أطلقها «محمد بن راشد للفضاء»

«مشاريع الفضاء» لدعم الشركات الناشئة في القطاع

صورة

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء عن إطلاق مبادرة «مشاريع الفضاء»، لتكون بمثابة منصة انطلاق رائدة للشركات الناشئة في قطاع الفضاء في المنطقة ومختلف أنحاء العالم.

وستمكن المبادرة الشركات الناشئة في القطاع من إقامة شراكات طويلة الأمد، وتعاون ممتد مع مركز محمد بن راشد للفضاء، تسمح لها بالحصول على الدعم اللازم لنموها المستدام مستقبلاً، والاستفادة من التكنولوجيا المتقدمة والمختبرات التي يمتلكها المركز، إضافة إلى تسهيل التواصل مع هيئات ومؤسسات من جميع أنحاء العالم، بهدف تحقيق النمو والاستدامة لمشروعاتها.

وتأتي المبادرة انطلاقاً من دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إلى أهمية التركيز على مجالات الابتكار والبحث والعلوم والتكنولوجيا، بهدف بناء أسس قوية لاقتصاد مستدام وقائم على المعرفة، وفي الوقت ذاته يكون اقتصاداً تنافسياً على مستوى عالمي، وهو الهدف الذي تسعى مبادرة «مشاريع الفضاء» لتحقيقه، من خلال تعزيز بيئة الابتكار في دولة الإمارات والمنطقة، من خلال إنشاء سوق جديدة للشركات ذات الصلة بقطاع الفضاء.

وتستهدف المبادرة الجديدة كل أنواع الشركات، التي يقع مقرها في دولة الإمارات، بداية من الشركات صغيرة الحجم لكنها ذات أفكار طموحة، وصولاً إلى الشركات الكبرى التي ترغب في توسيع انتشارها ونطاق أعمالها انطلاقاً من دولة الإمارات التي تمتلك قطاعاً فضائياً نشطاً ورائداً. ويسعى مركز محمد بن راشد للفضاء من خلال المبادرة إلى بناء شراكات قوية في مجالات المنتجات الأولية في قطاع الفضاء، والتي تشمل أنظمة الاتصالات، وتخزين ومعالجة البيانات، وإنترنت الأشياء، والمنتجات النهائية التي تشمل تصنيع وإطلاق الأقمار الاصطناعية، والروبوتات، والمعدات والبرمجيات المتعلقة بقطاع الفضاء، إضافة إلى منتجات أخرى متعددة.

وتحقيقاً لأهداف مبادرة «مشاريع الفضاء»، فقد دخل مركز محمد بن راشد للفضاء في شراكات مع حاضنات ومسرعات أعمال رائدة في دولة الإمارات والمنطقة، لتوفير كل أشكل وسبل الدعم، ودفع أنشطة الشركات الناشئة والواعدة في قطاع الفضاء.

وقال مدير عام المركز، يوسف حمد الشيباني: «نسعى إلى التعاون مع الشركات الطموحة التي تركز على الاتجاهات الرائدة في قطاع الفضاء، مثل المنتجات الأولية والنهائية اللازمة للمهمات الفضائية، إضافة إلى استكشاف الفضاء وعلومه، ما يضيف مزيداً من الزخم لقطاع الفضاء في الإمارات».

طباعة