فرص نوعية لتأسيس شركات ناشئة في قطاع الفضاء الإماراتي

أعطى الإعلان مؤخراً عن إطلاق «مشروع الإمارات لاستكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويبكات»، المهمة الفضائية الأكبر في تاريخ الإمارات، والتي تستهدف إطلاق المركبة الفضائية الأولى عربياً والرابعة عالمياً إلى كوكب الزهرة وحزام الكويكبات عام 2028، زخماً نوعياً وحافزاً جديداً للشركات الوطنية والمحلية الناشئة في قطاع الفضاء، لتنضم إلى جهود تطوير تقنيات وابتكارات جديدة تسهم في نجاح المهمة الفضائية الإماراتية في رحلتها التي تقطع 3.6 مليار كيلومتر وتهبط على كويكب يبعد 560 مليون كيلومتر عن كوكب الأرض. 

وترافق المشروع الفضائي الإماراتي الأحدث للسفر بين الكواكب مع إعلان الدولة ذات القطاع الفضائي الأسرع نمواً في المنطقة عن سلسلة مبادرات خاصة بتمكين رواد الأعمال المحليين والشركات الوطنية والناشئة في قطاع الفضاء على أرض الدولة. 

ومن تلك المبادرات الهادفة لتمكين جيل جديد من رواد الأعمال المتخصصين والشركات الناشئة محلياً في قطاع الفضاء في دولة الإمارات برنامج متكامل لدعم تأسيس شركات إماراتية في قطاع الفضاء، متخصصة في الصناعات الفضائية وعلومها، إضافة إلى برنامج تدريبي وطني متكامل، لتنمية الصناعات المهنية لدى المواطنين، فضلاً عن ضمان حصول الشركات الإماراتية المتخصصة في الصناعات التكنولوجية المتقدمة على عقود ضمن مشروع استكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات داخل النظام الشمسي.

وتتوفر حزمة متنوعة من الفرص للشركات الوطنية والمحلية الناشئة في قطاع الفضاء والصناعات والتقنيات المرتبطة به في دولة الإمارات التي تمتلك حالياً أكثر من 17 أقمار اصطناعية مدارية وسبع مركبات فضائية أخرى قيد التطوير، وفيها أكثر من 50 شركة ومؤسسة ومنشأة فضائية تعمل داخل الدولة من شركات عالمية وناشئة.

كما تستفيد المشاريع الناشئة في قطاع الفضاء في الإمارات من وجود خمس مراكز بحثية وبرامج جامعية في العلوم الفضائية لتخريج الكوادر المؤهلة لقيادة القطاع نحو المزيد من التطور.

ويمكن للشركات الناشئة في الدولة الاستفادة من قاعدة المواهب والكفاءات التخصصية المتنامية في قطاع الفضاء الإماراتي الذي يقدر عدد العاملين فيه حالياً بأكثر من 3100 شخص بين مهندسين وعلماء وباحثين وتقنيين وخبراء ومتخصصين.

وتمتلك الإمارات خطة لتعزيز الاستثمار الفضائي وتمكين القطاع الخاص والشركات الناشئة لما فيه تحفيز ريادة الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في القطاع الفضائي من خلال جذب وتعزيز الاستثمار في المجالات ذات الصلة لبناء قطاع فضائي إمارتي قوي ومستدام يسهم في تنويع الاقتصاد ونموه.

وتوفر خطة تعزيز الاستثمار الفضائي للشباب ورواد الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة في القطاع الفضائي في دولة الإمارات فرص العمل على مشاريع فضائية حديثة وتطوير تقنيات مبتكرة تدعم قطاع الفضاء فيها، كما تمنح رواد الأعمال، وخاصة الشباب في الدولة من أصحاب الأفكار المبتكرة والمشاريع الناشئة القائمة على تقنيات مستدامة ومتقدمة في قطاع الفضاء، إمكانية تأسيس مشاريعهم المبتكرة والنمو والتوسع انطلاقاً من الدولة.

طباعة