تحذير من إهمال الأطفال في أحواض السباحة

حذرت شرطة أبوظبي الأسر من خطر ترك الأطفال في أحواض السباحة (المنزلية والعامة) دون رقابة، مؤكدة ضرورة مرافقتهم، وتكثيف الرقابة عليهم، تجنباً لوقوع حوادث الغرق، موضحة أن الإهمال يعد سبباً رئيساً في حوادث غرق الأطفال، ما يتطلب عدم الانشغال عنهم. وأشارت إلى أن كثيراً من حوادث غرق الأطفال يقع بسبب استخدامهم أحواض السباحة بمفردهم، وإهمال الأسرة في مراقبتهم، وعمق الماء، وعدم الإلمام بالسباحة، والتعرّض للانزلاق من الأرضية المحيطة بحوض السباحة، وعدم وجود سياج حول الأحواض.

وذكرت أن ترك الأطفال، ممن هم دون ثلاث سنوات، بمفردهم في مسابح المنازل أو البنايات والمرافق المختلفة، يعرّضهم لحوادث الغرق، مؤكدة أهمية أخذ هذا الأمر بالاعتبار حفاظاً على سلامتهم.

وأكدت ضرورة ارتداء معدات السباحة، وتزويد الأطفال بأطواق النجاة وأدواتها وستراتها أثناء ممارسة السباحة، لافتة إلى أن غرق الأطفال بالمسابح يعد من أكثر مسببات المشكلات النفسية للأبوين، وللمحيطين بهما، محذرة من اللامبالاة، وتجاهل تعليمات السلامة في هذا الشأن، وتزويد المسابح بسلالم ثابتة، ومقابض معدنية موزعة على محيطها.

طباعة