الدولة البلد المفضل عند الشباب العربي للعام الـ 10على التوالي

محمد بن راشد: الإمارات بلـد وبيت الجميع.. وعلاقاتنا ستظل إيجابية مع الجميع

صورة

كشف استطلاع «أصداء بي سي دبليو» الثالث عشر لرأي الشباب العربي، الذي صدر أمس، أن الشباب العربي، وللعام العاشر على التوالي، اختار دولة الإمارات كبلد يرنو للعيش فيه، ويريد لبلدانه أن تقتدي به.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الإمارات بلد وبيت الجميع، وعلاقاتنا ستظل إيجابية مع الجميع.

وقال سموه عبر تغريدة على «تويتر»: «أظهرت أحدث دراسة للشباب العربي في 17 بلداً عربياً لصالح (أصداء بي سي دبليو)، أن الإمارات هي البلد المفضل للعيش لـ47% من الشباب العربي، تليها الولايات المتحدة 19%، ثم كندا 15%.. ونحن نقول بأن الإمارات بلد الجميع.. وبيت الجميع.. وتجربتنا ستبقى متاحة للجميع.. وعلاقاتنا ستظل إيجابية مع الجميع».

وشمل الاستطلاع، الذي تجريه شركة «بي إس بي إنسايتس» المتخصصة في التحليل والدراسات الاستراتيجية العالمية، هذا العام 3400 مواطن عربي، تراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً في 50 مدينة عبر 17 دولة، خلال الفترة الممتدة بين 6 و30 يونيو 2021، وتوزعت عينة الاستطلاع بالتساوي بين الرجال والنساء.

واختار نحو نصف الشباب العربي 47%، دولة الإمارات كوجهة مفضلة للعيش، وهو أكثر من ضعف العدد الذي اختار الولايات المتحدة التي جاءت في المرتبة الثانية، بحسب الاستطلاع.

وقالت النسبة نفسها تقريباً (46%) إن الإمارات هي الدولة التي يريدون لبلدانهم أن تقتدي بها، تلتها الولايات المتحدة (28%)، ومن ثم كندا وألمانيا (نسبة 12% لكل منهما)، وفرنسا (11%).

ولدى سؤالهم عن سبب اختيارهم دولة الإمارات؛ أشار نحو ثلث الشباب العربي (28%) إلى اقتصاد البلد المتنامي وما يوفره من فرص واسعة، بينما احتلت عوامل البيئة النظيفة والأمن والسلامة وحزم الرواتب السخية مرتبة متقدمة بين الأسباب التي ذكرها الشباب العربي.

وقال رئيس شركة «بي سي دبليو الشرق الأوسط وشمال إفريقيا» ومؤسس «أصداء بي سي دبليو»، سونيل جون: «لاشك في أنها نتائج مفرحة للغاية، سيما وأنها تتزامن مع احتفال دولة الإمارات هذا العام بمرور نصف قرن على تأسيسها، واستعدادها لخمسين عاماً أخرى من الازدهار والنجاح».

وأضاف جون: «مع انحسار تداعيات (كوفيد-19) في ضوء الجهود الاستباقية التي بذلتها القيادة الحكيمة لدولة الإمارات، وانطلاق فعاليات (إكسبو 2020 دبي) وسط اهتمام عالمي كبير؛ ثمة روح واضحة من الإيجابية والتفاؤل تطغى على نتائج هذا العام، سيما وأن ثقة الشباب الإماراتي بالرؤية الاقتصادية لدولته لاتزال تسجل مستويات عالمية عالية».

وأبدى الشباب العربي عموماً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تفاؤلاً بالمستقبل، فبحسب الاستطلاع، قال نحو الثلثين (60%) إن أيامهم القادمة ستكون أفضل، وفي دولة الإمارات، قال 90% من الشباب الإماراتي إن «أيامهم القادمة أفضل».

وبينما توقع نحو ثلثي الشباب الإماراتي (62%) أن يحظوا بحياة أفضل من آبائهم؛ اعتبر 99% منهم أن اقتصاد بلادهم يسير في الاتجاه الصحيح، مقابل نسبة 97% العام الماضي. علاوة على ذلك، قال جميع الشباب والشابات الإماراتيين المشمولين بالاستطلاع هذا العام، إن قيادتهم تهتم لآرائهم، وهي نتيجة ملهمة أخرى بالتزامن مع احتفال دولة الإمارات باليوبيل الذهبي لتأسيسها.

وقال جون: «من الواضح أن شعور الاعتزاز الوطني من أبرز محاور النتائج التي توصلنا إليها في دولة الإمارات، حيث قال 41% من الإماراتيين إن جنسيتهم أساسية لهويتهم الشخصية، أي أكثر من ضعف المعدل المسجل إقليمياً، وهذا يظهر مدى تأثير رسالة الوحدة الوطنية التي تحاول القيادة الإماراتية ترسيخها بين أوساط الشباب».

وأوضح جون: «أشاد الشباب الإماراتي أيضاً بجهود دولتهم لتعزيز المساواة بين الجنسين، حيث قال أكثر من ثمانية من أصل 10، إن الرجال والنساء يحظون بحقوق وفرص عمل متساوية؛ وهو ما يعتبر أيضاً أعلى بكثير من المعدل المسجل إقليمياً». وعلى الرغم من إيجابية الشباب الإماراتي عموماً، قال نحو تسعة من أصل 10 (87%) من الشباب والشابات الإماراتيين إنهم مازالوا «قلقين جداً» أو «قلقين إلى حد ما» بشأن «كوفيد-19»، بينما أبدى 82% قلقهم بشأن ارتفاع تكاليف المعيشة.. وجاءت جودة التعليم في المرتبة الثالثة بين مصادر القلق، حيث أشار إليها أكثر من ثلاثة أرباع (77%) المشاركين في الاستطلاع.

وفي حين برز موضوع البطالة كتحدٍّ كبير في استطلاع هذا العام عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عموماً، أشارت نسبة لا تتجاوز 6% من الإماراتيين إلى خسارتهم - هم أو أحد أفراد أسرتهم - وظائفهم بسبب جائحة «كوفيد-19».

• 9 من أصل 10 إماراتيين يعتقدون أن أيامهم القادمة ستكون أفضل.

• 8 من أصل 10 إماراتيين يرون أن الرجال والنساء يحظون بحقوق وفرص متساوية.


نائب رئيس الدولة:

• «الإمارات البلد المفضل للعيش لـ47% من الشباب العربي.. ونحن نقول تجربتنا ستبقى متاحة للجميع».


غالبية الشباب العربي متفائلون بالمستقبل

كشف استطلاع «أصداء بي سي دبليو» أن معظم الشباب العربي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يعتقدون أن أيامهم القادمة ستكون أفضل، على الرغم من الجائحة والصراعات المستمرة، والتدهور الاقتصادي غير المسبوق في المنطقة. وأعرب المشاركون في الاستطلاع عن أملهم بأن تبادر حكوماتهم إلى معالجة المحسوبيات والفساد، وتقديم المزيد من الدعم لهم، لإطلاق أعمالهم التجارية الخاصة.

وأعرب 60% من الشباب العربي المشاركين عن تفاؤلهم بالمستقبل، وهو أعلى مستوى تفاؤل يسجله الاستطلاع منذ خمس سنوات.

ويسلط تقرير الاستطلاع، الذي يحمل عنوان «المستقبل بآمال متجددة»، الضوء على التفاؤل الذي يتمتع به الشباب العربي؛ حيث قال نصفهم تقريباً (48%) إنهم سيحظون بحياة أفضل من آبائهم، وهي النسبة الأعلى خلال السنوات الثلاث الأخيرة. كما قال نصف المشاركين في الاستطلاع إن اقتصادات بلدانهم تسير في الاتجاه الصحيح.

تحول جوهري

قال سفير دولة الإمارات لدى الولايات المتحدة ووزير الدولة، يوسف مانع العتيبة، إن «البيانات الواردة في استطلاع (أصداء بي سي دبليو)، تشير إلى تحول جوهري يسري في أوصال المنطقة؛ حيث يتبنى الشباب نظرة أكثر تفاؤلاً، ويخوضون في الوقت نفسه سلسلة من التغييرات العميقة التي تجري حالياً، وتلقى الروح القومية المتنامية، حيث يتطلع هذا الجيل بشكل متزايد إلى البلدان العربية الشقيقة لقيادة مستقبل المنطقة».

طباعة