العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بلدية أبوظبي تحافظ على المظهر العام بـ 182 حملة

    أكدت بلدية مدينة أبوظبي، حرصها على تكثيف حملاتها التفتيشية، بهدف تعزيز معايير جودة الحياة، وتوفير بيئة صحية آمنة، تضمن سلامة الجميع، موضحة أنها نفذت 182 حملة ميدانية للحفاظ على المظهر العام منذ بداية العام الجاري، وأرسلت 31 ألفاً و896 رسالة توعية للجمهور، كما نفذت 30 حملة، بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، ومركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير)، وشركة النسر للخدمات البيئية ومكافحة الآفات، وشركة «لافاجيت»، وشركة الساحل الغربي لخدمات التنظيف والبيئة.

    وأضافت أنها نفذت 73 حملة، استهدفت الملاك والمقاولين وأفراد المجتمع، في كل من مدينة محمد بن زايد، ومدينة شخبوط، وشاطئ الراحة، وساس النخل، وربدان، ومدينة زايد، بالتعاون مع مركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير)، وشركة الدار العقارية، بالإضافة إلى إرسال 5515 رسالة توعية عبر نظام المفتش الذكي إلى الفئات المستهدفة في هذه المناطق.

    وأوضحت أن الحملات التي تم تنفيذها للارتقاء بالمظهر العام، والحفاظ على البيئة الصحية النظيفة، تضمنت حملات على الرمي العشوائي للمخلفات، ونظافة الأسطح، وتركيب الأطباق اللاقطة في البنايات التجارية، ونظافة السكيك في الأحياء السكنية، ونظافة الممرات التابعة للمحال التجارية والأراضي الصناعية، وحملات الرقابة على المخلفات مجهولة المصدر، والتفريغ العشوائي لمخلفات الصرف الصحي في المناطق السكنية، بالإضافة إلى حملات الكتابة على الجدران، والأعلام التالفة، والسيارات المهملة، والحيوانات السائبة وغيرها.

    وتابعت أن الحملات شملت العزب العشوائية، ومخلفات المزارع، والبيع في المساكن الشعبية، وسكن العزاب في الأحياء السكنية، والتكدس، ومخلفات البناء في الأحياء السكنية، ووضع عوائق مؤقتة، والبناء من دون ترخيص، وتشوين مواد وإلقاء مخلفات ونفايات، وكذلك إهمال العقار إلى الحد الذي يجعله مشوهاً للمظهر العام، ويمثل خطراً على السلامة والصحة العامة، واستغلال الممر الفاصل بين المساكن الشعبية، وإزالة البقالات والمحال التجارية في المساكن، بالإضافة إلى حملات على المباني التي تحتاج إلى صيانة، والمباني المهجورة والمهملة، والمباني والبيوت والمساكن الشعبية المتهالكة والآيلة للسقوط وغيرها.

    طباعة