عالمياً، ونحن نفخر بكوننا أول دولة عربية تستضيف هذا الحدث المهم الذي حشدنا له كافة الضمانات التي تكفل نجاحه على أتم وجه ممكن».

وأضاف: «استضافة المؤتمر تشكل محطة أساسية لتعزيز المنظومة الحيوية لقطاع الفضاء، وتأسيس تحالفات رئيسة، وبناء جسور المعرفة مع وكالات الفضاء الدولية الرائدة، ولما فيه خير البشرية جمعاء. وإضافة إلى ذلك، نأمل أن تكون هذه الاستضافة أيضاً بمثابة مبادرة مشجعة لمختلف دول المنطقة للانضمام إلى الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية، والتواصل مع الشركاء العالميين في هذا المجال، ودعم الجيل القادم من المختصين».

وقال نائب المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء رئيس لجنة استضافة المؤتمر، سالم المري، في مقطع فيديو نشره المركز على «تويتر»: «المؤتمر واحد من أكبر الأحداث العالمية في مجال الفضاء، ونحن سعداء باستضافته في دبي، وننتظر حضور مختلف وكالات الفضاء، والوسط الأكاديمي، والجامعات»، مضيفاً أن المؤتمر سيكون أحد أكبر التجمعات لهذا العام بالنسبة لقطاع الفضاء.

ويتضمن جدول أعمال المؤتمر جلسة طاولة مستديرة لرؤساء وكالات الفضاء، وعدداً من الجلسات التي تركز على المشروع الاستكشافي 60/‏‏‏61، ومستقبل كوكب المريخ، ومهمات جمع العينات، ودور وكالات الفضاء الناشئة، والأقمار الاصطناعية الصغيرة التي تقوم بمهام لحل مشكلات المناخ، وحلول الفضاء المبتكرة للبحث والإنقاذ، والتطبيقات الحيوية، والمسؤولية الاجتماعية في قطاع الفضاء.

وسيوفر البرنامج التقني المتكامل عدداً كبيراً من العروض التقديمية من خلال لجنة مختارة للإشراف من قبل الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية، علماً أنه سيتم عرض أكثر من 2300 ورقة بحثية وعلمية من أكثر من 86 دولة. ويمكن الاطلاع على اللائحة الإجمالية من الجلسات التقنية التي يشملها المؤتمر عبر الرابط: iafastro.directory/iac/browse/IAC-21، وسيجمع منتدى التواصل العالمي ضمن المؤتمر الجهات المعنية، وصُناع السياسات، والخبراء، والمختصين الشباب لتشجيع الحوار العالمي حول النشاطات الفضائية الحالية والمستقبلية. كما سيصاحب المؤتمرَ معرضٌ يحتوي أحدث التقنيات الفضائية والمجالات البحثية، مع تأكيد أكبر الأسماء في هذا المجال مشاركتهم.


نائب رئيس الدولة:

• «أرحب بالجميع على أرض الإمارات، وفي أعرق مؤتمر ومعرض للفضاء في العالم».


رعاة

تشمل قائمة رعاة الدورة الـ72 للمؤتمر الدولي للملاحة الفضائية: الراعي البلاتيني لوكهيد مارتن، والراعي الذهبي وكالة الفضاء اليابانية (JAXA) ووكالة الفضاء الإماراتية، والراعي الفضي، إيرباص، وأزيركوزموز (Azercosmos)، وأيه دبليو إس (AWS)، وبوينغ، نورثروب جرومان، والراعي البرونزي، بلو أوينجين (Blue Origin)، وإيندوسات (Endurosat)، ونانوراكس (Nanoracks)، وغيرها.

طباعة