العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تزيل النفايات من العزب القديمة في «اللؤلؤية»

    6 حملات لإزالة ملوثات البيئة البحرية في خورفكان

    البلدية تسعى من خلال هذه الحملات إلى الارتقاء بمستوى النظافة في خورفكان. من المصدر

    بلغ عدد حملات التنظيف المكثفة على الشواطئ في مدينة خورفكان، التابعة لإمارة الشارقة، التي أطلقتها بلدية خورفكان ست حملات، وذلك بالتعاون مع شركة بيئة منذ بداية العام الجاري.

    وأكدت مديرة بلدية خورفكان، المهندسة فوزية راشد القاضي، أن «حملات التنظيف المكثفة على الشواطئ في المدينة، وحمايتها من كل النفايات والمخلفات يأتي ضمن إطار التزام البلدية بتطبيق مبادئ المسؤولية المجتمعية، ما يتفق مع سياسات البلدية في الحفاظ على بيئة سليمة ونظيفة وجاذبة للسياح، وتقديم أفضل الخدمات، لتوفير البيئة الصحية المثالية، وفقاً لأرقى معايير ومتطلبات الأمن والسلامة البيئية المحلية، إضافة إلى سعينا لتحقيق هدفنا بالمحافظة على النظافة العامة في جميع أنحاء مدينة خورفكان، لرفع مستوى خدماتها وتحسينها، لجعلها من أجمل وأنظف المدن».

    يذكر أن شواطئ وسواحل مدينة خورفكان قد تعرضت لتسعة حوادث تلوث بحري خلال النصف الأول من العام الجاري، متمثلة في تلقي بلدية خورفكان لأربعة بلاغات لتلوث بحري كبير يفيد بتشكل بقع زيتية ونفطية بكميات كبيرة على الشواطئ، وخمسة بلاغات لتلوث بحري خفيف، تعاملت معها فرق الطوارئ في البلدية وشركة بيئة بسرعة وحرفية عالية للتخلص من التلوث البيئي على الشواطئ.

    من جهته، كشف رئيس المجلس البلدي لمدينة خورفكان، التابعة لإمارة الشارقة، الدكتور راشد النقبي، عن إجراء دراسة موسعة ومستفيضة مع الجهات المختصة والمعنية بحماية البيئة البحرية، بما فيها هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، تستهدف تأمين البحر والشواطئ بالمدينة من مخاطر التلوث البحري المستمرة، وإيجاد الحلول الجذرية التي ستسهم في حماية البيئة البحرية والبرية في المدينة من خلال توفير تقنيات حديثة تتدخل للتخلص من أي تلوث بحري لمنع امتداده، عبر شركات متخصصة تتولى متابعة التلوث البحري والتدقيق بالتقنيات الحديثة والأقمار الاصطناعية التي ستسهم في الإبلاغ عن أي تلوث مع تحديد مصدره.

    وأكد أن الملوثات البحرية التي تتكون من التسربات النفطية تطال سواحل مدينة خورفكان بشكل مستمر دون توقف، ولها آثار سلبية على البيئة عموماً، ومختلف الكائنات الحية، ما يعني أنه يجب بذل الجهود المضاعفة من أجل مكافحتها، منوهاً أن بلدية خورفكان بالتعاون مع شركة بيئة تكافح التلوث البحري لتمنع امتداده داخل الشواطئ.

    من جهة أخرى، تمكنت بلدية خورفكان في الفترة ذاتها من تنفيذ حملات تنظيف العزب القديمة في منطقة اللؤلؤية، إذ نظفت وأزالت جميع المشوهات من خلال التخلص من النباتات الضارة ونقل أشجار النخيل إلى مواقع جديدة.

    طباعة