برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ضمن حملة «الإمارات العالمية المتحدة»

    أفلام وثائقية تعريفية باقتصاد الدولة بالتعاون مع «فايس»

    صورة

    يطلق المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات، بالتعاون مع مجموعة VICE الدولية، سلسلة من الأفلام الوثائقية الإبداعية التي تعرّف الجمهور العالمي بالبيئة الاستثمارية والاقتصادية للدولة، وبمشهد التنوع الإنساني الاستثنائي الذي تمثله الإمارات، التي جمعت العالم في دولة، وذلك عبر قصص شخصية ملهمة عن الحياة والعمل والإبداع والاستثمار في دولة الإمارات.

    ويتم تباعاً بث سلسلة الأفلام الوثائقية التي أنتجها المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات جزءاً من حملة «الإمارات العالمية المتحدة»، الحملة التنموية الهادفة إلى شرح المزايا الفريدة التي تجعل من دولة الإمارات وجهة عالمية للعيش والعمل والإبداع والاستثمار وواحة للاستقرار والتنمية وجودة الحياة.

    وتقدم الأفلام الوثائقية ضمن سبعة موضوعات رئيسة هي: الآداب واللغات، الفن، الموسيقى، الابتكار، الفنون التعبيرية، الرياضة، والمطبخ الإماراتي صورة إنسانية بطريقة فنية مؤثرة ضمن حملة الإمارات العالمية المتحدة، تمزج بين التعليق والروايات التي يقدمها المشاركون، من كل الخلفيات الثقافية في هذه الأفلام الوثائقية، حول حياتهم في الإمارات وإرثهم وتجاربهم، بما يعبّر عن روح الإمارات وتعدديتها وتنوعها النموذجي.

    وقالت نائب رئيس المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات، عالية الحمادي: «دولة الإمارات شكلت خلال الـ50 عاماً الماضية وجهة للناجحين والطامحين، وهي حريصة على تعزيز موقعها العالمي للـ50 عاماً المقبلة، وهذا ما تبرزه حملة الإمارات العالمية المتحدة، وتحتفي فيه مجموعة الأفلام الوثائقية التعريفية باقتصاد الإمارات وأسلوب الحياة وبيئة الأعمال الفريدة فيها».

    وأوضحت أن «موضوعات الأفلام الوثائقية التي ننتجها جزءاً من الحملة تبرز الوجه الحضاري والتنوّع غير المسبوق لدولة الإمارات، التي يعيش ويعمل على أرضها أكثر من 190 جنسية بأمان وانسجام تام، كما تقدم صورة جاذبة وحقيقية عن الإمارات وجهة عالمية للعيش والعمل والإبداع والاستثمار، بما يدعم أهداف حملة الإمارات العالمية المتحدة».

    وأضافت أن «دولة الإمارات عالمية في تطلعاتها واستثماراتها وتنافسيتها ومواهبها وإمكاناتها، فهي أرض الفرص والنجاح للجميع، وستدخل الـ50 عاماً المقبلة بمبادرات عالمية، واستثمارات في مختلف أنحاء العالم، وهذه الأفلام الوثائقية إضافة إلى ما سنلمسه من خلال الحملة، في الفترة المقبلة، ستقدم صورة جاذبة عن الإمارات، كما هو الواقع، في ظل ما أنجزته الإمارات خلال العقود الماضية، وما تتطلع إليه في مستقبل عنوانه النجاح وسمته العالمية ومقوماته الإبداع والإنجاز».

    وتعدّ منصة VICE من أشهر المنصات العالمية، في إنتاج المحتوى الذي يتم تداوله على نطاق واسع، ولدى VICE التي تأسست عام 1994، مكاتب في 35 مدينة حول العالم وتنتج 1700 قطعة من المحتوى يومياً، وهي شبكة دولية حائزة جوائز للمحتوى الرقمي وتسجل منصاتها الرقمية أكثر من 350 مليون زائر شهرياً، ويتابعها 65 مليون متابع من حول العالم.

    وتركز حملة الإمارات العالمية المتحدة، التي تأتي سلسلة محتوى الفيديوهات التعريفية جزءاً منها، على استقطاب الاستثمارات ورواد الأعمال إلى بيئة عربية لها خصوصيتها، لكنها في الوقت ذاته، تتسم بتمازج الشعوب والخبرات، وبحيث أصبحت الإمارات حاضنة عالمية، بكل إرثها الثقافي، والإنساني، والحضاري، بما يعزز أيضاً، من موقعها الاقتصادي، وقدرتها على الانفتاح على الشعوب والأمم والثقافات المختلفة.

    وتتناول الأفلام الوثائقية المتنوعة المرافقة لحملة الإمارات العالمية المتحدة موضوعات مختلفة، بطريقة مبدعة، تحتفي بخصائص التعددية والتنوع التي تميّز مجتمع الإمارات وتاريخها وثقافتها المنفتحة على العالم، وهي تركز على موضوعات رئيسة سبعة هي: الآداب واللغات، الفن، الموسيقى، والابتكار، الفنون التعبيرية، الرياضة، والمطبخ الإماراتي.

    ومن الموضوعات الأساسية التي تقدمها الأفلام المطبخ الإماراتي، الذي يمثل انفتاح الإمارات على ثقافات الطعام للشعوب الأخرى، وما يميز هذا المطبخ، باعتباره جزءاً من الهوية الثقافية والإنسانية للمجتمع الإماراتي، إضافة إلى مرويات إنسانية لخبرات عالمية في مجال الطعام، عبر مشاركين يتحدثون عن تجاربهم في هذا الصدد.

    ويتطرق محتوى الأفلام الوثائقية إلى عنصر متميز آخر هو الموسيقى في الإمارات، باعتبارها فناً إنسانياً، يعبّر عن هوية المجتمع الإماراتي، وتراكم معرفته الموسيقية عبر سنوات طويلة، إضافة إلى مشاركة موسيقيين في الإمارات، وانفتاحهم على تجارب موسيقية عالمية، بشكل مبدع ومبتكر.

    وفي موضوع آخر، تعرض الأفلام الوثائقية على الشهادات التي تقدمها شخصيات عاشت في الإمارات، وقدمت قبل سنوات طويلة من دول ثانية، حيث يروي هذا الفيديو، قصة اللغة في الدولة، والتعليم، بشكل مباشر، وانفتاح الإمارات وشعبها على اللغات الأخرى، بحيث كانت الإمارات موقعاً عالمياً لتبادل المعارف، وتعلم اللغات، في ظل عيش أكثر من 190 جنسية في الدولة، يتحدثون لغات مختلفة، ويعيشون بسلام، في بيت واحد يجمعهم معاً.

    ويقدم موضوع شائق لحلقات الفيديو شهادات عن الابتكار في الإمارات، لمواطنين ومقيمين، في مجالات مختلفة، مثل زراعة المستقبل، والصناعات الفضائية، والتقنيات الذكية بحيث يؤشر هذا الفيديو إلى صورة حية عن عالمية الإمارات، وقدرتها على استشراف المستقبل.

    الأفلام الوثائقية تقدم صورة حية ومبهرة عن عالمية الإمارات في 7 قطاعات حياتية مختلفة.

     

    طباعة