العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مذكرة لتطوير شبكة جديدة للنقل المعلّق في دبي

    وقعت هيئة الطرق والمواصلات في دبي مؤخراً مذكرة تفاهم مع مجموعة (إم إن دي) الفرنسية المتخصصة في مجال عربات النقل المعلّقة،  ضمن جهود الهيئة للتوصّلِ إلى حلول مبتكرة لتطوير شبكة النقل المعلّق في الإمارة. 

    وقالت الهيئة في بيان صحافي إن المذكرة تتوافق مع رؤية دبي الهادفة إلى تحويل 25% من رحلات التنقل إلى وسائل نقل ذاتية القيادة بحلول 2030، وبموجيها تلتزم مجموعة (إم إن دي) والهيئة بالعمل سويّاً لدراسة وتنفيذ نظام كابلاين (CABLINE) للنقل المعلق للإسهام في تحقيق هذه الرؤية. علما أن نظام كابلاين الذي طورته مجموعة (إم إن دي) المتخصصة، بدعم من الوكالة الفرنسية الحكومية للتنمية المستدامة (ADEME) ينسجم تمامًا مع هذه الأهداف ويهدف إلى تقديم تجربة جديدة كليًا للنقل الجوي.

    وأضافت أنه تم تصميم نظام كابلاين بحيث يتكامل ويرتبط بشبكة النقل متعددة الوسائط الموجودة في أي مدينة، حيث يستخدم نظام النقل الآلي بالكامل كبائن ذاتية الدفع تتحرك فوق أسلاك معلقة بسرعات تصل إلى 45 كم في الساعة، ويتطلب بنية تحتية بسيطة يسهل دمجها بأقل مساحة ممكنة، وهذه التقنية المبتكرة أكثر حداثة وجمالاً وهدوءًا وتوفيراً للطاقة مقارنة بوسائط النقل المعلق الحالية.

    ويتيح النظام كذلك سهولة الصيانة بما يضمن معدل تشغيل مرتفع لنظام النقل الحضري وخدمة مثالية للركاب، وهذه الثورة التقنية تتضمن ابتكارات حاصلة على براءات اختراع مرتكزة على مراجع قوية ومثبتة لدى مجموعة (إم إن دي) وشركائها في مجال النقل المعلق التقليدي.

    وقال المدير التنفيذي لمؤسسة القطارات عبد المحسن إبراهيم يونس بأن توقيع المذكرة يأتي في إطار سعي الهيئة لتحقيق أحد أهم أهدافها الاستراتيجية ويتمثل في رفع نسبة مستخدمي المواصلات العامة إلى (26%) بحلول العام 2030، وأكد أن تحقيق هذا الهدف يتطلب تطوير أنظمة نقل مبتكرة ومتطورة وتحسين شبكة النقل المستدامة في دبي لتشجيع الناس والزوار على استخدام وسائل المواصلات العامة. 

    وقال: «(إم إن دي) مجموعة رائدة للبنية التحتية للنقل المعلق وتعمل على تطوير نظام جديد عالي السرعة بدون سائق (كابلاين) يمتاز بالمرونة وتوفير الطاقة وتأثير طفيف على البيئة الحضرية».

    من جانبه قال رئيس مجموعة (إم إن دي) زافيير جالو: «تفخر مجموعة (إن إم دي) بالعمل مع هيئة الطرق والمواصلات لتحقيق رؤيتها للتنقل المستدام والدمج الكامل للشبكة الحضرية التي تجمع بين التقنيات والوسائط المبتكرة، ونعتقد أن تقنية كابلاين قيد التطوير في مركز التصميم التابع لنا ومقره في جبال الألب الفرنسية، وبإمكانه أن يسهم في توفير تجربة نقل حضري جديدة، وظل فريقنا الهندسي يعمل بجد في السنوات الماضية لإنهاء التصميم وجعل كابلاين تقنية فريدة ومثيرة لتسهيل التنقل الحضري». 

    طباعة