برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «السلامة الغذائية» تحذر من إهمال صيانة المصائد الفرمونية

    أطلقت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، حملة للتوعية بأهمية المصائد الفرمونية والضوئية في مزارع النخيل، وضرورة المحافظة عليها وصيانتها، لضمان فاعليتها في نظام الإدارة المتكاملة لآفات النخيل، وقدرتها على مكافحة الآفات، والحشرات التي تصيب أشجار النخيل.
    وتستمر الحملة حتى نهاية العام الجاري، لحث أصحاب المزارع على الالتزام بمتابعة وتشغيل المصائد وصيانتها، والتوعية بأهمية هذه المصائد في القضاء على سوسة النخيل الحمراء وغيرها من الآفات التي تصيب أشجار النخيل، وتستهدف الحملة تعزيز الدور الرقابي للهيئة فيما يخص ضوابط واشتراطات ممارسة النشاط الزراعي في إمارة أبوظبي، موضحة أن إهمال صيانة المصائد الفرمونية والضوئية يعرض صاحب المزرعة للمسائلة القانونية.
    وقال المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الزراعية في الهيئة، مبارك علي القصيلي المنصوري، إن الهيئة تبذل جهوداً كبيرة للسيطرة على آفات النخيل من خلال اتباع نظام الإدارة المتكاملة لمكافحة الآفات كما إن المصائد الفرمونية والضوئية تعتبر من الأساليب الناجحة في مكافحة آفات النخيل.
    وأشار إلى أن المصائد الفرمونية وسيلة فعالة في مكافحة سوسة النخيل الحمراء، بينما تعد المصائد الضوئية طريقة مثلى لاصطياد حشرتي حفار عذوق النخيل، وحفار ساق النخيل ذو القرون الطويلة، مما يقلل من فرص إصابتها لأشجار النخيل وحماية البيئة وتقليل استخدام المبيدات، وبالتالي فإن التزام أصحاب المزارع بتشغيل وصيانة هذه المصائد يعزز من كفاءة زراعة النخيل وإنتاج التمور.
    وأوضح أن سوسة النخيل الحمراء هي واحدة من الآفات الحشرية الخطيرة التي تهاجم أشجار النخيل، وتمثل تهديدا مباشراً لمنتجي التمور، إذ أنها تهاجم جذع النخلة والتهامه من الداخل وتدهور صحة الشجرة ونهايتها في حال عدم وجود العناية اللازمة.

    طباعة