%22 زيادة في أعداد المها العربي بالظفرة

برنامج الشيخ محمد بن زايد لإعادة توطين المها العربي أسهم في زيادة أعدادها إلى 946 رأساً. من المصدر

كشف المسح الجوي الذي نفذته هيئة البيئة في أبوظبي لمحمية المها العربي، خلال نوفمبر الماضي، عن زيادة أعداد المها داخل المحمية بنسبة تصل إلى 22%، مقارنة بالدراسات السابقة، الأمر الذي يعزز من مؤشرات نجاح برنامج الشيخ محمد بن زايد لإعادة توطين المها العربي، الذي انطلق في عام 2007 بقطيع لا يتجاوز عدده 160 رأساً، ليصل إلى 946 رأساً.

وأجرى فريق متخصص من خبراء الهيئة دراسة المسح الجوي، بهدف إحصاء أعداد المها العربي وغزال الريم، وأنواع أخرى تعيش داخل حدود المحمية، والتي تبلغ مساحتها نحو 6000 كيلومتر مربع، وتعد أكبر المحميات الطبيعية في دولة الإمارات، وذلك في إطار التزام الهيئة بالمحافظة على التنوع البيولوجي بإمارة أبوظبي، وتعزيز برامج حماية الأنواع في موائلها الطبيعية. ويعتبر البرنامج بمثابة المسح الجوي الشامل الثاني لمحمية المها العربي، بعد المسح السابق الذي تم تنفذيه في مارس 2017.

وهدفت الدراسة إلى توفير إحصائية دقيقة لأعداد حيوان المها العربي ضمن حدود محمية المها العربي، ودراسة مناطق توزيع وانتشار قطعان المها العربي داخل حدود المحمية، وإحصاء وتعداد حيوان غزال الريم، ودراسة مناطق انتشاره داخل المحمية، وزيادة المعلومات المتوافرة حول التركيبة الجنسية ومعدل الأعمار لقطيع المها العربي، وأسهمت المعلومات التي تم جمعها بوضع مجموعة من التوصيات الفنية المنبثقة عن أسس علمية بغرض تحسين إجراءات إدارة المحمية، وبرامج إعادة توطين المها العربي، والأنواع الأخرى داخلها.

طباعة