العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الكل مدعوّ ليكون جزءاً من تجربة غير مسبوقة في تاريخ الإبداع الإنساني

    محمد بن راشد يعلن بدء العدّ التنازلي لانطلاق «إكسبو 2020 دبي»

    صورة

    أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أمس، بدء العدّ العكسي للـ100 يوم الأخيرة ما قبل انطلاق «إكسبو 2020 دبي»، أول معرض دولي ينظم في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة في دبي، وأول وأكبر تظاهرة عالمية من نوعها تقام حضورياً، بعدما تصدرت الإمارات الجهود العالمية لاحتواء تداعيات جائحة «كوفيد-9»، حيث سيفتح المعرض، الذي يقدم تجربة غير مسبوقة في التفاعل الإنساني والتواصل الحضاري، أبوابه لاستقبال ملايين البشر من كل أنحاء العالم، في الأول من أكتوبر المقبل.

    وغرّد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على حسابه على موقع «تويتر»، أمس، معلناً: «100 يوم على انطلاق أكبر تجمّع ثقافي عالمي.. 100 يوم على اجتماع 192 دولة في دبي.. 100 يوم على انطلاق أكبر حدث دولي بعد الجائحة، ليبدأ العالم مرحلة جديدة من تعافيه. 50 ألف موظف أنجزوا 192 جناحاً، و30 ألف متطوع في انتظار التحليق بالحدث. أهلاً بالعالم في (إكسبو 2020 دبي)».

    وقال سموه: «(إكسبو دبي) سيكون فضاء لأكبر تجمع إنساني للخبرات والأفكار والثقافات والإنجازات في العالم»، مؤكداً سموه أن: «(إكسبو دبي) سيرسم خارطة طريق لأهم التوجهات الاقتصادية والتنموية والثقافية لمرحلة ما بعد (كوفيد-19)».

    وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد: «نجاحنا في استضافة أكبر تظاهرة حضارية ثقافية عالمية، يؤكد أن الإنسانية بتضامنها انتصرت على جائحة فيروس كورونا المستجد»، موضحاً أنه: «من خلال تسخير العلم والمعرفة للتصدي لجائحة (كوفيد-19) تؤسّس المنظومة الدولية لمرحلة جديدة من التعاون المستقبلي. و(إكسبو دبي) سيكون منصة لاستكشاف آفاق هذا التعاون».

    كما أكد سموه أن «الإمارات تمدّ من خلال (إكسبو دبي) جسراً لكل شعوب العالم، لتوحيد الجهود والتطلعات، والعمل من أجل صنع مستقبل أفضل للبشرية».

    وختم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قائلاً إن «الكلّ مدعوّ من كل أنحاء العالم، كي يكونوا جزءاً من عيش تجربة غير مسبوقة في تاريخ الإبداع الإنساني.. موعدنا (إكسبو دبي)».

    ويحقّق انطلاق فعاليات «إكسبو 2020 دبي» في أكتوبر المقبل، أكثر من سابقة تاريخية، فهو أول معرض إكسبو دولي يُنظَّم في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا على أرض الإمارات؛ وهو أول تظاهرة عالمية ضخمة، تقام أثناء جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في بيئة صحية وآمنة، نجحت خلالها الإمارات في توفير اللقاحات المضادة للفيروس لنحو 90% من سكانها، ما يجعلها مصنّفة ضمن الدول الخمس الأولى في العالم بالنسبة لتوزيع اللقاح على السكان. كما أنها الأولى عربياً، ومن بين الدول المتقدمة في العالم، في التعامل المرن والفعال مع «جائحة-19» وتداعياتها الصحية والمجتمعية والاقتصادية.

    وسيكون «إكسبو 2020 دبي» الأكبر نطاقاً في تاريخ معارض إكسبو الدولية منذ 170 عاماً، مع انطلاق أول إكسبو دولي استضافته العاصمة البريطانية لندن في العام 1851؛ وذلك من خلال مشاركة 192 دولة، إلى جانب عشرات الشركات والمؤسسات متعددة الجنسيات والمؤسسات الأكاديمية والهيئات الدولية والمنظمات الأممية والمبادرات العالمية، ضمن حراك عالمي ثقافي واقتصادي وإنساني، هو الأكبر والأشمل والأكثر تنوّعاً.

    وللمرة الأولى أيضاً في تاريخ معارض إكسبو الدولية، ستكون لكل دولة مشاركة جناحها الخاص بها، ولن توزع الدول على أساس موقعها الجغرافي، وإنما حسب تركيزها على أي من الموضوعات الفرعية الثلاثة في «إكسبو 2020 دبي»، وهي الفرص والتنقل والاستدامة، التي تشكل ركائز رئيسة لصياغة مستقبل العالم.

    ومن شأن هذا التوزيع أن يتيح لكل دولة أن تعرض ابتكاراتها وإنجازاتها وأفكارها، والمقومات التي تصنعها ثقافتها المتفردة والمتميزة على نحو إبداعي ومبتكر.

    وينطلق «إكسبو 2020 دبي» في الأول من أكتوبر المقبل، ويستمر حتى 31 مارس 2022، تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل»، في وقت يكتسب فيه الشعار قيمة استثنائية، مشكلاً ترجمة فعلية لأهمية التواصل الإنساني والمعرفي في هذه الفترة تحديداً، وفي ظل تحديات صحية واقتصادية واجتماعية وإنسانية، لا عهد للبشرية بها منذ أكثر من 100 عام، وهو ما يستدعي زخماً بشرياً غير مسبوق، وبناء فكر معرفي جمعي، وحشد كل جهد إبداعي لإيجاد حلول واقعية وعملية للتصدي لهذه التحديات، والعمل وفق رؤية عالمية متسقة تؤمن بأهمية التعاون الدولي في تحقيق الأهداف المشتركة للدول والشعوب، بما يضمن تعزيز السلم والاستقرار والازدهار العالمي.

    ويتزامن انطلاق «إكسبو 2020 دبي» مع احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة باليوبيل الذهبي لقيامها، وهو ما يشكل فرصة لاستعراض التجربة الإماراتية المدهشة بكل المقاييس، ومشاركة قصتها الملهمة العالم، بحيث سيكون المعرض الدولي فرصة لبناء شراكات جديدة مع مختلف المؤسسات والشركات في الإمارات، محلياً وإقليمياً ودولياً، تشكل رافعة ضمن روافع مسيرة الإمارات التنموية للـ50 سنة المقبلة.

    ويتوقع أن يستقبل «إكسبو 2020 دبي»، على مدى ستة أشهر من انعقاده، أكثر من 25 مليون زائر من داخل دولة الإمارات وخارجها، ممن سوف يتسنى لهم الاطلاع على أحدث الابتكارات العالمية في شتى المجالات التي تخدم الإنسانية، وعيش تجربة استثنائية من التفاعل الثقافي والإنساني، ضمن موزاييك بشري وإبداعي بالغ التنوّع.

    • 50 ألف موظّف أنجزوا 192 جناحاً.. و30 ألف متطوّع في انتظار التحليق بالحدث.. أهلاً بالعالم في «إكسبو 2020 دبي».


    محمد بن راشد:

    • «الإمارات تمدّ من خلال (إكسبو دبي) جسراً لشعوب العالم، لتوحيد الجهود والتطلعات، والعمل من أجل صنع مستقبل أفضل للبشرية».

    • «(إكسبو دبي) سيكون فضاء لأكبر تجمّع إنساني للخبرات والأفكار والثقافات والإنجازات في العالم».

    • «نجاحنا في استضافة أكبر تظاهرة حضارية ثقافية عالمية يؤكد أن الإنسانية بتضامنها انتصرت على جائحة فيروس كورونا المستجد».

    • «(إكسبو دبي) سيرسم خارطة طريق لأهم التوجهات الاقتصادية والتنموية والثقافية لمرحلة ما بعد (كوفيد-19)».


    «واي فاي» سريع وآمن لزوّار «إكسبو دبي»

    تستعد شركة «سيسكو»، التي تتعاون مع «إكسبو 2020 دبي»، للترحيب بالزوّار، واستقبالهم بأحدث الحلول الرقمية، مع بدء العد التنازلي لانطلاق الحدث المنتظر.

    وتُمثل بنية الشبكة الرقمية وحلول إدارة الأمن من «سيسكو»، الموزّعة في موقع المعرض، أكبر مشروع للشركة في المنطقة.

    كما توفر شبكة «سيسكو» اللاسلكية (واي فاي) اتصالاً لاسلكياً آمناً وعالي السرعة في الموقع، مع سرعات تحميل وتنزيل عالية، تُمكّن الزوار من الاتصال، ومن مشاركة تجاربهم مع الآخرين، إضافة إلى دعم التكامل السلس، وتعزيز الواقع الافتراضي.

    وقال الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في «إكسبو 2020 دبي»، محمد الهاشمي: «عند اختيارنا شريكنا في أعمال الشبكة الرقمية، وضعنا في الاعتبار أننا بحاجة إلى جهة رائدة في مجال التكنولوجيا، لا تمتلك سجلاً حافلاً فحسب، بل تتفهم جيداً طموحاتنا وتُشاركنا حماستنا، وقد أثبتت سيسكو أنها امتداد حقيقي قوي لفريقنا، وبفضلها وشركائنا الآخرين في مجال التكنولوجيا، نفخر بقولنا بكل ثقة اليوم، إن (إكسبو 2020 دبي) جاهز لاستقبال الزوّار، ولتقديم أكبر معرض متميز على مستوى العالم».

    وأكد العضو المنتدب لمنطقة الخليج في «سيسكو»، شكري عيد، العمل على تجاوز التوقعات، وتقديم تجارب رقمية استثنائية لملايين الزوّار، خلال الفعالية التي تستغرق ستة أشهر.

    وأضاف: «نحن متحمسون لإثبات قدرات تقنياتنا العالية، ورؤية كيفية الاستفادة منها وتوظيفها من قبل المنظمين وأجنحة المعرض وزوّاره على حدٍّ سواء».

    من أجل تقديم تجربة مميزة للزوار، يستفيد «إكسبو 2020 دبي»، وأجنحة الدول والجهات الراعية من رؤية «سيسكو»، المُتمثلة في توفير حلول رقمية ديناميكية شاملة وعالية الدقة.

    وعملت «سيسكو» على تعزيز قوة «إكسبو 2020 دبي»، من خلال تبسيط عمليات إدارة شبكتها، عن طريق مركز تشغيل شبكة متكامل، وهو أمرٌ ضروري لمراقبة الشبكة، وإدارة حدث بهذا الحجم.

    كما تُقدم البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات في «سيسكو» خدمات الشبكات في مركز دبي للمعارض، الذي يقع في موقع معرض إكسبو، إضافة إلى ربط 30 جناحاً على الأرض رقمياً، ما يضمن الاستعداد التشغيلي.

    إضاءة قبة الوصل وبرج خليفة احتفالاً بالـ 100 يوم

    مع تبقي 100 يوم على التقاء العالم في أكبر تجمّع ثقافي وحدث عالمي، أضاء «إكسبو 2020» قبة الوصل، باستخدام تكنولوجيا العرض فائقة التطور.

    واحتفاءً بقرب افتتاح أول إكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، أضاء أكثر من 250 جهاز عرض بالليزر قبة الوصل، وهي أكبر شاشة عرض بنطاق 360 درجة في العالم، لتقدم عرضاً مبهراً.

    ويقام «إكسبو 2020» بين الأول من أكتوبر 2021 و31 مارس 2022، ليفتح أبوابه للترحيب بالزوّار من مختلف أنحاء العالم، للمشاركة في صنع عالم جديد على مدى ستة أشهر من الاحتفال بإبداع البشر، وابتكاراتهم وتقدمهم وثقافتهم.

    طباعة