العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يستعين بتقنيات حديثة للقضاء على التلوث البحري

    «بلدي كلباء» يخصص شاطئاً معزولاً للنساء

    الدكتور سليمان الزعابي: «بحثنا التحديات التي تواجه الصيادين مع تطوير الشواطئ في المدينة».

    كشف رئيس المجلس البلدي لمدينة كلباء، الدكتور سليمان عبدالله الزعابي، لـ«الإمارات اليوم» عن عزم المجلس توفير شواطئ آمنة مفتوحة لجميع أفراد الأسرة في مدينة كلباء، وشاطئ آخر معزول مخصص للنساء، مؤكداً التعاون مع هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، والاستعانة بشركة تتولى القضاء على التلوث البحري عبر تقنيات حديثة.

    وأفاد الزعابي بأن المجلس عقد اجتماعاً مع رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية وبلدية مدينة كلباء، لبحث تعزيز سبل التعاون بينهم، لمواجهة التحديات التي ستواجه الصيادين، مع تطوير الشواطئ في المدينة، والقضاء على التلوث البحري الذي يضرب الشواطئ.

    ولفت الزعابي إلى تخصيص مساحة تزيد على كيلومتر مربع، لتوفير شواطئ آمنة للعائلات والنساء للتنزه والاستجمام، وسيقتصر وجود الأسر في هذه المناطق، ومنع الصيادين من دخولها، لتوفير شواطئ آمنة تتيح للأطفال السباحة واللعب بأمان، منوهاً باستبدال تربة الشاطئ بأخرى بيضاء لتزيد جمالية الشاطئ.

    وأشار إلى أنه سيتم تخصيص شاطئ معزول للنساء يقدم أرقى الخدمات الترفيهية، وفقاً لأعلى المواصفات العالمية، وفي بيئة صحية آمنة، ضمن إجراءات تحفظ الخصوصية، وتراعي قيم وعادات وتقاليد المجتمع الإماراتي الأصيل، وفي الوقت ذاته يتيح الشاطئ للنساء فرصة الاستمتاع بمكوناته ومرافقه بكل حرية واطمئنان.

    وبالنسبة لمكافحة التلوث البحري الناجم عن تضرر شواطئ وسواحل المنطقة الشرقية، على مدار السنوات الفائتة، بالبقع الزيتية والنفطية، قال الزعابي: «تعرضت مياه وسواحل مدينة كلباء، طوال الأعوام السابقة، للتلوث البحري الناجم عن السفن والبواخر، لذا ارتأى المجلس التعاون مع هيئة البيئة والمحميات في الشارقة، لتوفير تقنيات حديثة تسهم في التدخل الفوري للتخلص من أي تلوث بحري لمنع امتداده وانتشاره، بالاستعانة بشركة خاصة تتولى متابعة التلوث البحري والتدقيق عبر تقنيات حديثة والأقمار الاصطناعية».

    وأشار الزعابي إلى أن المجلس البلدي يولي أهمية للبيئة البرية في المدينة، ويهتم بالأشجار المعمرة التي تكتسب أهمية بيئية واجتماعية، وتعد إرث المدينة، حيث شكلت أماكنها جزءاً مهماً من تاريخ مدينة كلباء، منوهاً بأن المجلس سيعمل بآلية تحافظ فيها على الأشجار المعمرة، من خلال العناية بها وسقايتها عبر فرق عمل مختصة.

    طباعة