برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «صيادي أم القيوين» توفر ورشة للصيادين لصيانة معداتهم

    «الورشة» أنجزت خلال الأشهر الخمسة الماضية صيانة ما يقارب 480 قارباً بجميع معداتها. وام

    توفر الجمعية التعاونية لصيادي الأسماك في أم القيوين الدعم اللازم لمنتسبيها، من خلال ورشة الصيادين التي تركز على صيانة المكائن البحرية وقوارب الصيد والرافعات وغيرها، فيما تقدم عدداً من الخدمات للصيادين، كالصيانة والإصلاح المجاني للمكائن، وتوفير كل القطع اللازمة بمستودعاتها.

    وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية، جاسم حميد الشر، إن الجمعية تسعى دائماً إلى تطوير البنية التحتية لقطاع الصيد، بما يتلاءم مع المتغيرات المتسارعة ويلبي احتياجات الصيادين.

    وأشار إلى أن الورشة توفر الخدمات لصيانة المعدات وتأهيل القوارب بأسعار رمزية لكل المنتسبين، ما يعزز الدعم الكبير الذي يتلقونه من إدارة الجمعية، ليساعدهم ويوفر عليهم مبالغ مالية كبيرة.

    وأوضح الشر أن الخدمات المقدمة بالورشة تهدف إلى الارتقاء بمستوى الخدمات، وتقديم الدعم اللازم لمهنة الصيد التي تحظى برعاية واهتمام مستمر من الدولة، إضافة إلى حل المعوقات وتسهيل متطلبات الصيادين من أجل تنمية الثروة السمكية بالإمارة.

    وقال إن الورشة تم تجهيزها بكل المعدات والأدوات اللازمة، لتحسين وسرعة إنجاز أعمال صيانة المحركات المطلوبة، ما يؤدي إلى جذب عدد من الصيادين للانضمام إلى العمل في هذه المهنة التي تعد مهنة الآباء والأجداد.

    وأكد الشر أن الورشة أنجزت الكثير، خلال الأشهر الخمسة الماضية، من صيانة ما يقارب 480 قارباً بجميع معداتها، وهي تعمل على فترتين صباحية ومسائية لتخفيف الأعباء عن الصيادين.

    وقال إن الجمعية أوجدت هذه الورشة لتصليح المكائن وصيانة القوارب من خلال توفير الرافعات، من أجل مساعدة الصيادين في نقل المعدات، فضلاً عن توفير متطلبات منتسبي الجمعية من الصيادين واحتياجاتهم العملية بعد رصد مقترحاتهم، مشيراً إلى أن الورشة تقوم بمهام الدعم اللوجستي والصيانة وإصلاح القوارب، وتعزيز التواصل مع الصيادين وإرشادهم، بالإضافة إلى بيع مستلزمات المهنة بأسعار مناسبة ومنافسة لتلك التي تطرحها المحال التجارية.

    طباعة