العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    "دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية " ضمن أفضل 10 أحواض سمك في العالم

    يعد "دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية" من العناصر الأساسية لمحفظة الوجهات الترفيهية المتنوعة في "دبي مول" ويمتاز بموقعه الاستراتيجي في قلب المركز التجاري و يعتبر واحدا من أضخم الأحواض الداخلية في العالم بطول 51 مترا وعرض 20 مترا وارتفاع 11 مترا ومن أهم الوجهات السياحية في المنطقة.

    وحاز "دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية" على "شهادة التميز" من قبل TripAdvisor أكبر المواقع الإلكترونية المتخصصة بالسفر على مستوى العالم وذلك استنادا إلى آراء زائري الموقع وتسجيل أعلى معدلات التقييم.
    و تم تصنيف هذه الوجهة العالمية الحائزة على العديد من الجوائز أيضا ضمن أفضل 10 أحواض سمك في العالم و الأفضل في منطقة الخليج وأفريقيا وذلك حسب جوائز "تريب أدفايزر TripAdvisor" لاختيارات المسافرين 2018.

    وبفضل قدرته على استيعاب 10 ملايين لتر من المياه يحتضن "دبي أكواريوم" المكونات الساحرة لقاع المحيط ومئات الأصناف من الكائنات التي تعيش في البيئات البحرية المختلفة حول العالم.

    ويوفر النفق المصنوع من الأكريليك في "دبي أكواريوم" فرصة التجول والمشاهدة بزاوية قدرها 270 درجة ما يتيح للزائرين مشاهدة الأسماك والكائنات المائية المختلفة عن كثب.. إذ يمتد الممر بطول 48 مترا ويغوص 11 مترا تحت سطح الماء الأمر الذي يضمن للزائرين تجربة مذهلة في التعرف وجها لوجه على أسماك القرش والشفنين وغيرها من الحيوانات المائية الفريدة.

    ويحرص "دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية" باستمرار على إثراء مكوناته من خلال إضافة حيوانات جديدة تزيد من قيمة التجربة لضيوفه وتمثلت أبرز الإضافات في "سمكة المنشار" وقرش "بونيثيد" و"المكاو" إضافة إلى منطقة عرض مخصصة للعديد من الكائنات التي تنتمي لعائلة رأسيات القدم مثل الأخطبوط والروبيان وسرطان البحر وتنانين البحر العشبية المدهشة التي تتخذ من البحار قبالة أستراليا موطنا لها.

    ويتولى فريق من خبراء الحياة البحرية تطوير برامج رعاية وتدريب الحيوانات إلى جانب توفير العناية اليومية لأنواع الأسماك والكائنات المختلفة الموجودة في الحوض.

    ويتم الاهتمام بجميع الحيوانات في "دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية" بالاعتماد على فريق متخصص بكل فصيلة يتولى الاهتمام بالكائنات ورعايتها في جميع الأوقات.

    وتقع "حديقة الحيوانات المائية" في الطابق الثاني من دبي مول وهي تأخذ الزائرين في رحلة ممتعة للتعرف على البيئات المائية المختلفة في العالم من خلال منصات عرض منفصلة.. وتتوافر بها نخبة من الأخصائيين المدربين لإطلاع الزائرين على أنواع الحيوانات المختلفة الموجودة في الحديقة وحقائق طريفة حولها.

    وتقدم "حديقة الحيوانات المائية" عروضا تفاعلية لتثقيف الأطفال والزائرين حول البيئة واستدامة الحياة البحرية وتضم 3 مناطق بيئية هي "الغابات المطيرة "و"الشريط الساحلي" و"كائنات الإمارات الليلية" والتي تضم مجموعة متنوعة من الحيوانات المائية مثل التمساح وسمك البيرانا والسرطان العنكبوتي العملاق والجرذ المائي وحصان البحر وقنديل البحر وغيرها الكثير.

    أما الإضافة الأحدث إلى الحديقة فهي "ملك التماسيح" الذي يعتبر واحدا من عجائب الطبيعة وأضخم أنواع الزواحف الموجودة على سطح الأرض وتم بناء مأوى مصمم خصيصا للتمساح وأنثاه التي يتخطى عمرها 80 عاما وترافقه منذ أكثر من 20 عاما وبات وجهة جذب بارزة.

    وانضمت إلى عائلة التماسيح في حديقة الحيوانات المائية ثلاثة تماسيح صغيرة الأمر الذي يوضح أهمية الجهود المذهلة التي يبذلها الفريق المتخصص في الحديقة لحماية بيض التماسيح وصغارها.

    فيما تم مؤخرا إطلاق معرض "كائنات الإمارات الليلية" الذي يأخذ الزائرين في رحلة تثقيفية مشوقة لاستكشاف التنوع المذهل للحياة البرية في المنطقة العربية.

    ويقع المعرض الجديد في منطقة خاصة تشغل مساحة 200 متر مربع وتتضمن مجموعة من فصائل الحيوانات التي تعيش في البيئات الصحراوية بما في ذلك ضفدع المنطقة العربية وخفاش الفواكه وعنكبوت الجمل الضخم والعقارب والقنفذ وصولا إلى الحرباء المحجبة والسحالي التي تحاكي الضفادع في أشكال عيونها والسحالي ذات الذيل الشائك المزخرف وفأر تشيزمانز.. وتقدم جميع هذه الكائنات رؤية واضحة عن البيئة الصحراوية العربية وطريقة تكيفها مع الحياة في الوديان والجبال الصخرية والكثبان الرملية.

    ولدى الزائرين الآن فرصة لا مثيل لها للاقتراب من ثلاثة من الحيوانات البحرية المذهلة حيث تقدم كل تجربة للزائرين معلومات قيمة عن كيفية العناية بهذه الحيوانات في "دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية" بالتزامن مع تسليط الضوء على المبادرات المختلفة التي يطلقها لحماية الحيوانات.

    كما تأخذ الزوار في رحلة مميزة إلى كواليس بيئة حياة ثعالب الماء في "دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية" وتتيح لهم فرصة التفاعل مع هذه الحيوانات اللطيفة بما في ذلك عائلة من ثعالب الماء ذات المخالب الصغيرة ضمن عرض توضيحي وتعليمي حول سلوكها وكيفية تدريبها ..وانضمت أيضا الصغيرة ماكسين إلى عائلة ثعالب الماء ويمكن للزائرين الالتقاء بها كذلك والقيام بجولة في كواليس "دبي أكواريوم" للقاء وملامسة وإطعام ما يصل إلى 26 من أسماك الشفنين في هذه التجربة التفاعلية المشوقة.

    كما يحظى الزائرون بفرصة لقاء "ملك التماسيح" وجها لوجه ويبلغ وزن هذا الكائن هائل الحجم والقادم من أستراليا 750 كيلوغراما بينما يتجاوز طوله 5 أمتار ويعد "ملك التماسيح" أحد عجائب مملكة الحيوانات الفريدة وعلاوة على مشاهدة اثنين من تماسيح المياه المالحة عن قرب يمكن للمشاركين في هذه التجربة اكتساب معلومات قيمة عن سلوكيات هذه الفصيلة وقصة حياة ملك وملكة التماسيح.. وتقام يوميا عروض مجانية تتيح للزائرين بصورة دورية مشاهدة الغواصين أثناء إطعام الأسماك في "دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية".

    ويتم أيضا اختيار بيئات مائية مختلفة وفصائل متنوعة لعروض إطعام الأسماك كل يوم وذلك لتمكين الجمهور قدر المستطاع من اكتساب معلومات جديدة عن فصائل متنوعة من الأسماك.

    وتعد "رحلات القوارب ذات الأرضية الشفافة" أحد العروض المميزة التي توفرها الوجهة و تتيح للزائرين مشاهدة المناظر الخلابة في الحوض عبر نقطة مراقبة فريدة من على متن قارب مخصص لهذه الغاية.. ويتسع كل قارب لعشرة أشخاص خلال جولة تستغرق بين 10 و 15 دقيقة وتتيح فرصة منقطعة النظير لمراقبة الكائنات المائية داخل الحوض عن كثب.

    طباعة