«الأرصاد»: تأثيرات الإعصار المداري تصل إلى العين والمناطق الجنوبية والوسطى

فرق عمل ميدانية للتعامل مع تداعيات «شاهين»

صورة

توقّع المركز الوطني للأرصاد، تأثر بعض مناطق الدولة الشرقية والجنوبية الشرقية، اليوم، بامتداد الحالة المدارية «شاهين» لتشمل منطقة العين والمناطق الجنوبية والوسطى، حيث تتكاثر السحب الركامية مصحوبة بسقوط الأمطار مختلفة الشدة تؤدي إلى جريان الأودية وتجمع المياه في بعض المناطق المنخفضة، فيما أعلنت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، تشكيل فرق عمل ميدانية للتعامل الفوري مع أي آثار قد تنجم عن الحالة المدارية، مع التأكيد على تفعيل خطط الاستجابة للحالات الطارئة المعنية بعمليات تنظيف الأودية ومعابر فتحات تصريف مياه الأمطار.

وتفصيلاً، دعت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، المواطنين والمقيمين في الدولة إلى ضرورة متابعة النشرات والتقارير الصادرة عن المركز الوطني للأرصاد، واتباع التعليمات والتحذيرات من الجهات المختصة، واستقاء كل المعلومات دائماً من مصادرها الرسمية بالدولة، مشددة على ضرورة الالتزام بتطبيق التدابير الاحترازية حرصاً على سلامة الجميع.

ونوّهت الهيئة، في الإحاطة الإعلامية الثانية التي نظمتها أمس، لإعلان مستجدات الحالة المدارية «شاهين»، إلى أهمية إبلاغ الجمهور عن أي تجمعات لمياه الأمطار، أو أضرار بفعل الحالة المدارية ليتسنى للجهات المعنية اتخاذ الإجراءات اللازمة، موضحة أن جميع فرق الطوارئ والأزمات والكوارث المحلية قامت بتقييم تأثير الحالة المدارية على مختلف المناطق، وبناءً عليه تم الإعلان عن جميع الإجراءات الوقائية من قبل جميع الجهات المعنية على المستوى الاتحادي، باتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان سلامة أفراد المجتمع.

وأكدت الهيئة أنه سيتم توفير ضمانات الصحة والسلامة المهنية للعاملين كافة، بجانب ضمان سلامة الحافلات المستخدمة لنقل العمال من وإلى مواقع العمل، بالتنسيق مع الجهات المختصة، كما قامت وزارة الطاقة والبنية التحتية بتشكيل فرق عمل ميدانية للتعامل الفوري مع أي آثار قد تنجم عن الحالة المدارية، مع التأكيد على تفعيل خطط الاستجابة للحالات الطارئة المعنية بعمليات تنظيف الأودية ومعابر فتحات تصريف مياه الأمطار.

وأفادت بأن جميع الجهات المعنية مستمرة في اتخاذها جميع الإجراءات الوقائية والاحترازية لتخفيف آثار الحالة المدارية «شاهين» على الدولة، وهي على درجة عالية من الاستعداد والجاهزية، كما تم تحويل جميع المدارس والجامعات والمعاهد في المناطق المتوقع تضررها إلى التعليم عن بُعد.

وقالت: «في ما يخص مواطني الدولة الموجودين في سلطنة عمان، فقد وفرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي كل المعلومات اللازمة، كما تم التأكيد على الراغبين في العودة إلى الدولة إجراء فحص (كوفيد-19) عند الوصول»، مشيرة إلى أن الفريق الوطني لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث المتعلق بالكوارث الطبيعية يتابع جاهزية جميع الفرق المعنية والتأكيد على اتخاذ الإجراءات الاستباقية كافة لضمان سلامة الجميع.

من جانبها، رفعت وزارة الداخلية درجة الاستعداد والجاهزية بجميع القيادات الشرطية لضمان سلامة الجميع وتقليل التأثير على مختلف المناطق، كما قامت الوزارة متمثلة في مختلف قطاعاتها باتخاذ إجراءات وقائية وتسيير دوريات أمنية في المواقع القريبة من الشواطئ، والوديان المتوقع جريان السيول فيها، مؤكدة أنها قامت بجميع الإجراءات والتدابير اللازمة وفق الخطط المعتمدة، للتعامل مع الحالة المدارية «شاهين».

كما أعلنت الوزارة ممثلة في القيادة العامة للدفاع المدني استعدادها للتعامل مع الحالة المدارية «شاهين»، إذ تفقد قائد عام الدفاع المدني في وزارة الداخلية، اللواء الدكتور جاسم محمد المرزوقي أمس، عدداً من المراكز التابعة لها في زيارة ميدانية استعداداً للتعامل مع الإعصار المداري «شاهين»، وللوقوف على مدى جاهزيتها، وقياس زمن سرعة الاستجابة في حالات الطوارئ.

بدوره توقع المركز الوطني للأرصاد، استمرار حركة الإعصار المداري «شاهين» نحو سواحل سلطنة عمان اليوم، على أن يضعف بعد دخوله على اليابسة، كما توقع أن يستمر تأثر بعض مناطق الدولة الشرقية والجنوبية الشرقية، اليوم، بامتداد الحالة المدارية تشمل بعض منطقة العين والمناطق الجنوبية والوسطى، حيث تتكاثر السحب الركامية مصحوبة بسقوط الأمطار مختلفة الشدة تؤدي إلى جريان الأودية وتجمع المياه في بعض المناطق المنخفضة.

وقال: «تكون الرياح نشطة إلى قوية السرعة خصوصاً مع السحب الركامية تؤدي إلى إثارة الغبار والأتربة وتدني مدى الرؤية الأفقية، فيما تكون حالة البحر في بحر عمان مضطربة إلى شديدة الاضطراب، ما قد يؤدي إلى غمر مياه البحر في المناطق المنخفضة على الساحل الشرقي، كما يضطرب بحر الخليج العربي أحياناً شمالاً»، مؤكداً أنه يتابع الحالة المدارية على مدار الساعة ويدعو المركز الجمهور إلى ضرورة متابعة النشرات والتقارير الصادرة عنه ويرجو اتباع التعليمات والتحذيرات من الجهات المختصة.

حماية العمال

دعت وزارة الموارد البشرية والتوطين المنشآت والشركات في مناطق الدولة التي قد تتعرض للحالة المدارية «شاهين» إلى اتخاذ كل التدابير الوقائية المناسبة لحماية العمال من أخطار العمل والإصابات التي قد تنجم عن الحالة المدارية وإيقاف العمل إن استدعت الحاجة لذلك. وأكدت الوزارة أن هذه الدعوة جاءت بعد التنسيق مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث انطلاقاً من حرص الإمارات على توفير ضمانات الصحة والسلامة المهنية لكل العاملين في سوق العمل.

العمل عن بُعد بالجهات الحكومية في العين

أعلن المكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي أنه نظراً إلى تقلب الظروف الجوية، سيتم تطبيق المزيد من الإجراءات الاحترازية في مدينة العين، تشمل تفعيل العمل عن بُعد في الجهات والشركات الحكومية اليوم، كما تم إغلاق مدخل جبل حفيت، وإغلاق خِيَم فحص وتطعيم «كوفيد-19».

فيما أعلنت بلدية مدينة العين رفع جاهزيتها على مدار الساعة تأهباً للحالة المدارية «شاهين» عبر تجهيز الفرق الميدانية ووضع الخطط الضرورية وتوفير المعدات والآليات اللازمة. وقال مدير إدارة الطوارئ واستمرارية الأعمال في البلدية فهد المنصوري، إن البلدية وزعت 65 صهريج مياه ومضخة سحب على 19 موقعاً، مع توفير 20 معدة ثقيلة موزعة على خمسة مواقع، بالإضافة إلى تخفيض منسوب مياه بحيرة «مبزرة»، مع فتح شبكات تصريف مياه الأمطار في المناطق التي ستتأثر بارتفاع منسوب الأمطار. وأوضح أن البلدية خصصت خمسة فرق للاستجابة تشمل 61 عضواً و856 من القوى العاملة و126 سيارة و97 من الآلات والمكائن المتخصصة، لمتابعة بلاغات تجمعات المياه وسقوط الأشجار والمشوهات الأخرى.

4 تأثيرات متوقّعة مع دخول «شاهين» الدولة

أكد رئيس قسم التنبؤات البحرية في المركز الوطني للأرصاد، ماجد ناصر، أن الحالة المدارية «شاهين» أصبحت إعصاراً من الدرجة الأولى، وصلت سرعة دورانه حول مركزه إلى 140 كم/‏‏‏س، شمال غرب بحر العرب ومدخل بحر عمان.

وقال: «مع اقتراب الإعصار من دخول السواحل العمانية بدأت تأثيراته على الدولة، وتحديداً في السواحل الشرقية»، متوقعاً أن تتعرض الدولة إلى أربعة تأثيرات من الإعصار، يتمثل الأول في ارتفاع الموج لأكثر من 10 أقدام، وكذلك المد البحري في حالة بحر عمان، الذي يكون مضطرباً إلى شديد الاضطراب، مما يؤدي إلى غمر مياه البحر على الساحل الشرقي، خصوصاً المناطق المنخفضة. وأضاف: «كما تشمل التأثيرات سقوط أمطار مختلفة الغزارة تمتد من الفجيرة شرقاً إلى مدينة العين شرق الدولة، وبعض المناطق الجنوبية في منطقة الظفرة، فيما تكون المناطق الشمالية أكثر تعرضاً للتأثيرات، كما تكون المناطق الداخلية (الوسطى) عرضة هي الأخرى لتأثيرات الحالة الجوية».

وتابع: «يشمل التأثير الثالث، جريان الأودية والسيول وتجمع المياه في بعض المناطق المنخفضة، نتيجة سقوط الأمطار الغزيرة، فيما يتمثل التأثير الأخير في هبوب رياح نشطة إلى قوية السرعة تؤدي إلى إثارة الغبار والأتربة وتدني مدى الرؤية الأفقية».

طباعة