تكليف «الياه سات» دراسة إطلاق قمرين اصطناعيين جديدين

أعلنت شركة الياه للاتصالات الفضائية، أمس، تكليفها رسمياً إجراء دراسة شاملة لدعم إبرام عقد، بهدف زيادة السعة الفضائية التي تستفيد منها حالياً حكومة الإمارات، متمثلة في الشريك الاستراتيجي للشركة، من خلال القمرين الاصطناعيين «الياه 1» و«الياه 2»، عبر تصنيع وإطلاق قمرين اصطناعيين إضافيين محتملين، هما «الياه 4» و«الياه 5»، توطيداً لعلاقتها الحالية مع حكومة الإمارات.

وستعمل السعة الجديدة المرتقبة على تعزيز الإنتاجية العالية لخدمات الاتصالات الآمنة، المتعاقد عليها حالياً في القمرين «الياه 1» و«الياه 2»، مع توسيع نطاق التغطية، وتحسين القدرات التقنية، وإضافة سعات فضائية جديدة، لتلبية متطلبات الجيل القادم لحكومة دولة الإمارات. وسيسهم الاستخدام المشترك للقمرين الاصطناعيين «الياه 4» و«الياه 5»، بالإضافة إلى القمرين الاصطناعيين الحاليين «الياه 1» و«الياه 2» المتوقع أن يواصلا العمل لسنوات عدة قادمة، في تعزيز خطط النمو المستقبلي لشركة «الياه سات»، وتمكينها من تحقيق أرباح وعائدات أقوى للمساهمين على المدى الطويل.

وستتابع «الياه سات» عملية طلب تقديم العروض لتحديد الشركات المصنعة للأقمار الاصطناعية القادرة على تقديم أفضل حلول الاتصالات من الناحيتين التقنية والتجارية، لتصنيع قمرين اصطناعيين ثابتين بالنسبة إلى الأرض، بهدف إطلاقهما المحتمل بحلول عام 2026. وبعد ذلك، ستقدم الياه سات توصيتها لحكومة الإمارات.

وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة علي الهاشمي: «يسهم التوسيع المحتمل لأسطولنا المخصص لحكومة دولة الإمارات، في تعزيز عقودنا طويلة الأجل، والارتقاء بمكانتنا الشريك المفضّل للحكومة، والمزوّد الأساسي للاتصالات الفضائية المتطورة عبر الأقمار الاصطناعية في دولة الإمارات».

طباعة