العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    لافتقارها إلى القدرة على التعامل مع تطبيقات الاتصال

    شرطة دبي تُسعد أماً بلقاء مرئي مع ابنها النزيل

    جانب من زيارة ممثلي شرطة دبي لمنزل أم النزيل. من المصدر

    أسعدت شرطة دبي والدة نزيل في المنشآت العقابية بزيارة منزلها، وتمكينها من التواصل المرئي المباشر مع ابنها بمساعدة فريق من الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، نظراً لافتقارها إلى القدرة على التعامل مع تطبيقات الاتصال، وحاجتها إلى الإرشاد والمساعدة لتتمكن من الاطمئنان عليه والتواصل معه بين الحين والآخر. واستجابت الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية لنداء والدة النزيل برغبتها في التواصل مع ابنها بعد فراق أشهر من بدء قضاء فترة محكوميته، ونتيجة لتوقف الزيارات الحضورية بين النزلاء وذويهم، التزاماً بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، وعدم معرفتها بالتكنولوجيا، لم تتمكن الأم من الاتصال المرئي مع ابنها على مدى أشهر عدة.

    وأكد مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، العميد علي الشمالي، الحرص على تفعيل الجوانب الاجتماعية والإنسانية، وتذليل عقبات التواصل بين النزلاء وذويهم، بما يحقق أحد توجهات شرطة دبي الاستراتيجية في إسعاد المجتمع بكل أطيافه.

    ونوّه بأن البرامج والمبادرات الإنسانية لشرطة دبي بشكل عام، والإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بشكل خاص، بالغة الأهمية، نظراً لأثرها الإيجابي في توطيد العلاقة والثقة المتبادلة بين جهاز الشرطة والمجتمع، وتعزيزها لقيم التسامح والتعايش، ومساهمتها المباشرة في التخفيف من معاناة النزلاء وذويهم. وتوجهت والدة النزيل بالشكر إلى شرطة دبي لسرعة استجابتها، وتمكينها من التواصل المرئي مع ابنها، مؤكدة شعورها العارم بالفرحة والسعادة بهذه البادرة الطيبة.

    طباعة