الشارقة الخيرية تحتضن 826 مكفولاً منذ مطلع العام

احتضنت جمعية الشارقة الخيرية 826 مكفولاً جديداً من الأيتام والأسر المتعففة وذوي الهمم وطلبة العلم والأئمة والمعلمين منذ مطلع العام الجاري، وذلك ضمن مشروعها الإنساني الرائد «الكفالات» ليصل إجمالي المكفولين المشمولين بالجمعية رعايتهم 26 ألف مكفول فتحت لهم الجمعية ذراعيها بالعطاء بعدما ألقت الحياة بثقلها على كاهلهم فأصبحوا في حاجة ماسة لمن يتكفل برعايتهم، وبلغ حجم الرعاية التي قُدمت لهم 25 مليون درهم.
 
وأكد مدير إدارة المشاريع والكفالات في الجمعية محمد حمدان الزري أن برامج الكفالة تحظى بدعم واهتمام كبيرين من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة الراعي الأول لمسيرة العمل الخيري والإنساني في الإمارة، ومتابعة مجلس إدارة الجمعية وهي تعكس الاهتمام الذي يحظى به المكفولون بكافة فئاتهم من قبل الجمعية.
 
وأضاف أن برامج الكفالة تخدم المكفولين عبر خمس شرائح تضم الأيتام، حيث تكفل الجمعية 24 ألف يتيم في بيوتهم إلى جانب الأيتام المكفولين في دور الرعاية، وكذلك فئة الأسر المتعففة وطلبة العلم والائمة والمعلمين وذوي الإعاقة، وقد وفرت الجمعية سُبل الرعاية الشاملة لفئات المكفولين والتي تتضمن توفير العلاج والتكفل بالرسوم الدراسية إلى جانب إقامة الندوات الثقافية والمسابقات الهادفة التي تنمي من قدرات المكفولين وتسهم في بنائهم فكرياً ليكونوا طليعة مستقبل أوطانهم وشعلة نشاطه ويده البناءة كما شملتهم الجمعية في حملاتها الموسمية بالعطاء وأقامت لهم الدورات المتخصصة ووفرت لهم سبل الحياة الكريمة.
طباعة