من بين 172 متقدماً للمشاركة في المهمة

الحمادي والعامري يستعدان لخوض أول مهمة إماراتية لمحاكاة الفضاء

أفاد مركز محمد بن راشد للفضاء، اليوم، بأن رائدي محاكاة الفضاء عبدالله الحمادي وصالح العامري يستعدان لخوض أول مهمة إماراتية لمحاكاة الفضاء في شهر نوفمبر المقبل.

ولفت المركز إلى أن الرائدين يكملان حالياً في روسيا تدريبات رياضية، وأخرى حول التحام المركبات بمحطة الفضاء الدولية. كما يجريان تمارين حول قيادة مستكشف على القمر إلى جانب اختبارات نفسية، وفحوصات طبية، واختبارات اللغة الروسية.

ويعتبر عبدالله الحمّادي، وصالح العامري، أول رائدي فضاء إماراتيين يُشاركان في مشروع الإمارات لمحاكاة الفضاء (المهمة رقم 1)، ضمن برنامج البحث العلمي الدولي في المحطة الأرضية الفريدة «سيريوس» 20/21، والتي تمتد لثمانية أشهر، في المجمع التجريبي الأرضي، في معهد «الأبحاث الطبية والحيوية» التابع لأكاديمية العلوم الروسية في موسكو، وستتمحور مُهمتهما حول دراسة آثار العُزلة في الإنسان، نفسياً وفيزيولوجياً، وديناميكيات الفريق، للمساعدة في التحضير لمهام استكشاف الفضاء الطويلة المدى.

واختار المركز كلاً من عبدالله الحمادي وصالح العامري من بين 172 متقدماً للمشاركة في المهمة واعتمدت عملية اختيار المرشحين للمهمة، عوامل عدة، حيث خضع المُتقدمون لعمليات تقييم صارمة، تتماشى مع أفضل المعايير العالمية، وكانت نسبة المواطنات المتقدمات بطلبات للمشاركة في التنافس 62% من المرشحين الذين تقدموا للمهمة، واشتملت قائمة المهن المُفضلة للمرشحين الأطباء، والباحثين الطبيين، وعلماء وظائف الأعضاء، وعلماء الأحياء، وأخصائيي دعم الحياة، وخبراء تكنولوجيا المعلومات والإلكترونيات.

طباعة