العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ضابطات يتولين قيادة مركز شرطة المرقبات ليوم واحد

    نفذ المجلس النسائي لشرطة دبي، مبادرة  باسم "قائدات التغيير" تمثلت في تولي ضابطات وضابطات صف مهام وصلاحيات إدارة مركز شرطة المرقبات والوحدات التنظيمية وجميع المناصب القيادية، بما فيها منصب مدير المركز ونائبه ليوم واحد، وذلك بهدف تمكين العنصر النسائي وتعريفهم بالمهام القيادية وأهمية الدور الإشرافي في مراكز الشرطة، وإبراز دور المرأة.

    وتولت النقيب غنيمة حسن أحمد منصب مدير مركز شرطة المرقبات، فيما تولت النقيب زليخة الحمادي منصب نائب مدير المركز، وتولت النقيب عتيقة الظاهري، منصب رئيس قسم الشؤون الإدارية، والملازم مها خوري رئيس قسم المناوبة العامة، والوكيل أول مديحه علي حسن، قسم التوقيف، والوكيل أول مريم المعيني، قسم التسجيل المروري، والرقيب أول مريم علي أحمد، قسم التسجيل الجنائي، والرقيب منال الجوهري، قسم إسعاد المتعاملين، بينما تولت 8 شرطيات مهام 4 دوريات أمنية باشرت عملها في مناطق اختصاص المركز.

    وبدأت فعاليات المبادرة، بعقد قيادات مركز شرطة المرقبات اجتماعا ترأسته مدير المركز النقيب غنيمة حسن ، إذ استعرضت المهام التي سوف سيتم تنفيذها خلال هذا اليوم، وبعد الاجتماع قدمت الملازم مها خوري، شرحاً حول الخريطة الأمنية للدوريات ومهامها واختصاصاتها، ومن ثم أشرفت على خروج الدوريات الأمنية التي يتولى مهامها 8 شرطيات إلى مناطق الاختصاص.
     وبعد ذلك، تفقدت مديرة مركز شرطة المرقبات ونائبتها كافة الأقسام والوحدات التنظيمية في المركز، وعملتا على متابعة الحالة الأمنية والمعاملات، والقضايا وغيرها من الإجراءات الأمنية والإدارية.

    وقالت المشرف العام للمبادرة، رئيس المجلس النسائي لشرطة دبي الرائد العنود السعدي إن ثقة القائد العام لشرطة دبي الفريق عبدالله خليفة المري في العنصر النسائي لها أثر بالغ وكبير في تميزهن وتحقيقهن كثيراً من الإنجازات على المستوى الشخصي أو المؤسسي، محلياً وعالمياً.

    من جهتها، قالت النقيب غنيمة حسن أحمد:" إنها استفادت كثيراً من التجربة إذا استطاعت التعرف بشكل كبير على مهام مديري المراكز الأمنية والإدارية والتنفيذية بمركز شرطة المرقبات، مشيرة إلى أنها بمثابة دافع وحافز لها لتولي  هذا المنصب في المستقبل.

    طباعة