تحويل الدراسة في المدارس والحضانات الخاصة في المنطقة الشرقية إلى «عن بُعد»

إجراءات وتدابير استباقية لمواجهة تأثيرات الإعصار «شاهين»

صورة

أعلنت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، أمس، إجراءات وتدابير استباقية لمواجهة التأثيرات المتوقعة من الإعصار المداري «شاهين»، أبرزها حظر ارتياد الشواطئ والبحر خلال فترة مرور الحالة الجوية، ومنع الاقتراب من مناطق الأودية وجريان السيول والأماكن المنخفضة، بالإضافة إلى دراسة تحويل الدراسة في المدارس والجامعات، وأماكن العمل إلى نظامي التعلم والعمل عن بُعد.

وأوضح المركز الوطني للأرصاد أن أبرز التأثيرات المتوقعة على الدولة من الإعصار تتمثل في أمطار مختلفة الغزارة تمتد من الفجيرة شرقاً إلى مدينة العين شرق الدولة، وبعض المناطق الجنوبية في منطقة الظفرة، فيما تكون المناطق الشمالية أكثر تعرضاً للتأثيرات.

فيما أعلنت هيئة الشارقة للتعليم الخاص تحويل الدراسة في المدارس والحضانات الخاصة في المنطقة الشرقية التي تضم كلاً من مدينة خورفكان وكلباء ودبا الحصن إلى نظام التعليم عن بُعد (اليوم وغداً)، مع متابعة الهيئة للأوضاع الجوية مع الجهات الرسمية لاتخاذ القرارات المناسبة في حينها في هذا الشأن.

وتفصيلاً، أفادت الهيئة بأن فريق الطوارئ والأزمات والكوارث الوطني للكوارث الطبيعية، ناقش خلال اجتماع أمس وضع تدابير احترازية في حال تأثر الدولة بالحالة المدارية «شاهين»، خصوصاً بالمناطق الشرقية المطلّة على بحر عمان، وفق سيناريوهات متوقع حدوثها، كما تطرّقت الجهات المشاركة بالاجتماع إلى وضع إجراءات استباقية لازمة لضمان سلامة الجمهور.

وأكد المتحدث الرسمي للهيئة الدكتور طاهر العامري، أن الجهات المعنية على درجة عالية من التأهب والاستعداد للتعامل مع الحالة المدارية القادمة، وما سيتم اتخاذه من إجراءات هي إجراءات استباقية ووقائية لتخفيف تأثيرها على مناطق الدولة.

وقال: «قامت جميع الجهات المعنية بعمليات الرصد والمتابعة، منذ يوم الثلاثاء الماضي».

وأشار العامري إلى أنه كإجراء استباقي، يتم الإعلان عن إجراءات وتدابير ليتم اتباعها أثناء مرور الحالة المدارية في المناطق المتأثرة، من أبرزها منع ارتياد الشواطئ والبحر، والاقتراب من مناطق الأودية وجريان السيول، منوهاً إلى أن فرق الطوارئ والأزمات والكوارث على المستوى المحلي ستدرس تحويل الدراسة في المدارس والجامعات إلى التعلّم عن بعد، بجانب تحويل مقار الجهات المحلية الحكومية للعمل عن بعد، بناء على جميع المعطيات والمؤشرات لقياس مدى خطورة الأوضاع الجوية.

وأكد أن المرافق الحيوية على جاهزية تامة لمتابعة الأوضاع وإجراء التدابير اللازمة لضمان صحتة وسلامة الجميع.

من جانبه أفاد المتحدث الرسمي باسم المركز الوطني للأرصاد، محمد العبري، بأن المركز يطلع بشكل فوري ووقتي على تطورات هذه الحالة المدارية، موضحاً أن الفريق الفني للمركز يعمل على مدار الساعة لتحليل البيانات ووضع التنبؤات المدروسة بعناية.

وقال العبري: «الإعصار المداري (شاهين) يصاحبه تشكلات مختلفة من السحب يتخللها سحب ركامية ممطرة مختلفة الشدة ورياح قوية على بحر العرب، تبلغ سرعتها حول المركز من 116 إلى 140 كم/‏‏‏‏‏‏‏ الساعة»، متوقعاً استمرار حركة الإعصار المداري «شاهين» نحو سواحل سلطنة عمان خلال اليوم الأحد.

وأضاف: «بدأ تأثير الحالة المدارية على الساحل الشرقي للدولة من أمس بمد بحري خصوصاً مع فترة المد العالي على المناطق المنخفضة، وسيصبح مضرباً إلى شديد الاضطراب من فجر اليوم، وقد يصل خلال الفترة هذه إلى خمسة أمتار، ومن بعد ظهر ومساء اليوم تتأثر بعض مناطق الدولة بامتداد الحالة المدارية، خصوصاً المناطق الشمالية الشرقية ومنطقة العين والمناطق الجنوبية، وتمتد على بعض المناطق الداخلية الوسطى حيث تتكاثر السحب الركامية يصاحبها سقوط أمطار مختلفة الشدة».

وتابع العبري: «ستؤدي الأمطار إلى جريان الأودية والسيول وتجمع المياه في بعض المناطق المنخفضة، وتكون الرياح نشطة إلى قوية السرعة تؤدي إلى إثارة الغبار والأتربة وتدني مدى الرؤية الأفقية، خصوصاً مع السحب الركامية مصحوبة بالبرق والرعد أحياناً، فيما تكون حالة البحر في بحر عمان مضطربة إلى شديدة الاضطراب، ما يؤدي إلى غمر مياه البحر على الساحل الشرقي، خصوصاً المناطق المنخفضة، كما يضطرب بحر الخليج العربي أحياناً شمالاً».

تأثيرات متوقعة

أبلغ المركز الوطني للأرصاد «الإمارات اليوم» بأن الإعصار المداري «شاهين» يصاحبه تشكلات مختلفة من السحب يتخللها سحب ركامية ممطرة مختلفة الشدة ورياح قوية على بحر العرب، منوهاً إلى أن سرعتها حول المركز تراوح من 116 إلى 150 كم/‏‏ الساعة.

وقال المركز: «من بعد ظهر ومساء اليوم تتأثر بعض مناطق الدولة بامتداد الحالة المدارية خصوصاً المناطق الشرقية، تشمل منطقة العين والمناطق الجنوبية وتمتد على بعض المناطق الوسطى، حيث تتكاثر السحب الركامية تصاحبها سقوط أمطار مختلفة الشدة».

وأضاف: «تكون الرياح نشطة إلى قوية السرعة تؤدي إلى إثارة الغبار والأتربة وتدني مدى الرؤية الأفقية، خصوصاً مع السحب الركامية، فيما تكون حالة البحر في بحر عمان مضطربة إلى شديدة الاضطراب، ما يؤدي إلى غمر مياه البحر على الساحل الشرقي خصوصاً المناطق المنخفضة، كما يضطرب بحر الخليج العربي أحياناً شمالاً».

وأوضح المركز أن أبرز التأثيرات المتوقعة على الدولة من الإعصار تتمثل في أمطار مختلفة الغزارة تمتد من الفجيرة شرقاً إلى مدينة العين شرق الدولة، وبعض المناطق الجنوبية في منطقة الظفرة، فيما تكون المناطق الشمالية أكثر تعرضاً للتأثيرات، كما تكون المناطق الداخلية (الوسطى) عرضة هي الأخرى لتأثيرات الحالة الجوية، ولاسيما سقوط أمطار متوسطة وغزيرة، لكن بكميات وغزارة أقل من المناطق الشمالية.

ذروة الإعصار

أكد المركز الوطني للأرصاد أن الإعصار يصل إلى ذروته في سلطنة عمان اعتباراً من صباح اليوم، فيما يتوقع أن تصل ذروته على الدولة اعتباراً من غد الاثنين، بحيث تستمر الأمطار متوسطة ثم غزيرة على مدينة كلباء، ثم تشتد غزارتها في مدينة العين، على أن يواصل الإعصار تحركه جنوباً لتقل قوته ويتحول من إعصار مداري إلى عاصفة مدارية ثم إلى منخفض مداري، وأخيراً يصبح منخفضاً بوصوله أقصى جنوب الدولة خلال الفترة من ليل الاثنين وحتى صباح الثلاثاء المقبل.

• بعض مناطق الدولة تتأثر مساء اليوم بامتداد الحالة المدارية خصوصاً في المناطق الشمالية الشرقية.

طباعة