الطوارئ والأزمات: "الأرصاد" يعمل على متابعة تحركات الحركة المدارية ومدى تأثيرها على الدولة

أعلنت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، اليوم، خلال إحاطتها الإعلامية، أن المركز الوطني للأرصاد، بالتنسيق مع الشركاء والجهات المعنية، لا يزال يعمل على متابعة ورصد تحركات الحركة المدارية "شاهين" ودراسة مدى تأثيرها على الدولة.

وتقدمت الطوارئ والأزمات بجزيل الشكر والتقدير للجمهور على استجابته مع ما تم التطرق إليه في الإحاطة الإعلامية بالأمس، ونشيد بدور المسؤولية المجتمعية التي تعزز الجهود الوطنية المبذولة من قبل جميع الجهات المعنية.

وأكد على أن جميع الجهات المعنية مستمرة في اتخاذها جميع الإجراءات الوقائية والاحترازية لتخفيف آثار الحالة المدارية "شاهين" على الدولة، وهي على درجة عالية من الاستعداد والجاهزية.

وقالت إن المركز الوطني للأرصاد، وبالتنسيق مع الشركاء والجهات المعنية،  لا يزال يعمل على متابعة ورصد تحركات الحركة المدارية "شاهين" ودراسة مدى تأثيرها على الدولة. وكما تم الإعلان عنه بالأمس، أن فإن الحالة المدارية "شاهين" في بحر العرب تحولت إلى إعصار من الدرجة الأولى.

وأشارت إلى أن جميع الجهات المعنية قامت على المستوى الاتحادي باتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان سلامة أفراد المجتمع، حيث سيتم توفير ضمانات الصحة والسلامة المهنية لكافة العاملين، بجانب ضمان سلامة الحافلات المستخدمة لنقل العمال من وإلى مواقع العمل، وذلك بالتنسيق مع الجهات المختصة.

وأضافت أن جميع فرق الطوارئ والأزمات والكوارث المحلية قامت بتقييم تأثير الحالة المدارية على مختلف المناطق وبناءً عليه تم الإعلان عن جميع الإجراءات الوقائية لتخفيف تأثير الحالة المدارية.

وتابعت أن الفريق الوطني لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث المستوى الثاني والمتعلق بالكوارث الطبيعية يستمر بمتابعة جاهزية جميع الفرق المعنية والتأكيد على اتخاذ كافة الإجراءات الاستباقية لضمان سلامة الجميع.

كما قالت إنه تم تحويل جميع المدارس والجامعات والمعاهد في المناطق المتوقع تضررها إلى التعليم عن بُعد.

من جانبها قامت وزارة الطاقة والبينية التحتية بتشكيل فرق عمل ميدانية للتعامل الفوري مع أي آثار قد تنجم عن الحالة المدارية، مع التأكيد على تفعيل خطط الاستجابة للحالات الطارئة المعنية بعمليات تنظيف الأودية ومعابر فتحات تصريف مياه الأمطار.

وأوصت الطوارئ والأزمات الجمهور بمتابعة المستجدات من المصادر الرسمية والالتزام بتطبيق التدابير الاحترازية حرصاً على سلامتهم. ومن باب المسؤولية المجتمعية، نوهت على أهمية التبليغ عن أي تجمعات لمياه الأمطار، أو أضرار بفعل الحالة المدارية ليتسنى للجهات المعنية اتخاذ الإجراءات اللازمة

وبما يخص مواطني الدولة المتواجدين في سلطنة عمان فقد قامت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالتواصل وتوفير كافة المعلومات اللازمة كما تم التأكيد بأن الراغبين بالعودة إلى الدولة إجراء الفحص كوفيد19 PCR عند الوصول.

من جهتها أكدت وزارة الداخلية على أنها بمختلف قطاعاتها الأمنية، قامت بجميع الإجراءات والتدابير اللازمة وفق الخطط المعتمدة، للتعامل مع الحالة المدارية "شاهين"، والتي من المتوقع أن تؤثر في بعض المناطق من إمارات الدولة، وخاصة في الساحل الشرقي، وجنوب الدولة.

وأنه تم رفع درجة الاستعداد والجاهزية بجميع القيادات الشرطية لضمان سلامة الجميع وتقليل التأثير على مختلف المناطق. وقامت الوزارة متمثلة بمختلف قطاعاتها باتخاذ إجراءات وقائية كتسيير عدد من الدوريات الأمنية في المواقع القريبة من الشواطئ، والوديان المتوقع جريان السيول بها.

وأضافت أنه تم إصدار التنبيهات والتحذيرات اللازمة بالإضافة إلى الإرشادات الواجب اتباعها من قبل الأفراد لحماية الجميع.

وأهالت وزارة الداخلية بالجمهور الكريم، التعاون مع وحدات الشرطة والالتزام بالتحذيرات حفاظاً على سلامتهم ومتابعة كافة الأخبار والتحذيرات من مصادرها الرسمية.

وأخيرا دعت الطوارئ والأزمات الجمهور لضرورة متابعة النشرات والتقارير الصادرة من المركز الوطني للأرصاد واتباع التعليمات والتحذيرات من الجهات المختصة، واستقاء كافة المعلومات دائماً من مصادرها الرسمية بالدولة.

طباعة