العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    "الهوية والجنسية" و"الصحة" تفعلان قرار منح الإقامة الذهبية للأطباء المقيمين بالدولة

     أطلقت " الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية " سلسلة من خدمات الإقامة الذهبية تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تضمنت منح الإقامة الذهبية لجميع الأطباء المقيمين بالدولة و دعوتهم للتقدم للحصول على الإقامة الذهبية التي تمنحهم وعائلاتهم إقامة طويلة لمدة 10 سنوات.

    يأتي ذلك في إطار توجهات حكومة دولة الامارات نحو تعزيز تنافسيتها كوجهة عالمية مفضلة للعمل والعيش والدراسة، وبيئة حاضنة للكفاءات المتميزة، ومحفزة على التفوق العلمي وتقدير المواهب التي تعيش على أرضها.

    وقال مدير عام الهيئة الاتحادية للهوية و الجنسية بالإنابة اللواء سهيل سعيد الخييلي  إن منح الإقامة الذهبية لجميع الأطباء المقيمين بالدولة وعائلاتهم يأتي تجسيدا لروح المواطنة الإيجابية التي تضطلع بها حكومة الامارات و تقديرا لجهود أبطال خط الدفاع الأول الذين ساهموا بفاعلية ضمن الجهود التي بذلتها الدولة في مواجهة جائحة كوفيد-19، للحفاظ على سلامة وصحة المجتمع.. وتعكس تلك المبادرة أيضا الرؤية الاستشرافية للقيادة الرشيدة لرفد الدولة بالكفاءات الطبية المتميزة ومنحها الاستقرار وتوفير مناخ محفز للإبداع والابتكار الذي يدعم التوجهات الريادية للدولة.

    وأضاف إن الهيئة تعمل بالتعاون مع شركائها من وزارة الصحة ووقاية المجتمع و الهيئات الصحية المعنية على تفعيل هذا القرار وتيسير الخطوات الإجرائية لحصول الأطباء المرخصين من الجهات الصحية على الإقامة الذهبية وفق الشروط والأحكام اللازمة لذلك.

    و أوضح اللواء الخييلي أن منح الإقامة الذهبية لجميع الأطباء المقيمين والممارسين بالدولة سيسهم في استقطاب الخبرات والمهارات الطبية المتخصصة من مختلف دول العالم ما سيكون له الأثر الإيجابي في الارتقاء بالرعاية الصحية وجودة الخدمات الطبية.. ومن جانب آخر تعزز هذه المبادرة تنافسية الهيئة إقليميا وعالميا ضمن المؤسسات الرائدة في تقديم خدمات ابتكارية في مجال الإقامة والجنسية وبما يحقق الرؤية الطموحة والتوجهات الاستشرافية للقيادة الرشيدة لتكون الدولة من أفضل دول العالم التي توفر سبل الاستقرار وترتقي بجودة الحياة للمقيمين من أصحاب الكفاءات، والعلماء والمبدعين والمتميزين من أصحاب العقول الاستثنائية والخبرات النوعية.

    من جانبه قال وكيل وزارة الصحة و وقاية المجتمع رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية الدكتور محمد سليم العلما إن دعوة حكومة دولة الإمارات جميع الأطباء المقيمين في الدولة إلى التقدم للحصول على الإقامة الذهبية بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، يسهم في تشكيل مجتمع مستدام الموارد والكفاءات المتخصصة وأصحاب العقول المبتكرة، وهو استثمار حقيقي في المستقبل يؤكد حرص القيادة الرشيدة التي طالما أولت القطاع الصحي مكانة متقدمة في أولويات العمل الوطني على رفد المنظومة الصحية بجميع فرق العمل التي تضمن تفوقها في مختلف الظروف.

    و أشار إلى أن المبادرة تعكس تقدير حكومة الإمارات لجهود الأطباء الذين قدموا و لاسيما منذ بداية أزمة فيروس كوفيد-19، نماذج مشرفة لأعلى مستويات الالتزام المهني من خلال مسؤوليتهم المباشرة عن تقديم الرعاية الطبية للمصابين ولا تزال الجهود متواصلة لإنجاز المهام بتفان والقيام بعملهم على الوجه الأكمل ضمن خطوط الدفاع الأولى لمواجهة الفيروس، والتصدي له و الحد من انتشاره ضمن العديد من المواقع .. و نوه إلى أن القرار يؤكد حرص القيادة الرشيدة على تشجيع الاستثمار الصحي ودعم الازدهار المتواصل الذي يشهده قطاع الرعاية الصحية في الدولة، وخلق تنافسية تزيد من جودة الخدمات الطبية في ظل وجود منشآت صحية متقدمة تضم كوادر طبية عالية الجودة تساعد على جذب المرضى من مختلف دول العالم، بما يعتبر إضافة قوية في دعم قطاع السياحة العلاجية بالدولة.

    و أضاف إن أهمية القرار تبرز في جذب و استبقاء الأطباء المتخصصين في المجالات الطبية النادرة مما يزيد من كفاءة القطاع الصحي، وتقديم خدمات طبية متكاملة عالية الجودة تميز الدولة عن باقي دول العالم، ويرسخ حضور ومكانة دولة الإمارات بقوة على ساحة المنافسة العالمية في مجال الصحة، باعتبارها موطن العقول والكفاءات وحاضنة للعلم والعلماء بما يدعم تحقيق المستهدفات الوطنية لمئوية الإمارات، كي تكون الدولة في مصاف الدول الأكثر تقدما في العالم بحلول العام 2071.

    طباعة