6000 إلى 1400 درهم متوسط أسعار المناسك.. و7 اشتراطات وقائية للسفر

عودة الطاقة الكاملة لـ«الحرمين» تضاعف الإقبال على «عمرة المولد النبوي»

تسبب قرار السلطات السعودية بعودة استقبال الحرمين الشريفين للمصلين والمعتمرين بالطاقة الاستيعابية الكاملة، في إطار تخفيف الإجراءات الاحترازية التي شهدتها المملكة جراء تفشي جائحة (كوفيد -19)، في تضاعف إقبال المواطنين والمقيمين على حملات الحج والعمرة للسفر لأداء مناسك عمرة المولد النبوي الشريف، لاسيما وأن غالبية الحملات خصصت برامج ورحلات وباقات متنوعة تناسب الجميع، مشددة على ضرورة استيفاء سبعة شروط أو إجراءات وقائية للسفر، أهمها تقديم شهادة الحصول على جرعتين من أي من اللقاحات المعتمدة لدى المملكة (فايزر - مودرنا – استرازينكا)، أو جرعتين (سينوفارم)، مدعومتين بجرعة ثالثة من (فايزر أو استرازينكا)، وأن يكون موعد السفر بعد 14 يوماً من تلقي آخر جرعة.
 
فيما أجرت «الإمارات اليوم» رصداً لأسعار العمرة بين مختلف الحملات في الدولة، وجدت خلاله أن متوسط رحلة العمرة يتراوح ما بين 6000 درهم للفرد في الغرفة الفردية بإقامة خمس نجوم، و1400 درهم للفرد في الغرفة الرباعية بفندق ثلاث نجوم.
 
وأبلغ مسؤولون في حملات للحج والعمرة «الإمارات اليوم»، بأنهم منذ إعلان السعودية تخفيف الإجراءات الاحترازية وعودة الحرمين للطاقة الكاملة، يتعاملون مع «سيول من طلبات السفر» لأداء العمرة من المواطنين والمقيمين، بحسب وصفهم، وباتت كافة الهواتف والمنصات الإلكترونية لحملاتهم لا تتوقف عن الرد على المتعاملين، لاسيما وأن القرار السعودي جاء متزامناً مع مناسبة دينية تُخصص لها كافة الحملات وشركات السياحة في العالم رحلات للعمرة وهي ذكرى المولد النبوي الشريف.
 
وأشاروا إلى أن قائمة أسعار رحلات العمرة شهدت زيادة ملحوظة خلال الفترة الراهنة، بسبب تزايد الإقبال على أداء المناسك من مختلف أنحاء العالم، ما ساعد على ارتفاع كلفة رحلات الطيران، والإقامات الفندقية، بالإضافة إلى الرسوم الإضافية التي فرضتها المملكة على شركات السياحة، موضحين أن تزايد الإقبال على العمرة عالمياً، لم يؤثر إطلاقاً على مستوى البرامج التي تنظمها حملاتهم، من حيث الإقامة الفندقية والتنقل وجودة الطعام.
 
ووفقاً لرصد أجرته «الإمارات اليوم» تراوح متوسط أسعار رحلات العمرة خلال إجازة المولد النبوي الشريف، ما بين 6000 درهم للفرد في الغرفة الفردية، و2300 درهم للفرد في الغرفة المزدوجة، بالإضافة إلى 1990 للفرد في الغرفة الثلاثية، و1490 درهم للفرد في الغرفة الرباعية، على أن تشمل الأسعار تذاكر الطيران من وإلى الأراضي المقدسة، والتأشيرة للمقيمين، بالإضافة إلى الإقامة في الفنادق (ستة أيام بين مكة والمدينة) والتنقلات الداخلية.
 
وخصصت حملات عدة رحلات وبرامج خاصة للمواطنين، بينما وفّرت حملات أخرى برامج عمرة «5 نجوم» بأسعار تبدأ من 4900 درهم للشخص في غرفة ثنائية، تشمل طيران، والتأشيرة، وسكن في فندق خمس نجوم قريب من الحرم، بالإضافة إلى الانتقالات الداخلية بسيارات حديثة، فيما سعت حملات للتعامل مع تزايد الإقبال على طلبات العمرة من خلال عودة تنظيم رحلات العمرة في نهاية الأسبوع، والمعروفة بـ«عمرة الويك إند»، والتي لا تجاوز ثلاثة أيام تبدأ بالسفر يوم الخميس من كل أسبوع والعودة السبت، بمتوسط أسعار 1700 درهم للفرد.
 
وكلّفت معظم الحملات منسّقيها بتنظيم برامج توعية وإرشاد للراغبين في أداء العمرة، يتم خلالها مراجعة سبعة اشتراطات وإجراءات وقائية مطلوبة للسفر، تشمل «ألّا يقل عمر الراغب في السفر عن 18 عاماً، وأن يكون جواز سفره صالحاً لأكثر من ستة شهور، تقديم صورة شخصية، الحصول على تأشيرة عمرة لدخول الأراضي السعودية (للمقيمين في الدولة)، تقديم شهادة الحصول على جرعتين من أي من اللقاحات المعتمدة لدى السعودية (فايزر - مودرنا – استرازينكا)، أو جرعتين (سينوفارم)، مدعومتين بجرعة ثالثة من (فايزر أو استرازينكا)، وأن يكون موعد السفر بعد 14 يوماً من تلقي آخر جرعة، كما تضمنت الشروط، إجراء فحص «بي سي آر» في جهة مخبرية معتمدة قبل السفر بـ72 ساعة، وتكون نتيجته سلبية تثبت خلو الشخص من فيروس كورونا المستجد، وآخر في الأراضي السعودية قبل العودة إلى الدولة.
 
وأكد مسؤولو حملات عمرة وحج أن البرامج التي تقدمها حملاتهم تشمل مهام وقائية إضافية، بينها توعية المعتمرين بالإجراءات الاحترازية اللازم تطبيقها قبل خروجهم من الدولة حتى مغادرتهم السعودية، بجانب التأكيد على صحة بيانات ومعلومات المعتمر الصحية، المتعلقة بتذاكر الطيران المؤكدة لكل معتمر وبيانات السكن، لاسيما وأن الحملات تتحمل مسؤولية سلامة هذه البيانات، وما قد ينشأ من التزامات نتيجة عدم صحتها، مشددين على حرصهم التام على بذل الجهود كافة للحفاظ على سلامة المعتمرين من مواطني الدولة والمقيمين فيها، وضمان تأدية مناسك آمنة وفي أجواء مطمئنة ومريحة.
طباعة