حددت 11 واجباً على أصحاب العمل تجاه العمال

«توظيف.. التوطين» تحذّر المنشآت من فصل أو إنذار العامل خلال إجازته

‏حذرت وزارة الموارد البشرية والتوطين، جهات وأصحاب العمل في القطاع الخاص من الإقدام على فصل أو إنذار أي عامل خلال فترة إجازته، مؤكدة أنه بمجرد حصول العامل على فرصة عمل لدى أي من منشآت القطاع الخاص بالدولة، يجب أن يلتزم صاحب العمل بنحو 11 شرطاً أو واجباً تجاه العامل، من شأنها تعزيز الشفافية والتوازن في العلاقة التعاقدية وحفظ حقوق أطرافها.

وأشارت الوزارة، في فيديو بثته على صفحاتها الرسمية بمنصات التواصل الاجتماعي، إلى أن واجبات صاحب العمل تجاه عماله تشمل تمكين الطرف الثاني في عقد العمل (العامل) من أداء العمل المتفق عليه، وضرورة استخراج نسخة من عقد العمل وتسليمها للعامل، وتزويد العامل بمواعيد العمل وسداد الأجر المستحق، وتحري الدقة في تقديم أية شكاوى أو إخطارات تخص العامل.

وشملت قائمة واجبات أصحاب العمل، عدم إلزام أو إكراه العامل على شراء سلع من محال معينة، أو مما ينتجه صاحب العمل، وألّا تتجاوز ساعات العمل ثماني ساعات يومياً أو 48 ساعة أسبوعياً، وعدم فصل العامل أو إنذاره بالفصل أثناء إجازاته، ومنح العامل فترات راحة، وتوفير جميع وسائل واشتراطات الصحة والسلامة المهنية المقررة، بالإضافة إلى تأمين تذكرة عودة للعامل إلى وطنه (شرط عدم التحاق العامل بعمل آخر في الدولة)، وأخيراً، التعويض عن إصابات العمل والأمراض المهنية. وشددت الوزارة على تثقيف وتعريف العاملين وأصحاب العمل بحقوقهم وواجباتهم، ولذلك تترجم معظم القوانين، والتشريعات، والقرارات الوزارية التي تحكم علاقات العمل إلى لغات عدة، لتصل شرائح المجتمع.

ولفتت إلى أنها أطلقت العديد من حملات التوعية للعمال، منها حملة «اعرف حقوقك» التي تتضمن توزيع كتيبات إرشادية بلغات عدة، إلى جانب إعلانات التوعية عبر الشاشات الرقمية، لتوعيتهم بحقوقهم وواجباتهم عند مزاولة أعمالهم، خصوصاً ما يتعلق منها بإلزامية تقديم صاحب العمل للعامل الأجنبي المزمع استقدامه في دولة المنشأ عرض عمل تفصيلياً يحتوي على وصف شامل لحقوق وواجبات كل طرف والشروط وظروف العمل، وذلك لضمان أن يكون العامل قد وافق على هذه الشروط، باللغة التي يفهمها قبل التعاقد رسمياً مع صاحب العمل.

طباعة