برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تخضع لـ 3 أنواع من التحاليل

    بلدية الفجيرة تكشف عن 106 عيّنات غذائية «غير مطابقة» في 6 أشهر

    المواد الغذائية تخضع للتحليل للتأكد من مواصفاتها قبل إصدار شهادة الصلاحية. من المصدر

    كشفت بلدية الفجيرة عن تحليل 2918 عيّنة غذائية وبيئية حسب المعايير والاشتراطات اللازمة، خلال النصف الأول من العام الجاري، بأحدث الأجهزة والتقنيات الفنية.

    وقالت إن نتائج الفحص المخبري أظهرت وجود 106 عيّنات غير مطابقة للمواصفات، لافتة إلى أنها منعت دخول العينات غير المطابقة إلى أسواق الإمارة.

    وأكدت إجراء مسح الحموضة في العسل، ومسح مدى مطابقة عينات الآيس الكريم من الناحية الميكروبية، بهدف التأكد من جودة عمليات التخزين للمنتجات الغذائية خلال فترة الصيف في محال بيع المواد الغذائية والبقالات، لتكثيف الرقابة على أسواق الإمارة.

    وتابعت أن المواد الغذائية القادمة إلى الإمارة تخضع للتحليل، للتأكد من مواصفاتها القياسية قبل إصدار شهادة الصلاحية التي تكفل لها النفاذ إلى الأسواق بعد إجراء ثلاثة أنواع من التحاليل، هي التحليل الكيميائي والفيزيائي والميكروبيولوجي، مؤكدة أن وجود المختبر البلدي أسهم في سرعة تحليل العينات الغذائية التي يجمعها المفتشون أو يجلبها تجار بهدف بيعها في أسواق الإمارة.

    ولفتت البلدية إلى أن معظم المخالفات الغذائية تتركز في عدم مطابقة البطاقة الغذائية للمواصفات القياسية الإماراتية، إلى جانب المخالفات الأخرى المعروفة، وهي المخالفات المتعلقة بسلامة المادة الغذائية من الناحية الفيزيائية والبيولوجية والكيميائية، كما تمنع قوانين البلدية نفاذ أي مادة غذائية إلى أسواق الإمارة دون إجراء هذه التحاليل.

    وذكرت أن المختبر شارك في إجراء 59 فحصاً للجدارة لقياس والتحقق من كفاءة الفحوص المخبرية، وهي اختبارات عالمية لقياس كفاءة المختبر مقارنة مع المختبرات الأخرى المعتمدة وفقاً لـ«آيزو 17025:2017»، وإجراء 57 فحص جودة معلومة القيمة، إلى جانب الفحوص الداخلية الأخرى باستخدام المحاليل المعيارية والمقاييس المعتمدة للتأكد من كفاءة الأجهزة والفحوص المخبرية.

    وللمختبر دور في المحافظة على سلامة الغذاء وجودة المياه، بالتعاون مع مفتشي قسم الصحة العامة الذين يتولون إجراء مسوحات على أسواق الفجيرة والمناطق التابعة لها.

    طباعة