خدمة تقدمها الشرطة لمرتادي البحر خلال كل رحلة

تكريم متطوعي «الروح الإيجابية» في «أبحر بأمان» بدبي

كرم الشيخ سعيد بن أحمد بن خليفة آل مكتوم، المدير التنفيذي لـ «سلطة مدينة دبي الملاحية»، متطوعي مبادرة الروح الإيجابية في شرطة دبي، نظير مساهمتهم في التوعية بخدمة «أبحر بأمان» التي تقدمها شرطة دبي لمرتادي البحر من تسجيل خطط رحلاتهم ومواقعهم المتوقعة خلال كل رحلة، وتوفير آلية سهلة وموثوقة للاتصال، أو طلب الاستغاثة.
 
وأكد أن خدمة «أبحر بأمان» تأتي في إطار حرص سلطة مدينة دبي الملاحية والقيادة العامة لشرطة دبي على التعاون والتنسيق لتطبيق أفضل الإجراءات الوقائية التي تعزز راحة وسلامة مرتادي البحر، إضافة إلى الشراكة بين الجانبين لتطوير الخدمات المشتركة، خصوصاً المتعلقة بالقطاع البحري، وذلك من خلال الابتكار في المجال الأمني، وإيجاد أحدث التقنيات وأنظمة الذكاء الاصطناعي بمواصفات عالمية تعزز الأمن والأمان، وتساهم في تحقيق سرعة الاستجابة مع الحوادث، وتضمن أعلى مستويات أمن وصحة وسلامة مرتادي البحر.
 
وحث أصحاب المراكب والسفن واليخوت على الاستفادة من خدمة «أبحر بأمان» من خلال تطبيق شرطة دبي، لما لهذا التطبيق من أهمية بالغة في سرعة الاستجابة مع الحوادث الطارئة، وتقديم كافة الخدمات الشرطية لمرتادي البحر، لضمان رحلة آمنة، والتأكد من القدرة على الاتصال بشكل مباشر مع شرطة دبي في حال وجود حالة طارئة.
 
نفذ المتطوعون حملة توعوية بخدمة «أبحر بأمان» في المناطق الساحلية لإمارة دبي، منها منطقة اليخوت بمارينا، وشواطئ جميرا، وشاطئ الممزر وميناء الحمرية وميناء الصيادين، وذلك لتعريف الأفراد بأهمية الخدمة وتمكين مستخدميها من طلب الاستغاثة البحرية في الحالات الخطرة، وتوصيل تنبيهات تحذيرية عن الرحلات المتأخرة، ومشاركة الرحلات وخاصية تتبع الرحلات، ما يضمن لهم تحقيق سرعة استجابة أسرع لمساعدتهم، والوصول الدقيق إليهم في أقصر مدة زمنية، بحيث تحدد شرطة دبي ممثلة في الإدارة العامة للعمليات ومركز شرطة الموانئ، موقع المستخدم والعديد من المعلومات عن رحلته من خلال المنصة ذكية للخدمة، وتسارع لنجدته.
طباعة