العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «مجتمعية أبوظبي» أطلقت «تقهوى» لحل الخلافات الزوجية

    3 أسباب تؤدي إلى الطلاق في سنوات الزواج الأولى

    صورة

    حددت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي ثلاثة أسباب للطلاق في سنوات الزواج الأولى في المجتمع الإماراتي، شملت ضعف مهارات التواصل وحل النزاعات بين الأزواج، وقلة الوقت النوعي الذي يقضيه الأزواج مع بعضهم بعضاً، إضافة إلى التأخر أو عدم طلب المساعدة من قبل المتخصصين في العلاقات الأسرية والزواجية في مراحل مبكرة.

    ودعت الدائرة الأزواج إلى المبادرة بزيارة منصة تقهوى، (أول منصة رقمية في الإمارة للتعزيز من العلاقات الزوجية بين الأسر الإماراتية) وذلك للتسجيل وطلب الاستشارات.

    وتفصيلاً، أكدت المدير التنفيذي لقطاع الرصد والابتكار الاجتماعي في دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، الدكتورة ليلى الهياس، أن نتائج الدراسات كشفت أن نحو 62% من الأزواج الإماراتيين يتعرضون للطلاق خلال السنوات الأربع الأولى من زواجهم، لذا تم تصميم منصة «تقهوى» بهدف تقديم الدعم والإرشاد للأزواج الذين يواجهون صعوبات في التواصل والتفاهم وحل الخلافات الزوجية، لاسيما تلك الخاصة بالتفاهم والتواصل مع الأبناء والتي قد تؤدي إلى المشكلات الأسرية بين الأزواج.

    وأشارت إلى أنه سيتم تفعيل المرحلة التجريبية لمنصة «تقهوى» عن طريق مختصين في مجال العلاقات الأسرية من القطاع الخاص وذلك تحت إشراف مؤسسة التنمية الأسرية.

    من جانبها أفادت دائرة تنمية المجتمع بأن منصة تقهوى تُعد أول منصة رقمية استشارية في إمارة أبوظبي تهدف إلى تعزيز التماسك الأسري وتقديم استشارات زوجية من قبل نخبة من المستشارين والمختصين المهنيين المرخصين في الوقت الذي يناسب الأزواج، مشيرة إلى أنه مع «تقهوى» يمكن الاستفادة من البرامج التحفيزية في قضاء أجمل اللحظات والأوقات مع أفراد العائلة، واكتساب الوعي والمهارات التي تساعد في تعزيز وتوطيد العلاقات الزوجية من خلال منصة سهلة للوصول وتحفظ خصوصيتهم.

    وأشارت الدائرة إلى أنها حددت ثلاثة أهداف للوصول إلى: أطفال سعداء، وأسرة سعيدة ومتماسكة، بالإضافة إلى مجتمع ينعم بجودة حياة عالية، موضحة أنه تم تصميم المنصة الرقمية والاستشارية لتقديم الوعي المعرفي للأزواج وإكسابهم المهارات التي تساعدهم على الاستماع الفعال وحل المشكلات بطرق صحية واتخاذ القرارات الصائبة، وذلك عبر خدمات مبتكرة تتناسب مع احتياجات الأزواج بطابع أسري ممتع وبسرية تامة.

    ولفتت إلى أنه تم تطوير المنصة لتوفر بيئة مريحة تضمن السريّة والخصوصيّة وسهولة الوصول بناء على متطلبات الأزواج، حيث تم استخدام مجموعة من العناصر المبتكرة، مثل التحفيز باستخدام الرسائل النصية المخصصة للأزواج بناء على معطيات كل أسرة، واستخدام نظام المكافآت الذي تم دراسته ليضمن توفير وقت نوعي للأزواج والأبناء من خلال أنشطة عائلية ترفيهية مختلفة توفر بيئة مثالية للتآلف وتعزيز التماسك الأسري.

    يذكر أن منصة «تقهوى» مبادرة تم إطلاقها من قبل دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، بالتعاون مع مؤسسة التنمية الأسرية والقطاع الخاص، وجاء اختيار اسم «تقهوى» كمفردة إماراتية تراثية ذات طابع أصيل في العادات والتقاليد، للإيحاء بالحديث والألفة، وبحث الأمور المهمة بشكل يتسم بروح العائلة والمشاركة في النقاش بين أطراف الأسرتين ومعالجة أي تحديات خلال مراحل حياتهم الأسرية.

    التعرف إلى التحديات

    أفادت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، بأن إنشاء منصة «تقهوى» جاء ثمرة عملها المستمر في إجراء مسوحات مهمة مثل استبانة جودة الحياة في دورتيها الأولى والثانية، والتي ساعدتا في التعرف إلى التحديات التي تواجه المجتمع وأفراده، والوصول إلى الحلول المستدامة التي تعزز من رؤية الدائرة في توفير حياة كريمة لأفراد المجتمع كافة.

    وأشارت إلى أن المنصة تهدف إلى تعزيز جودة حياة الأسرة، وتحسين رفاه المجتمع لزيادة معدلات سعادة ورضا المواطنين والمقيمين عن العيش في الإمارة، لافتة إلى أن قياس أثر فاعلية المنصة يعد من أهم عناصر التأكد من تقييم نجاح المرحلة التجريبية بناء على مؤشرات معتمدة قابلة للقياس، والتي ستدعم خطة التوسع والاستدامة لهذا المشروع.

    طباعة