العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دشّن المشروع الأول من المرحلة الخامسة في مجمع «الطاقة الشمسية» بقدرة 300 ميغاواط

    محمد بن راشد: الجميع في دبي ينجح ويربح.. والقادم أجمل وأعظم

    صورة

    أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الجميع في دبي ينجح ويربح، وأن القادم دائماً أجمل وأعظم، منوهاً سموه بأن دبي استقطبت 40 مليار درهم، استثمارات من القطاع الخاص لإنتاج الطاقة بدبي، نتيجة الثقة العالية بمستقبل الإمارة الاقتصادي.

    ودشّن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، المشروع الأول ضمن المرحلة الخامسة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، بقدرة 300 ميغاواط، وتصل في مراحلها النهائية إلى 900 ميغاواط، باستثمارات تقدر بـ2.058 مليار درهم، في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم.

    وقال سموه عبر تغريدات على «تويتر»: «لدينا نموذج جديد لإنتاج الطاقة بالشراكة مع القطاع الخاص في دبي... حيث استقطبنا 40 مليار درهم استثمارات من القطاع الخاص لإنتاج الطاقة بدبي، نتيجة الثقة العالية بمستقبل الإمارة الاقتصادي.. ونقول لهم: الجميع ينجح ويربح في دبي.. والقادم دائماً أجمل وأعظم».

    وأضاف سموه: «أطلقنا، بحمد الله، إحدى مراحل مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية - الأكبر عالمياً في موقع واحد - المرحلة تمثل 300 ميغا، وتكفي لـ90 ألف منزل.. وهدفنا من المشروع الضخم 5000 ميغا، قبل 2030، بإذن الله.. الطاقة النظيفة في دبي ستشكل 13% قبل نهاية العام، وهدفنا 75% قبل 2050، ونمضي وفق خطتنا بنجاح».

    ومن المقرر أن تصل القدرة الإنتاجية لمجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية إلى 5000 ميغاواط بحلول عام 2030، حيث تشكل مشاريع المجمّع التي تنفذها هيئة كهرباء ومياه دبي بنظام المنتج المستقلّ، أحد أهم مسارات استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، التي أطلقها سموه بهدف توفير 75% من إجمالي القدرة الإنتاجية للطاقة في دبي، من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050.

    كما أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال زيارته مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، مشروعاً لدراسة توليد الكهرباء من خلال طاقة الرياح في منطقة حتا، حيث حددت هيئة كهرباء ومياه دبي موقع مزرعة رياح بقدرة إجمالية تبلغ نحو 28 ميغاواط، ويجري حالياً قياس سرعة الرياح الفعلية لمدة عام كامل في الموقع الذي تم تحديده، باستخدام برج معدني يبلغ ارتفاعه 150 متراً، لجمع البيانات الدقيقة، ودراسة القدرة الإجمالية لمحطة إنتاج الكهرباء، والتفاصيل الفنية الأخرى، من حيث عدد التوربينات، وقدرة كل منها، وساعات عملها سنوياً، وغيرها من النقاط المهمة لتنفيذ المشروع.

    رافق سموه في حفل التدشين، سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، ومدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي، محمد إبراهيم الشيباني.

    وكان في استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، وأعضاء المجلس الأعلى للطاقة في دبي، كل من مدير عام بلدية دبي داود الهاجري، والعضو المنتدب لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم عبدالله بن كلبان، والرئيس التنفيذي لمجموعة إينوك سيف حميد الفلاسي، والمدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في هيئة الطرق والمواصلات ناصر بوشهاب، ورئيس مجلس إدارة شركة «أكوا باور» محمد عبدالله أبو نيان، والقنصل العام لجمهورية الصين الشعبية في دبي، لي شوهانغ.

    واستمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، إلى شرح حول مراحل تنفيذ المرحلة الخامسة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، بنظام المنتج المستقل، بقدرة إنتاجية تبلغ 900 ميغاواط، باستخدام الألواح الشمسية الكهروضوئية ثنائية الأوجه، التي تسمح باستخدام أشعة الشمس المنعكسة على الوجهين الأمامي والخلفي، مع نظام تتبع شمسي أحادي المحور، لزيادة إنتاجية الطاقة، وذلك بالشراكة مع التحالف الذي تقوده شركة أكوا باور، ومؤسسة الخليج للاستثمار «الائتلاف الأفضل» لتنفيذ المرحلة الخامسة، حيث حققت هيئة كهرباء ومياه دبي إنجازاً عالمياً بحصولها على أدنى سعر تنافسي عالمي بلغ 1.6953 سنت أميركي للكيلوواط/‏ ساعة لهذه المرحلة، كما تلقت الهيئة 60 طلب تأهيل من مطورين عالميين لتنفيذ المشروع.

    وأوضح الطاير، أن تدشين هذه المرحلة يرفع القدرة الإنتاجية الإجمالية للهيئة من الطاقة النظيفة إلى 1310 ميغاواط، لتصل نسبة القدرة الإنتاجية للطاقة النظيفة ضمن مزيج الطاقة في دبي، إلى نحو 10% حالياً، حيث ارتفعت القدرة الإنتاجية للهيئة إلى 13.200 ميغاواط من الكهرباء، و490 مليون غالون من المياه المحلاة يومياً. وستصل القدرة الإنتاجية الإجمالية للهيئة من الطاقة النظيفة إلى 13.3% من إجمالي القدرة الإنتاجية قبل نهاية العام، وذلك مع تدشين أعلى برج للطاقة الشمسية المركّزة في العالم، بارتفاع 262.44 متراً، وبقدرة 100 ميغاواط، ضمن المرحلة الرابعة من المجمع، وتدشين الجزء الأول من منظومة عاكسات القطع المكافئ بقدرة 200 ميغاواط و217 ميغاواط بتقنية الألواح الكهروضوئية ضمن المرحلة ذاتها، وبذلك ستضيف الهيئة 517 ميغاواط بتقنية الألواح الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركّزة.

    وقال الطاير: «في هيئة كهرباء ومياه دبي، نستلهم استراتيجياتنا وخطط عملنا من الرؤية الثاقبة والتوجيهات السديدة لـصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتعزيز الاستدامة والابتكار، والتحول نحو اقتصاد أخضر مستدام، حيث يشكل مشروع توليد الكهرباء من خلال الاستفادة من طاقة الرياح استكمالاً لجهودنا في تنويع مصادر إنتاج الطاقة النظيفة، والتي شملت كل تقنيات الطاقة النظيفة والمتجددة في إمارة دبي، كتقنية الألواح الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة، وإنتاج الهيدروجين الأخضر باستخدام الطاقة المتجددة، وتقنية الطاقة المائية المخزنة في مشروع المحطة الكهرومائية في منطقة حتا، وهي الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي».

    وأضاف: «يحظى مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية منذ إطلاقه، باهتمام واسع من المطورين العالميين، الأمر الذي يعكس ثقة المستثمرين، من مختلف أنحاء العالم، بالمشروعات الكبرى التي تنفذها الهيئة، بالتعاون مع القطاع الخاص، وفق نموذج المنتج المستقل، وتسهم في تعزيز النمو الاقتصادي في الإمارة. ومن خلال هذا النموذج حققت الهيئة أرقاماً قياسية عالمية في أدنى الأسعار لمشروعات الطاقة الشمسية لخمس مرات متتالية، وباتت دبي معياراً لأسعار الطاقة الشمسية على مستوى العالم، واجتذبت الهيئة نحو 40 مليار درهم من الاستثمارات من خلال نموذج المنتج المستقلّ للطاقة».

    إنجاز عالمي جديد

    من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة شركة «أكوا باور» محمد عبدالله أبونيان: «تبرز (أكوا باور) كشركة سعودية في صدارة الجهود العالمية في مجال تحوّل الطاقة، ومن هذا المنطلق، واستناداً إلى علاقتنا الاستراتيجية الراسخة مع هيئة كهرباء ومياه دبي، يأتي تدشين المشروع الأول من المرحلة الخامسة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في وقت قياسي، وفي أقل من 12 شهراً، ليؤكد مدى التزامنا بتنفيذ مهمتنا، رغم التحديات التي فرضتها الجائحة، وبهدف دعم هيئة كهرباء ومياه دبي في تحقيق رؤيتها الطموحة، بتعزيز النظام البيئي للاقتصاد الأخضر في دبي، وتبني حلول مبتكرة للاستدامة، وهي المجالات التي أكدنا فيها ريادتنا من خلال محفظة مشروعاتنا التي تنتشر في 13 دولة، بثلاث قارات»، مؤكداً التزام «أكوا باور» بدعم تطوير خطط التنمية المستدامة الرائدة في إمارة دبي.

    • ارتفاع القدرة الإنتاجية للطاقة النظيفة في دبي إلى 10% وتصل إلى 13.3% بنهاية العام الجاري.


    محمد بن راشد:

    • «استقطبنا 40 مليار درهم استثمارات لإنتاج الطاقة بدبي، نتيجة الثقة العالية بمستقبل الإمارة الاقتصادي».

    • «الطاقة النظيفة في دبي ستشكّل 13% قبل نهاية العام، وهدفنا 75% قبل 2050، ونمضي وفق خطتنا بنجاح».

    سعيد الطاير:

    • «المرحلة الخامسة من المجمّع تسهم في تعزيز المكانة العالمية الرائدة لدبي في مشاريع الطاقة المتجددة».


    توفير الطاقة لأكثر من 270 ألف مسكن

    كانت هيئة كهرباء ومياه دبي، أعلنت في نوفمبر 2019، اختيار الائتلاف الذي تقوده شركة أكوا باور، ومؤسسة الخليج للاستثمار (الائتلاف الأفضل) لتنفيذ المرحلة الخامسة، وقد أسست هيئة كهرباء ومياه دبي شركة «شعاع للطاقة-3»، لتنفيذ المشروع، وتمتلك 60% من أسهمها، بالشراكة مع الائتلاف الذي تقوده شركة أكوا باور ومؤسسة الخليج للاستثمار، والذي يمتلك 40% من الأسهم المتبقية من الشركة.

    ويستخدم المشروع أحدث تقنيات الألواح الشمسية الكهروضوئية ثنائية الأوجه، التي تسمح باستخدام أشعة الشمس المنعكسة على الوجهين الأمامي والخلفي، مع نظام تتبع شمسي أحادي المحور، لزيادة إنتاجية الطاقة. وستوفر المرحلة الخامسة من المجمّع الطاقة النظيفة لأكثر من 270 ألف مسكن في دبي، منها نحو 90 ألف مسكن سيوفرها المشروع الأول الذي تم تدشينه من هذه المرحلة، وستسهم في الحد من 1.18 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً، وسيتم تشغيلها على مراحل حتى عام 2023.

    تغلب على التحديات

    وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الخليج للاستثمار، إبراهيم علي القاضي: «تعتز المؤسسة بشراكتها مع حكومة دبي، الممثلة في هيئة كهرباء ومياه دبي، وشركة أكواباور السعودية، في تطوير مشروع المرحلة الخامسة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، وتشغيل المرحلة الأولى من المشروع في زمن قياسي، في ظل جائحة كورونا». وأضاف: «مؤسسة الخليج للاستثمار تعد مستثمراً رئيساً في قطاع الطاقة بالمنطقة، بمشاريع تفوق قيمتها الإجمالية 11 مليار دولار، وستستمر بدورها الأساسي في الاستثمار في المشاريع المقبلة في الخليج العربي».

    طباعة