العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «كاشف الحريق» أسهم في خفض أعداد الوفيات

    %46 انخفاضاً في حرائق المباني على مستوى الدولة

    اللواء جاسم المرزوقي: «جهاز الدفاع المدني يحرص على ترسيخ مفهوم الوقاية لدى أفراد المجتمع».

    أكدت إحصائية صادرة عن القيادة العامة للدفاع المدني في وزارة الداخلية، انخفاض معدّل حرائق المباني والمنشآت بنسبة 46% على مستوى الدولة، خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنةً بالفترة نفسها من الأعوام الثلاثة الماضية.

    وكشف قائد عام الدفاع المدني، اللواء جاسم محمد المرزوقي، أن «معدّل زمن الاستجابة والوصول إلى موقع الحادث، بلغ 6.07 دقائق، ما أسهم بشكل فعّال ورئيس في الحفاظ على الأرواح والممتلكات، وانخفاض حوادث الحريق».

    وتابع المرزوقي أن «جهاز الدفاع المدني يحرص على ترسيخ مفهوم الوقاية والسلامة لدى أفراد المجتمع»، مؤكداً تبنّي مشروعات وأنظمة مبتكرة ومتطورة، أسهمت في خفض أعداد الحرائق والوفيات الناجمة عنها.

    وقال إن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بإلزامية تركيب أجهزة كاشف الحرائق في المنازل السكنية على مستوى الدولة، كان لها أثر بالغ في هذا الخصوص، لافتاً إلى أنها أسهمت في السيطرة على كثير من الحوادث قبل تفاقمها.

    وأوضح أن إطلاق مشروع «حصنتك» في 2018، بناءً على قرار مجلس الوزراء رقم 61 لسنة 2020 تركيب «كاشف الحريق» في المباني والمنشآت، أسهم بشكل مباشر في خفض أعداد الوفيات الناجمة عن حرائق المباني والمنشآت بنسبة 62%، خلال النصف الأول من 2021، مقارنةً بالنصف الأول للسنوات الثلاث السابقة.

    ورافقت ذلك زيادة الوعي الوقائي بين أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين على أرض دولة الإمارات، بأخطار الحريق وطرق الوقاية منه، من خلال خطة التوعية الرئيسة التي نظمتها القيادة العامة للدفاع المدني على مدار العام، واستهدفت شرائح المجتمع كافة.

    كما أسهم ارتفاع عدد المشتركين في نظام «حصنتك» للمنازل السكنية في انخفاض الحرائق، حيث ربط 26 ألفاً و636 منزلاً بالنظام منذ انطلاق المشروع في 2018، وهو مؤشر يعكس تضافر الجهود المبذولة من الجهات المعنية بتطبيق القرار وتنفيذه، والمسؤولية العالية التي يبديها ملّاك المنازل السكنية.

    وقال إن «التوظيف الأمثل للإمكانات والتقنيات الحديثة، وتأهيل العناصر البشرية، وسرعة الاستجابة والجاهزية، ونشر الثقافة الوقائية بين أفراد المجتمع وفق منظومة تكاملية تقوم على التعاون والتنسيق مع الإدارات الإقليمية بالدولة، والعمل بروح الفريق الواحد، كان لها أثر كبير في تحقيق رسالة القيادة العامة للدفاع المدني في رفع مستوى جودة الحياة لمجتمع الإمارات، من خلال تقديم خدمات الأمن والسلامة بطرق ذكية، حفاظاً على الأرواح والممتلكات».

    6.07 دقائق معدل زمن الاستجابة والوصول إلى موقع الحادث.

    طباعة