تفعيل فريق طوارئ للتعامل مع الكوارث الطبيعية مستقبلاً

«الداخلية» تحدد 6 إجراءات وقائية من خطر الرياح والأعاصير

الجهات الوطنية احتوت تداعيات الحالة المدارية «شاهين». أرشيفية

نصحت وزارة الداخلية ممثلة في القيادة العامة للدفاع المدني، أفراد المجتمع، بالالتزام بستة إجراءات وقائية لحماية وسلامة أنفسهم وقت هبوب الرياح والأعاصير، هي: الابتعاد مسافة 10 كيلومترات عن السواحل، البقاء في المنازل حتى انتهاء العاصفة، الابتعاد عن أعمدة الإنارة، اتباع التعليمات والتحذيرات الصادرة عن الجهات المختصة، متابعة النشرات والتقارير الصادرة عن المركز الوطني للأرصاد، منع الاقتراب من مناطق الأودية والسيول.

ونجحت الجهات الوطنية والمحلية، أخيراً، في احتواء تداعيات الحالة المدارية «شاهين» من خلال عملية الرصد والتتبع والتحذير من أي مخاطر متوقع حدوثها، ووضع جميع الحلول الممكنة والآمنة حرصاً على سلامة المجتمع بكل فئاته.

وقالت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، إنه «سيتم تفعيل الفريق الوطني لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث المتعلق بالكوارث الطبيعية وبإشراف من الهيئة مستقبلاً للتعامل مع تداعيات أية طوارئ طبيعية تتعرض لها الدولة»، مؤكدة أن المنظومة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث تعمل دائماً وفق استراتيجية استباقية مبنية على التنبؤ بأسوأ السيناريوهات المتوقعة، وذلك بهدف ضمان جاهزية الجميع وتسخير كل القدرات الوطنية.

إلى ذلك أفاد عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك إبراهيم الجروان، بأنه منذ عام 2000 مرت المنطقة بأربعة أعاصير طالت الأجزاء الجنوبية الشرقية من الجزيرة العربية، هي: «غونو» في 2007، و«فيت» في 2010، و«ميكونو» في 2018، و«هيكا» في 2019، وكان أعنفها إعصار «غونو»، لذا صارت دول المنطقة تمتلك القدرة والكفاءة على التعامل مع مثل هذه الظروف المناخية العنيفة.

طباعة