العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    خلال لقائهما في أبوظبي

    محمد بن راشد ومحمد بن زايد يعتمدان دورة جديدة من المشروعات الاستراتيجية

    صورة

    استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، في أبوظبي، أخاه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وناقش سموهما خلال اللقاء أهم التوجهات الحكومية الجديدة خلال الفترة المقبلة، إضافة إلى الأفكار والمشروعات المقبلة، لرفع تنافسية الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات.

    وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن مرحلة جديدة من النمو الداخلي والخارجي سنبدأها قريباً، ونبشر شعبنا بالقادم الجميل.

    وقال سموه عبر تغريدة على «تويتر»: «أثناء لقائي اليوم مع أخي محمد بن زايد في أبوظبي.. اطلعنا واعتمدنا دورة جديدة من المشروعات الاستراتيجية لدولة الإمارات.. مرحلة جديدة من النمو الداخلي والخارجي سنبدأها قريباً.. ونبشر شعبنا بالقادم الجميل.. وبأن يتفاءل بمستقبل ودولة فيها محمد بن زايد وإخوانه».

    فيما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن الإمارات ماضية بتفاؤل وعزم لتنفيذ الخطط والمشروعات المستقبلية الطموحة، لرفع تنافسية الاقتصاد الوطني للدولة، وتعزيز قدرته على التعامل مع المتغيرات العالمية.

    وقال سموه عبر تغريدة على «تويتر»: «التقيت اليوم أخي محمد بن راشد.. ناقشنا أهم المشروعات الاستراتيجية الوطنية والتوجهات الحكومية خلال الفترة المقبلة.. بقيادة الشيخ خليفة ماضون بتفاؤل وعزم لتنفيذ الخطط والمشروعات المستقبلية الطموحة، لرفع تنافسية الاقتصاد الوطني للدولة، وتعزيز قدرته على التعامل مع المتغيرات العالمية».

    وأكد سموهما خلال اللقاء أن الدورة الجديدة من المشروعات الإستراتيجية الوطنية تهدف إلى التأسيس لمرحلة جديدة من النمو الداخلي والخارجي للدولة، وترسيخ مكانتها الإقليمية والعالمية في جميع القطاعات، والعمل على الارتقاء بتنافسية الإنسان على أرض دولة الإمارات، وصولاً إلى أفضل المراتب عالمياً.

    وشدد سموهما خلال اللقاء على أن الإمارات تتطلع بفخر وتفاؤل نحو المستقبل، وأن النموذج الذي تتبناه الدولة، والذي يضع الإنسان محوراً لجميع الخطط التنموية الاقتصادية، سيبقى مستمراً وراسخاً خلال العقود المقبلة، مشيرَين إلى أن حكومة دولة الإمارات تحرص على إبقاء جميع العوامل اللازمة لاستمرار حالة التميز والتفرد، التي باتت سمة للتجربة الإماراتية النموذجية.

    وقال سموهما إن منظومة العمل الحكومي لابد أن تبقى الأسرع والأكثر مرونة وقدرة على التكيف مع متغيرات المستقبل، عبر تطوير مشروعات وسياسات تنموية استثنائية تحقق قفزات للاقتصاد الوطني، الذي سيبقى الأولوية الوطنية القصوى في مسيرة الدولة، والعامل الأساسي لضمان الحياة الكريمة لشعبها والأجيال المقبلة.

    حضر اللقاء سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان، والشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي، ووزير شؤون مجلس الوزراء، محمد بن عبدالله القرقاوي، ورئيس دائرة المالية في أبوظبي عضو المجلس التنفيذي، جاسم محمد بوعتابة الزعابي.


    نائب رئيس الدولة:

    • «مرحلة جديدة من النمو الداخلي والخارجي سنبدأها قريباً.. ونبشر شعبنا بالقادم الجميل».

    • «نتفاءل بمستقبل دولة فيها محمد بن زايد وإخوانه».

    ولي عهد أبوظبي:

    • «ناقشنا أهم المشروعات الاستراتيجية الوطنية، والتوجهات الحكومية خلال الفترة المقبلة».

    • «بقيادة الشيخ خليفة ماضون بتفاؤل وعزم لتنفيذ خطط رفع تنافسية الاقتصاد الوطني للدولة».


    • الدورة الجديدة من المشروعات الاستراتيجية ترسّخ مكانة الدولة الإقليمية والعالمية في جميع القطاعات.

    • العمل على الارتقاء بتنافسية الإنسان على أرض الإمارات، وصولاً إلى أفضل المراتب عالمياً.

    • حكومة الإمارات تحرص على إبقاء جميع العوامل اللازمة لاستمرار حالة التميز والتفرد.

    • الاقتصاد الوطني سيبقى الأولوية الوطنية القصوى في مسيرة الدولة، والعامل الأساسي لضمان الحياة الكريمة لشعبها والأجيال المقبلة.

    طباعة