العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تدشين المحطة الأرضية للأقمار الصناعية التعليمية في دبي

    دشنت سلطة واحة دبـي للسيليكون، الهيئة التنظيمية لواحة دبـي للسيليكون، المدينة الحرة التكنولوجية المتكاملة ومركز محمد بن راشد للفضاء، وشركة الفضاء المداري اوربيتال سبيس «Orbital Space»، المحطة الأرضية للأقمار الصناعية التعليمية فـي مركز دبـي التكنولوجي لريادة الأعمال «ديتك»، أكبر مركز من نوعه لريادة الأعمال فـي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمملوك بالكامل من قبل سلطة واحة دبـي للسيليكون، وذلك فـي إطار دعم مبادرة «برمج فـي الفضاء» التي تتيح للطلبة وهواة التكنولوجيا اختبار برمجة وإدارة الأقمار الصناعية العاملة.

    ويعد تدشين المحطة نتاجاً للجهود التي بذلتها شركة الفضاء المداري اوربيتال سبيس بدعم من مركز محمد بن راشد للفضاء، حيث ستتيح للطلبة التفاعل مع الأقمار الصناعية خلال وجودها فـي مدارها حول الأرض، وتعلم أساسيات عمليات إدارة هذه الأقمار والتكنولوجيا الخاصة بها، إضافةً إلى تطوير أفكار وابتكارات من شأنها المساهمة فـي إطلاق خدمات ومنتجات جديدة على صلة باستخدامات الأقمار الصناعية وتقنيات الفضاء.

    وشهد حفل التدشين القنصل العام للكويت فـي دبـي والإمارات الشمالية ذياب الرشيدي، ونائب الرئيس التنفـيذي لسلطة واحة دبـي للسيليكون الدكتور جمعة المطروشي، ونائب المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء المهندس سالم حميد المري، ومدير برنامج «المريخ 2117» فـي مركز محمد بن راشد للفضاء المهندس عدنان الريس، ومؤسس ومدير عام شركة الفضاء المداري الدكتور بسام الفـيلي، والمدير التنفـيذي للبحوث التطبيقية والابتكار وريادة الأعمال بكليات التقنية العليا الدكتور نيكولا بيتيو.

    وتعليقاً على تدشين المحطة، قال القنصل العام للكويت فـي دبـي والإمارات الشمالية ذياب الرشيدي: إن «منجزات دولة الإمارات العربية المتحدة فـي مجالات الفضاء والتكنولوجيا تشكل فخراً لكل خليجي وعربي، وهذا الإنجاز الجديد هو حلقة فـي سلسلة مستمرة من النجاحات المرتبطة باسم الإمارات، ونحن واثقون بأننا سنرى مزيدا من الإنجازات الإماراتية».

    وأضاف : «يضطلع الشباب العربي بدور أساسي فـي رسم مستقبل البلاد العربية، وهذه المحطة الأرضية للأقمار الصناعية التعليمية تسهم فـي دعم مسيرتهم العلمية والمعرفـية والارتقاء بها إلى مستويات أعلى».

    وأشار الدكتور جمعة المطروشي إلى أن «للمرة الأولى فـي العالم العربي سيتمكن الطلبة والهواة ورواد الأعمال من وضع برمجيات وخوارزميات واختبارها عملياً على أقمار صناعية موجودة فـي مداراتها الفضائية حول الأرض، مما يمنحهم القدرة على تنفـيذ مشاريعهم واختبار فعاليتها بما يضمن تحضير جيل جديد من الخبراء فـي مجال التحكم بالأقمار الصناعية».

    وقال مدير برنامج «المريخ 2117» فـي مركز محمد بن راشد للفضاء المهندس عدنان الريس: «نواصل فـي مركز محمد بن راشد للفضاء، عقد شراكات استراتيجية فعّالة تساعدنا فـي تحقيق أهداف مشروعاتنا وبرامجنا المختلفة. ويأتي تدشين هذه المحطة اليوم كخطوة مهمة تدعم منصة مشاريع الفضاء، كما تدعم تحقيق أحد أبرز أهداف مشروع المريخ 2117، الذي يتمثل فـي دعم وتعزيز قطاع صناعة الفضاء من خلال تمكين رواد الأعمال من تأسيس شركات تعمل فـي مجال الفضاء و تطور تقنيات فضائية متقدمة والتي ستساهم فـي بناء قطاع فضائي مستدام فـي الدولة».

    وأفاد الدكتور بسام الفـيلي بأن شركة الفضاء المداري اوربيتال سبيس وهي شركة ناشئة تأسست فـي أغسطس 2018 بدعم من مركز محمد بن راشد للفضاء تهدف إلى تمكين الطلبة فـي الدول العربية من استخدام تكنولوجيا الفضاء من خلال اتاحه الوصول الى المدارات الفضائية حول الأرض عن طريق مشاريع طلابية لمهمات فضائية تعليمية يتم ارسالها فعليا للفضاء بغرض بناء القدرات واكتساب الخبرات فـي هذا المجال.

    وأضاف: «تشكل مبادرة ’برمج فـي الفضاء‘ إحدى المشاريع الرائدة للشركة. هدفنا هو جعل الفضاء متاحاً للجميع، وقد مثّل التعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء وسلطة واحة دبـي للسيليكون فرصة مميزة لنا كشركة ناشئة للعمل نحو تحقيق أهدافنا المشتركة».

    ولفت إلى أن شركة الفضاء المداري تتيح للمرة الأولى عربيا فرصة الوصول إلى الفضاء للجميع من خلال توفـير خدمات تصميم وبرمجة وبناء واختبار وتشغيل الأقمار الصناعية الصغيرة CubeSats للطلبة والهواة ومساعدتهم على التعرف على طرق بناء الأقمار الصناعية وتمكينهم من إجراء اختبارات وعمليات تعليمية على صلة بعلوم الفضاء.

    وتشهد مبادرة «برمج فـي الفضاء» مشاركات نوعية لطلبة عدد من أرقى الجامعات، من بينها جامعة خليفة وكليات التقنية العليا بدولة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة الكويت وجامعة الشرق الأوسط الأمريكية ومركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع من دولة الكويت وجامعة البحرين ومدرسة الحكمة من مملكة البحرين.

    طباعة