أحمد بن سعيد يترأس الاجتماع الأول لمجلس إدارة مؤسسة دبي الصحية الأكاديمية

 ترأس سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي الصحية الأكاديمية أول اجتماعات المؤسسة، بحضور سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس الإدارة، وذلك بمقر جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية لمناقشة الملامح العريضة لخطة العمل وتنفيذ الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة في ضوء رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي .

وفي مستهل الاجتماع، رحّب سمو رئيس مجلس الإدارة بأعضاء المجلس مهنئا إياهم بالثقة الغالية التي أولاهم إياها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد باختيارهم للمشاركة في توجيه دفة المؤسسة على طريق تحقيق أهدافها وصولاً إلى ضمان أعلى مراتب التميز في مجال الرعاية الصحية في دبي، وبما يتماشى مع توجيهات سموه في جعلها المدينة الأفضل في العالم للحياة والعمل، وما يستدعيه ذلك من ضرورة مضاعفة العمل للانطلاق بمنظومة الرعاية الصحية فيها إلى آفاق جديدة من تميز الخدمات وتكاملها من خلال نظام صحي أكاديمي شامل، يضع قيم ومبادئ صحة الإنسان والعمل الجماعي كأولوية.

وأشار سموه إلى أن تحقيق هذا الهدف لابد أن يكون على أساس ترابط مختلف مكونات المنظومة الصحية بشقيها الطبي والأكاديمي، والنهوض بالأنشطة البحثية الداعمة لمكانة دبي كمركز صحي متطور يجمع بين توفير أفضل الخدمات الطبية التشخيصية والعلاجية وبين الجانب الأكاديمي بما يشمله من أنشطة تعليمية وبحثية تعد بمثابة العمود الفقري لقطاع الرعاية الصحية، في ضوء استهداف المؤسسة إحداث نقلة نوعية في توفير أرقى خدمات الرعاية الصحية وأعلاها جودة وفق أفضل المعايير والممارسات العالمية.

وأكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم ضرورة بذل كافة الجهود الممكنة من أجل تدعيم أركان منظومة صحية جديدة تحقق التكامل المنشود بين مسارات الرعاية الصحية والتعليم الطبي والبحث العلمي، أسوةً بأفضل الأنظمة الصحية في العالم وارتقاءً بجودة خدمات الرعاية الصحية ومخرجاتها في دبي، مع الاهتمام بتعزيز جاذبية دبي أمام الاستثمارات العالمية في ذات المجال، وإبرام شراكات استراتيجية مع مؤسسات الرعاية الصحية والأكاديمية الرائدة دولياً تحقيقاً لأهداف المؤسسة.

من جانبه، أكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي الصحية الأكاديمية، أهمية الارتقاء بتنافسية قطاع الرعاية الصحية في دبي لتقديم خدمات نوعية لجميع أفراد المجتمع، وتأكيد مكانة دبي كوجهة رائدة في الرعاية الصحية المدعومة بالأبحاث العلمية.

وأشار سموه إلى أهمية تكامل الخدمات الصحية في ضوء التجربة الناجحة لدبي في التصدي بكفاءة عالية لجائحة " كوفيد-19" نتيجة لتضافر جهود مختلف الفرق التي نجحت في تقديم نموذج فريد كان محل تقدير دولي واسع النطاق، حيث كان لتكامل الأدوار بين خدمات الرعاية الصحية والبحث العلمي أثره الواضح في تعزيز جهود التصدي للتبعات الصحية للجائحة وإتيانها بنتائجها الإيجابية المنشودة.

وأكّد سموّه أن المؤسسة ستعمل لتطوير الكفاءات الطبية الوطنية وتعزيز مشاركة الكادر الوطني في مختلف تخصصات قطاع الرعاية الصحية، واستقطاب وتمكين القُدرات الطبّية والعلمية النابهة من مختلف أنحاء العالم وتوفير كافة الظروف المشجعة لها للاحتفاظ بها وتنميتها، وتوفير البيئة الداعمة للقيام بالأبحاث العلمية والسريرية، تماشياً مع أفضل الممارسات والأنظمة الصحية الأكاديمية التي تنهض بالمخرجات الصحية وتقديم خدمات فائقة الجودة للأفراد والمجتمع بالإضافة إلى تكوين الشراكات الاستراتيجية المحلية والعالمية سعياً للوصول إلى أفضل مستويات الصحة العامة.

 

وقد ناقش مجلس الإدارة في اجتماعه الأول عدداً من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال، واتفق على خطة العمل للشهور الستة القادمة والإطار العام لعمل المؤسسة للمرحلة المقبلة بما تتطلبه حشد الإمكانات ومواءمة الأهداف الاستراتيجية وصولاً لإحداث نقلة نوعية في النظام الصحي.

كما تم خلال الاجتماع مناقشة اختصاصات المؤسسة كما أوردها قانون إنشائها، حيث أعرب أعضاء مجلس الإدارة عن التزامهم الكامل ببذل أقصى الجهود في سبيل قيام المؤسسة بدورها كاملاً وفق توجيهات القيادة الرشيدة وما تطمح إليه من وصول منظومة الرعاية الصحية في دبي إلى أعلى درجات كفاءة الأداء وفق أرقى المعايير العالمية، وتأكيد دور المؤسسة كمحرك رئيسي لدفع مستقبل قطاع الرعاية الصحية نحو الأفضل.

وتهدف مؤسسة دبي الصحية الأكاديمية إلى رفع مستوى كفاءة وجودة الخدمات الصحية المُقدّمة ضمن قطاع الرعاية الصحية في إمارة دبي من خلال نظام صحي أكاديمي شامل وضمان سهولة الوصول إليها وفقاً لأفضل المعايير والممارسات العالمية، وتعزيز استدامة خدمات القطاع الصحي في الإمارة، والمساهمة في دعم ريادة دبي في التعليم والبحث في مجالات الطب والعلوم الصحية، وبنحو يدعم اقتصاد المعرفة ويرفد قطاع العلوم الحياتية في الإمارة.

وستعمل المؤسسة على دعم وتطوير الرعاية الصحية ووسائل الوقاية والعلاج من الأمراض والأوبئة وفقاً لأحدث النُّظُم الصحية، وتعزيز مكانة الإمارة كمركز طبي وصحي عالمي، ومقصد للسياحة الصحية والعلاجية، ووجهة رائدة في مجال التعليم الطبي والبحث والابتكار العلمي.

طباعة