العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «ديوا»: إنجاز المشروعات الجديدة خلال 3 سنوات من تاريخ ترسية مناقصات التنفيذ

    مستثمرون: مشروعاتنا في حتا انتعشت بنسبة تصل إلى 300%

    صورة

    أكد مختصون وأصحاب مشروعات استثمارية في منطقة حتا، أن أرباحهم راوحت بين 100 و300%، خلال السنوات الأخيرة، منذ بدأت الحكومة تنفيذ مشروعات تطوير المنطقة، وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأكدوا أن التسهيلات الحكومية ذللت كل العقبات أمامهم، وأنعشت مشروعاتهم إلى حد كبير.

    وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي سعيد محمد الطاير، إن الهيئة بصدد طرح مناقصات لمشروعات الهيئة الجديدة في منطقة حتا، مؤكداً أنه سيتم الانتهاء منها خلال ثلاث سنوات، حداً أقصى، منذ ترسية المناقصة على الشركات المنفذة.

    فيما أكد مستثمرون مواطنون في حتا أنهم حالياً، بعد إعلان الحكومة عن مشروعات جديدة في المنطقة، سيعملون على توسيع مشروعاتهم، وتنويعها بما يتناسب مع الطفرة الكبيرة التي ستشهدها المنطقة، لتلبية الطلب المتزايد من السياح وزوار المنطقة، في مختلف مجالات الترفيه والضيافة وغيرها.

    من جهته، قال رئيس مركز بلدية حتا، عمر سعيد المطيوعي، إن مشروعات تطوير منطقة حتا تهتم بالعنصر الأساسي للمنطقة وهو الإنسان، مؤكداً أن أهالي المنطقة شرعوا في إنشاء مشروعات استثمارية، انتعشت جميعها وحققت أرباحاً كبيرة، دفعتهم إلى التوسع.

    وأكد أن البلدية عملت على تذليل كل الصعوبات والعقبات أمام أصحاب المشروعات، ووفرت الأراضي والآليات وسهلت كل الإجراءات التي تمكّنهم من إقامة مشروعاتهم ونجاحها، خصوصاً أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وقال إن المشروعات الجديدة ستنقل منطقة حتا إلى مصاف المناطق السياحية العالمية.

    وتابع: «اهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بالمنطقة أدى إلى استقرار شباب حتا فيها، ما انعكس على الأسر أيضاً، فضلاً عن إسهام المشروعات بشكل مباشر في الاقتصاد الوطني وجودة الحياة، ونقول إن القادم أجمل بقيادة وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لدولة وشعب الإمارات ومقيميها وزوارها، ولمنطقه حتا وأهاليها وزوارها».

    من جانبه، قال المستثمر خميس بن سالمين إنه أنشأ مشروعاً لتأجير الدراجات النارية الرملية في المنطقة، وحقق أرباحاً بنسبة 300%، وذلك مع كثرة أعداد السياح في المنطقة، بعد التطوير الحكومي الذي بدأ تنفيذه منذ عام 2016، مؤكداً أنه مع تزايد عدد السياح المتوقع خلال السنوات المقبلة، بعد إعلان الحكومة عن المشروعات التنموية الجديدة، سيعمل على التوسع في المشروع وتطويره.

    من جانبه، أكد محمد خلفان جمعة المطيوعي، وهو من أصحاب المشروعات بمنطقة حتا، حيث يملك استراحة (نزل) ومقهى متخصصاً، لخدمة السياح وزائري المنطقة، أن النزل الخاص به نادراً ما تقل نسبة إشغاله عن 98%، الأمر الذي سيدفعه إلى التوسع مستقبلاً لخدمة الطلب المتزايد، بعد تنفيذ المشروعات السياحية التنموية التي أعلنت عنها الحكومة.

    وذكر أن الانتعاش الاقتصادي في منطقة حتا خلق نوعاً من التنافسية بين سكان المنطقة، وحث الجميع على إنشاء المشروعات المتنوعة التي تتناسب مع طبيعة المنطقة.

    وذكر المستثمر سالم البدواوي أنه بدأ استثماره بإنشاء مشروع للقوارب الترفيهية الصغيرة، ومع نجاح المشروع وازدهاره قرر التوسع بإنشاء مشروع للقوارب السياحية الكبيرة، لخدمة السياح وسكان المنطقة، مشيراً إلى انتعاش الحركة السياحية في المنطقة بشكل كبير، ومن المتوقع أن ترتفع خلال السنوات المقبلة، الأمر الذي يُعد فرصة ذهبية للتوسع وإنشاء مشروعات جديدة.

    وأعرب عن شكره لبلدية دبي على مساعدتها المستمرة والتسهيلات التي تقدمها، التي كان لها دور بارز في نجاح المشروعات وازدهارها.

    وقال رئيس مجلس الإدارة وشركة حتا لكرة القدم، علي محمد البدواوي، إن مشروعات التطوير الحكومية في منطقة حتا، عملت على تنامي الانتعاش الاقتصادي في المنطقة، خصوصاً في المجال السياحي، وذكر أن هذا الانتعاش سينعكس على كل المجالات، ومن ضمنها الرياضة، حيث سيزيد عدد الداعمين لها والرعاة، مع تنامي الحياة الاقتصادية في المنطقة، خصوصاً مع تنفيذ المشروعات الجديدة التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

    • منطقة حتا تشهد طلباً متزايداً على مختلف مجالات الترفيه والضيافة، من السياح الزوار.


    الطاير: مشروعات «كهرباء دبي» تهدف إلى تطوير حتا وتوفير فرص عمل

    قال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير: «في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأن تكون حتا مركز جذب سياحي واستثماري بامتياز، مع الحفاظ على تراث المدينة العريق وطبيعتها الجذابة، تنفذ الهيئة مشروعات رائدة في حتا، نهدف من خلالها إلى تطوير المنطقة وتلبية احتياجات التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، إضافة إلى توفير فرص عمل مبتكرة لمواطني المنطقة وتعزيز سعادة المجتمع.

    وأضاف: «نحرص في تنفيذ مشروعَي (قمة دبي الجبلية) و(شلالات حتا المستدامة)، على استخدام أحدث التقنيات وأكثرها تطوراً وأماناً، لتلائم الظروف الجيولوجية لمنطقة حتا، مع مراعاة أعلى المعايير البيئية العالمية للحفاظ على محمية حتا الجبلية، وليتناغم المشروع مع محيطه في المنطقة ويقدم تجربة نوعية وفريدة لسياح الإمارات، وإظهار الجمال الكائن في المناطق الجبلية بالدولة»، وأوضح الطاير أن المشروعات التي تنفذها الهيئة في حتا ستوفر نحو 200 وظيفة في المجالات الفنية والإدارية والتشغيلية، وأكثر من 300 وظيفة في مركز الزوار والأنشطة الخارجية، والمرافق السياحية المرتبطة بالمشروع.

    طباعة