شرطة دبي تسجل ارتفاعاً في المكالمات الواردة إلى «901»

الرقم 901 مخصص للحالات غير الطارئة. من المصدر

سجلت القيادة العامة لشرطة دبي ارتفاعاً في أعداد المكالمات الواردة إلى الرقم 901، المخصص للحالات غير الطارئة، خلال الثلاث سنوات الماضية، نتيجة زيادة الوعي المجتمعي بأهداف الرقم 901، الذي يقدم للمتعاملين العديد من الخدمات الجنائية والمرورية والمجتمعية، التي لا تصنّف بأنها طارئة.

وأشادت القيادة العامة لشرطة دبي بالوعي المجتمعي العام في استخدام الرقم 901، مشيرةً إلى أن الإقبال على هذا الرقم من قبل الجمهور لإنهاء معاملاتهم ومطالبهم غير الطارئة، أسهم في انخفاض الضغط على الرقم 999، المُخصص للحالات الطارئة، والذي له أهمية بالغة في الاستجابة للبلاغات، وإنقاذ الأرواح، وتعزيز الشعور بالأمن والأمان.

وأوضح مدير الإدارة العامة للعمليات، اللواء المهندس كامل بطي السويدي، أن تسجيل النتائج الإيجابية في ارتفاع نسبة الإقبال على الرقم 901، رصدتها شرطة دبي خلال السنوات الثلاث الماضية، بعد إطلاقها حملة «لا تضع حياتهم في الانتظار»، عام 2018، والتي هدفت إلى توعية أفراد المجتمع بالاستخدام الصحيح للرقم 901، والذي يُجيب على مكالماته ضباط وأفراد شرطة مُدربون بحرفية عالية للتعامل والرد على المكالمات، وإسعاد المتصل بتقديم الخدمة غير الطارئة له.

وبين أن الحملة جاء إطلاقها عام 2018 بعد تسجيل ارتفاع في حجم الاتصالات الواردة إلى رقم الحالات الطارئة 999، وتبين وقتها أن ما نسبته 70% من هذه المكالمات تعتبر «غير طارئة»، وهو ما يتسبب في إحداث ضغط كبير على الرقم المخصص لإنقاذ حياة الناس، مبيناً أن الحملة وبعد ثلاث سنوات أسهمت في رفع نسبة الوعي المجتمعي.

وحول تفاصيل النتائج، أوضح مدير إدارة التوعية الأمنية في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، بطي أحمد بن درويش الفلاسي، أن الرقم 901 تلقى في عام 2018، 397 ألفاً و221 مكالمة هاتفية، ثم ارتفع عدد المكالمات في عام 2019 إلى 497 ألفاً و577 مكالمة، وفي العام 2020 ارتفعت نسبة المكالمات مرة أخرى إلى 701 ألف و569 مكالمة، وهو ما يشكل ارتفاعاً متناسقاً مع ازدياد الوعي المجتمعي بالدور الذي يقدمه الرقم المخصص للحالات غير الطارئة.

انخفاض الضغط بالأرقام

وأضاف أنه في مقابل الارتفاع، سجلت الأرقام الواردة إلى 999 انخفاضاً تدريجياً، فبعد أن بلغ عدد المكالمات المُتسلّمة في العام 2018، خمسة ملايين و351 ألفاً وتسع مكالمات، انخفضت في عام 2019 إلى خمسة ملايين و221 ألفاً و607 مكالمات، ثم انخفضت مرة أخرى في عام 2020 إلى أربعة ملايين و124 ألفاً و937 مكالمة.

طباعة