العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تشريعات واشتراطات جديدة لتنظيم مهنة صيد النزهة برأس الخيمة

    قال مدير عام هيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة، الدكتور سيف محمد الغيص، إن الهيئة بصدد وضع تشريعات واشتراطات جديدة لتنظيم مهنة صيد النزهة في الإمارة وتحديد كميات الصيد المسموح بها، ذلك على إثر تلقي الهيئة شكاوى وملاحظات من الصيادين بالإمارة بشأن مساعدة بعض صيادي النزهة لبيع الأسماك التي يصطادونها، ما قد يضر بالبيئة البحرية وبالصيادين الحرفيين.

    وأوضح خلال لقاءه مع الصيادين في إمارة رأس الخيمة في مقر الهيئة، من موانئ الصيد في ميناء الجزيرة الحمراء، وميناء الجير، وميناء الرمس، وميناء المعيريض، وميناء خورخوير وميناء رأس الخيمة، وميناء شعم، وميناء غليلة، أنه الهدف من اللقاء مناقشة طرق الصيد في الإمارة وأهمية الالتزام بالقوانين واللوائح المعمول بها في الدولة والمتعلقة بالصيد وتجنب الممارسات الخاطئة التي قد تؤدي إلى مخالفة الصياد، ومناقشة الاشكاليات الوارد حدوثها بين صيادي الشباك وصيادي القراقير وكيفية تجنبها.

    وأضاف أنه تمت مناقشة موضوع معدات وطرق الصيد المتبعة في الإمارة، ومنها الصيد بالقراقير والشباك، حيث أكد الصيادين أنه لا توجد مشاكل بينهم فيما يخص طريقة الصيد، باستثناء التصرفات الفردية التي تصدر من بعض الصيادين، لافتاً إلى أهمية حل النزاعات من خلال الجهات المعنية وعبر مركز الحصباة لسعادة المتعاملين التابع للهيئة المختص بشؤون الصيادين.

    وذكر أن الهيئة تضع قطاع الصيد ضمن محور اهتماماتها وتحرص على استمرارية مهنة الأباء والأجداد مع الحفاظ على استدامة المخزون السمكي في ذات الوقت، حيث تأتي الادارة المستدامة للتنوع الحيوي والموارد الطبيعية كأحد أبرز المحاور الاستراتيجية في عمل الهيئة، وتابع أن إمارة رأس الخيمة تحظى بمساحات بحرية شاسعة ويتوجب على الصيادين التعاون مع المراقبين البيئين وموظفي الموانئ في الهيئة للتبليغ عن أي شكوك وملاحظات أو شكاوى للحرص على أن يتم العمل على أكمل وجه.  

    وأوضح أنه سيتم الأخذ بالاعتبار آراء الصيادين بشأن رخص الصيد الحرفي المنتهيه وما يتوجب عمله بشأنها وعن المدة اللازمة لإخطار صاحب الرخصة، لافتا إلى أن الصيادين رأوا أنه يجب يتم التواصل مع أصحاب الرخص ومنحهم مهلة لمدة ثلاثة أشهر لتوفيق أوضاعهم.

    وأضاف أنه تمت مناقشة الريف الاصطناعي أو ما يسمى محلياً بالمشاد، حيث تسعى الهيئة لتنظيم عملية تعمير المشاد وإنشاء وبناء مشاد جديدة، حيث أن بعض الصيادين لديه أكثر من مشاد وأن بعض الآخر قام بإنشاء المشاد سابقاً ولم يقوموا بتعميرها، وعليه يتوجب أولاً حصر المشاد وتسجيلها وتحديد مواقعها، هو ما ستقوم الهيئة بعمله.

    طباعة