أشادت بالإجراءات الاستباقية

«الطوارئ والأزمات»: انتهاء الحالة المدارية «شاهين»

الجهات جميعها كانت على درجة عالية من الجاهزية للتعامل مع الحالة المدارية. أرشيفية

أعلنت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والكوارث والأزمات، انتهاء الحالة المدارية «شاهين»، مؤكدة جاهزية وتأهب جميع الفرق الوطنية والمحلية لمعالجة آثارها، لضمان سلامة واستقرار المجتمع، معربة عن شكرها وتقديرها لمجتمع دولة الإمارات بمختلف أطيافه، على تجاوبهم وتعاونهم مع التعليمات الصادرة من الجهات المعنية، والتي تهدف إلى ضمان صحتهم وسلامتهم.

وذكرت الهيئة، في الإحاطة الإعلامية الثالثة، للكشف عن مستجدات الحالة المدارية «شاهين»، أن الأيام السابقة أظهرت مدى الوعي المجتمعي بالإجراءات الاحترازية الخاصة بهذا النوع من المخاطر، كما أسهم المجتمع بشكل كبير في نشر رسائل التوعية، ودعم الجهود الوطنية، مؤكدة أن جميع الجهات كانت على درجة عالية من الجاهزية والتأهب للتعامل مع الحالة المدارية، كما كانت جميع القدرات الوطنية مسخّرة لأي طارئ.

وأشادت الهيئة بجهود كل الجهات المعنية في المنظومة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وجميع فرق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، على كل ما تم اتخاذه من إجراءات استباقية لضمان السلامة، لافتة إلى أن عمل المنظومة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث يسير دائماً وفق استراتيجية استباقية، مبنية على التنبؤ بأسوأ السيناريوهات المتوقعة، وذلك بهدف ضمان جهوزية الجميع، وتسخير كل القدرات الوطنية.

وقالت إنه «خلال الـ24 ساعة الماضية، تم تشكيل فرق محلية للتعافي، بالتنسيق مع وزارة الداخلية، وذلك بناءً على توجيهات ورؤى القيادة، إذ تهدف هذه الفرق إلى وضع الحلول الآنية، ومعالجة التحديات، إن وجدت في المناطق المتأثرة بالحالة المدارية شاهين، ولمسنا مدى توافق وتناغم جميع الجهات المعنية والمختصة، للتأكيد على أن وحدة الجهود وتضافرها أساس نجاح دولة الإمارات في الاستجابة الوطنية والتصدي للأزمات مهما كانت نوعيتها»، مؤكدة أنه سيتم تفعيل هذا الفريق مستقبلاً للتعامل مع تداعيات أي طوارئ طبيعية تتعرض لها الدولة.

وأهابت الهيئة بالجمهور أن تكون الجهات الرسمية هي مصدره الأول لأي معلومات خاصة بأحداث قد تقع مستقبلاً، وذلك لتفادي أي شائعات أو معلومات مغلوطة، مشددة على أن عمليات الرصد والمتابعة مستمرة على مدار الساعة.

طباعة