عارضاً أكثر من 80 فيلماً من 38 دولة

«الشارقة السينمائي» يفتح أبوابه للجمهور من مختلف بلدان العالم

أكدت الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي، مدير مؤسسة (فن) ومدير مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، أن المهرجان رافد لطاقات الأجيال الجديدة ومنصة لتعزيز ارتباطهم بالسينما التي عمّقت صلتنا بالحياة ورسّخت في داخلنا قيمة الأشياء على بساطتها، وقالت: «أعادت السينما تعريف العاديّ، وجعلت من اليومي والبديهيّ حالة استثنائية، وأدخلتنا معها إلى آفاق مليئة بالإبداع واللحظات التي لا تنسى، فكانت سبيلنا لتجاوز مختلف التحديات، وتخطي الحواجز التي حالت دون تواصلنا خلال ظروف الصعبة، لهذا نفتح دورة هذا العام من المهرجان أمام عشاق السينما من مختلف بلدان العالم في تجربة افتراضية استثنائية، تشكّل رحلة في الفن وفي جمال معالم إمارة الشارقة السياحيّة والطبيعية».
 
جاء ذلك خلال كلمة مدير مؤسسة (فن) في حفل افتتاح فعاليات الدورة الثامنة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، الذي عقد (عن بعد)، وتحدث خلاله كل من المخرجة الإمارتية نهلة الفهد، والفنان السوري عابد فهد، والفنان السوري يحيى محياني، بحضور عدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والأجنبية، ومجموعة الأطفال واليافعين والشباب المعنين بصناعة السينما.
 
وتقام فعاليات المهرجان هذا العام (عن بعد)، تحت شعار «فكر سينما» حتى 15 أكتوبر الجاري، بتنظيم مؤسسة (فن) المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة في الإمارات، تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة.
 
وشهد حفل الافتتاح العرض الأول في الشرق الاوسط من الفيلم الكوري «بوري» مترجماً إلى العربية والإنجليزية، وهو فيلم من اخراج جين يو كيم، تدور أحداثه حول فتاة صغيرة تدعى «بوري» تعيش مع والديها وشقيقها الصغير، وهي الفرد الوحيد التي يمكنها التحدث والسمع في أسرة جميع أفرادها صم وبكم، تظل «بوري» تصلي باستمرار لتصبح صماء أيضاً، ويركز الفيلم على الاضطراب الذي تعانيه الفتاة الصغيرة لتتلاءم مع عائلتها، ويضع المشاهد أمام أسئلة: هل يحبها أهلها أقل من أخيها، وهل سيحبونها أكثر لو كانت صماء؟
 
وتقدم هذه الدورة أكثر من 80 فيلماً من 38 دولة عربية وأجنبية، منها ستة أفلام تعرض للمرة الأولى عالمياً، و35 فيلماً يعرض للمرة الأولى في الشرق الأوسط، وأربعة افلام في دول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى أربعة أفلام تعرض لأول مرة في دولة الإمارات.
 
وتتوزع العروض على فئات المهرجان السبع، وهي أفلام من صنع الأطفال والناشئة، وأفلام خليجية قصيرة، وأفلام دولية قصيرة، وأفلام الرسوم المتحركة، وأفلام وثائقية، وأفلام روائية، وأفلام من صنع الطلبة، جاء اختيارها من بين 4284 فيلما تقدم للمشاركة في المهرجان خلال العامين 2020 والعام الجاري.
طباعة