العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    9 مراكز للعلاج الطبيعي بـ"اجتماعية الشارقة" تستقبل المراجعين بالفترة المسائية

    بدأت مراكز خدمــات العلاج الطبيعي التابعة لدائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، باستقبال كافة المراجعين وتلبية احتياجاتهم العلاجية وفقاً لأعلى معايير الجودة والسلامة التي تضمن لهم التمتع بخدمات متميزة، حيث انتهت أخيراً من تجديد مراكزها والبالغ عددها تسعة مراكز وهي منتشرة في مدينة الشارقة، والحمرية، والذيد، والمدام، والبطائح، وكلباء، وخورفكان، ودبا الحصن، ومليحة، بمرافق ومعدات تتماشى مع الإجرءات الاحترازية الصحية والمواصفات العالمية، لتقديم خدمات العلاج الطبيعي والتأهيل لكل المراجعين من مختلف أفراد المجتمع خلال الفترات المسائية عبر مركزها على مستوى كافة مدن إمارة الشارقة.

    و قال احمد الميل مدير الدائرة، بأن هذه الخطوة تأتي تنفيذاً لتوجيهات القرار السامي الذي أصدره المجلس التنفيذي، برئاسة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد نائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي، رقم "3" لسنة 2021، بشأن تنظيم الاشتراك في الخدمات المسائية بمراكز العلاج الطبيعي بالدائرة، بعدما كانت مقتصرة على المستفيدين من الخدمات الاجتماعية في الدائرة، خلال الفترة الصباحية، ما يتيح لأفراد المجتمع الاستفادة من خدمات المراكز المقدمة للمشتركين مقابل رسوم رمزية، ضمن باقة الخدمات المسائية للمراكز، والتي تشمل خدمات العلاج الطبيعي المتنوعة والتأهيل، على أن يحدد الاختصاصي المعالج في المركز عدد الجلسات اللازمة للمشترك، بعد الاطلاع على التقارير الطبية وعمل الفحوصات اللازمة.

    وأكد الميل حرص دائرة الخدمات الاجتماعية، على استمرارية وديمومة خدماتها المقدمة لأفراد المجتمع والعودة التدريجية للوضع الطبيعي ضمن الاشتراطات الاحترازية المتبعة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، والتي منها؛ وجوب استخدام تطبيق الحصن للمرور الأخضر للدخول إلى المركز، ليتمكن الراغبين من الاستفادة من خدمات الجلسات العلاجية، إلى جانب التقيد بارتداء القفازات والكمامات، ومراعاة التباعد في صالة الانتظار وذلك حفاظاً على سلامتهم وصحتهم، وضمان استقبال الجمهور وتقديم الخدمات المتميزة لهم، لافتاً إلى أن سلامة الجمهور والحفاظ على صحتهم تقع على رأس سلم أولويات واهتمامات الدائرة.

    مشيراً إلى أن الدائرة تتطلع دوماً إلى المساهمة في تحسين الحياة وجودتها سواء لكبار السن من المواطنين أو المقيمين أو الفئات الأخرى الذين يمثل العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل لهم فرصة ليتمتعوا بكفاءة عالية، وقدره فعالة لحياة أفضل، والمساهمة في تحسين الواقع الصحي الذي يتعرضون له، وصولاً بهم إلى حياة سعيدة وصحة دائمة.

    الاشتراطات الوقائية والاحترازية

    وبدورها؛ رأت مريم القطري المدير التنفيذي لشؤون الرعاية والحماية الاجتماعية، بدائرة الخدمات الاجتماعية، أن عملية إعادة فتح مراكز خدمات العلاج الطبيعي بالفترة المسائية واستقبال مختلف الفئات العمرية من الجمهور الخارجي، وبنسبة لا تزيد عن القدرة الاستيعابية المحددة لكل مركز، تخضع لعدد من الاشتراطات الوقائية والاحترازية الهادفة حفاظاً على سلامة وصحة المراجعين والموظفين على حد السواء في ظل الأوضاع الصحية الراهنة.

    وأشارت إلى أن المراكز والبالغ عددها 9، تستهدف كافة أفراد المجتمع في مدينة الشارقة، والحمرية، والذيد، والمدام، والبطائح، وكلباء ، ووخورفكان، ودبا الحصن، ومليحة، تقدم خدمات العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل لكبار المواطنين وذوي الإعاقة من منتسبي مركز خدمات كبار السن من دون مقابل، بينما تتمتع الفئات الأخرى بخدمات العلاج مقابل رسوم رمزية، تمكّنهم من الحصول على العلاجات الاختصاصية المتطورة التي يوفرها المركز، ويضم المركز قسماً للرجال وآخر للنساء، وطاقم من الأخصائيين في العلاج الطبيعي والتأهيل ومساعدين تمريض.

    طباعة