العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مقارنةً بالنصف الأول من العام الماضي

    %50 انخفاض الجرائم المقلقة في الشارقة

    العقيد حمد الريامي: «شرطة الشارقة تعمل وفق استراتيجية محددة للحد من الجريمة».

    سجّلت إدارة شرطة المنطقة الوسطى بالقيادة العامة لشرطة الشارقة انخفاضاً ملحوظاً للجرائم المقلقة بنسبة 50%، خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

    وأكد العقيد حمد عبدالله الريامي، مدير إدارة شرطة المنطقة الوسطى بالإنابة، أن القيادة العامة لشرطة الشارقة تعمل وفق استراتيجية واضحة ومحددة للحد من الجريمة والتصدي لها، من خلال الجهود التي تبذلها في مجال تعزيز التدابير الوقائية، وتكثيف التوعية الأمنية على اختلاف مستوياتها وأشكالها بين أفراد المجتمع، وتوعية الجمهور بأهمية دورهم في الإسهام بمنع ارتكاب الجريمة من خلال سرعة التواصل مع الأجهزة الأمنية، ما أدى إلى انخفاض الجرائم المقلقة، وصعود المؤشرات الإيجابية لاستقرار الوضع الأمني في المنطقة الوسطى بإمارة الشارقة.

    ولفت العقيد الريامي إلى ضرورة تعاون أفراد المجتمع مع الجهات الشرطية، سعياً للوصول إلى مجتمع آمن وخالٍ من الجرائم، وذلك من خلال الإبلاغ الفوري عن الظواهر السلبية أو التصرفات التي تثير الريبة، وغيرها من السلوكيات الغريبة من خلال الاتصال بغرفة العمليات المركزية على الرقم (999) في الحالات الطارئة والحوادث البليغة، والرقم (901) في الحالات غير الطارئة والحوادث البسيطة، أو عبر خدمة حارس من خلال التطبيق الذكي لشرطة الشارقة.

    إلى ذلك، دشّن العقيد حمد عبدالله الريامي «قرية تسجيل» في منطقة الذيد، بالتعاون مع مركز تسجيل «إينوك»، وشركة الشارقة لإدارة الأصول القابضة، لتقديم جميع خدمات ترخيص الآليات والسائقين بسهولة ويسر لسكان المنطقة.

    وأكد أن افتتاح القرية الجديدة إضافة نوعية ‏للجهود التي تكرّسها شرطة الشارقة لمتعامليها في مختلف مناطق الإمارة، حيث يمكن للمتعاملين من سكان المنطقة الوسطى التقديم للحصول على الخدمات المتعلقة بترخيص الآليات والسائقين، ما يوفر ‏عليهم الوقت والجهد، مضيفاً أن قرية تسجيل تتضمن حارة لفحص المركبات، ومصنع أرقام، إضافةً إلى مكاتب لخدمة المتعاملين.

    طباعة