العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    آباء يرفضون استخدام برامج رقابية لحماية أبنائهم

    حذرت شرطة أبوظبي من مخاطر استخدام الإنترنت على الأطفال، في حال إهمال إتباع إرشادات الوقاية، ومنها عدم استخدام برامج الرقابة، مشيرة إلى أنها حددت 20 خطوة تساعد الآباء في مواجهة المخاطر الإلكترونية، منها استخدام برامج مراقبة مواقع الانترنت التي يتصفحها الأطفال من دون علمهم.
    وقال مدير فرع استغلال الطفل عبر الانترنت بمديرية التحريات والتحقيقات الجنائية في شرطة أبوظبي، النقيب يعقوب يوسف الحمادي، إن هناك بعض الآباء يرفضون استخدام برامج رقابية من منطلق بناء الثقة مع أطفالهم، مشيراً إلى أن هناك واحدا من كل 20 أبا في الدولة يستخدم برنامج رقابة أسرية على أطفاله، وفق نتائج دراسة أعددتها إحدى شركات المتخصصة.
    وأضاف أنه ينصح الأهالي بمراقبة مواقع الانترنت التي يتصفحها أطفالهم، من دون معرفتهم، بهدف حمايتهم من الجرائم الإلكترونية، حيث أن هناك أدوات رقابة أبوية تعمل على أجهزة الهواتف المختلفة، يتم من خلالها وضع قواعد رقابة للأطفال وتسهم في الارشاد أثناء التعلم واللعب واستكشاف الانترنت.
    ونبه الحمادي إلى أن سبعة مخاطر رئيسة يمكن أن يتعرض لها الأطفال خلال استخدام الانترنت (التنمر الإلكتروني، الاستدراج من قبل المعتدين على شبكة الانترنت، الاطلاع على المحتوى غير الملائم، فقدان التحكم في البيانات الشخصية، مخاطر تقنية خاصة بالفيروسات والهاكرز، وسرقة المعلومات، وأخيراً الإدمان الإلكتروني).
    وحذر الحمادي من خطورة الألعاب الإلكترونية على الأطفال، موضحاً أنها مصممة لغرض الترفيه والتسلية، لكن عدم اتباع وسائل الحماية، وعدم توعية الأطفال قد يؤدي إلى نتائج وخيمة أهمها، استغلال الأطفال إلكترونياً، ويؤدي ذلك إلى جرائم مرتبطة، مثل الاستغلال الجنسي أو التهديد والابتزاز بالصور والتي تؤدي بدورها إلى الابتزاز المالي.
    ولفت إلى أنه تم صياغة 20 خطوة تسهم وتساعد الأهالي في مواجهة المخاطر وحماية أطفالهم على الانترنت، من أهمها ارشاد الطفل بعدم نشر أي صورة خاصة له، وعدم مشاركة الطفل أي كلمة مرور خاصة مع أي شخص على الانترنت ولو كانوا أصدقاء، حتى لا يتم استغلاله أو توجيه الاتهام لطفل أخر في واقعة اعتداء عليه.

    طباعة