بلدية دبي: الأحياء البحرية الرخوة على شواطئ في الإمارة غير ضارة

صورة

أكدت بلدية دبي أن الأحياء البحرية، التي لوحظ أخيراً انتشارها على بعض شواطئ الإمارة، غير ضارة على الإطلاق، وهي من نوع (Cresies Acicula)، وتُعتبر من فصيلة فراشات البحر (Sea Butterflies) التي تندرج تحت مجموعة الحلزونات البحرية، منوهةً بأن إداراتها المختصة ترصد بشكل مستمر الظواهر الطبيعية التي قد تحدث أحياناً بصورة لم يعتدها الجمهور من قبل، والتي قد تثير التساؤلات لدى البعض عن طبيعتها ومدى تأثيرها، في حين تبادر البلدية لاتخاذ كل الإجراءات اللازمة حيال تلك الظواهر إذا ما استدعى الأمر ذلك.

وأوضحت أن الكائنات البحرية التي تم رصدها على بعض شواطئ الإمارة يراوح طولها بين 7.15 مليمتراً و13.2 مليمتراً، وهي غير مضرة، ويتكون جسمها من جزء رخو محمي بقشرة تنتهي بطرف مدبب، وتتحرك في المياه بطريقة تحاكي حركة الفراشات، ولا تُشكل خطراً على سلامة مرتادي الشواطئ، إلا أنها تُسبب حالة عدم ارتياح لممارسي السباحة بالقرب من الشاطئ، بسبب التصاقها بالجسم.

وأشارت البلدية إلى أن تلك الكائنات عادةً تموت عند ملامستها الرمال الجافة حينما يجرفها المد إلى الشاطئ، موضحة أن هذه الفصيلة من الكائنات البحرية تنتشر بشكل طبيعي في مناطق مختلفة من العالم، خصوصاً في تلك التي تمتاز بالمياه الدافئة، وتميل عادةً إلى الظهور على السواحل بعد حدوث تغيّرات في العوامل البحرية، مثل العواصف أو الرياح الشديدة، أو التغيرات المفاجئة في التيارات البحرية، وعند توافر عوامل بيئية ملائمة لها، ومنها درجة الحرارة، ومستوى الملوحة، ووجود الغذاء.

وأكدت بلدية دبي أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها رصد تلك الكائنات البحرية بهذه الكميات على شواطئ الإمارة، حيث أنه في 15 مايو الفائت، تم العثور على كمية كبيرة من بقايا هذه الكائنات على شاطئ الشروق، وفي 25 مايو، بدأ رصدها حية في شاطئ الشروق، وبنسبة أقل في جزء من شاطئ جميرا 3، وفي 27 مايو، تم رصد هذه الكائنات بصورة قليلة في شاطئ جميرا 1، في حين لم يُرصد وجودها الإثنين والثلاثاء) في الشواطئ العامة إلا في المياه البحرية المقابلة لشاطئ الشروق خارج منطقة السباحة.

وقد قامت البلدية، ومنذ ملاحظة ظهور هذه الكائنات في بعض شواطئ دبي، بتكثيف حملات التفتيش البيئي على جميع الشواطئ العامة في الإمارة، وذلك لمراقبة ورصد مدى انتشارها على سواحل دبي، وجمع عينات منها لأغراض التحليل والدراسة، كما قامت البلدية بتكثيف عمليات تنظيف الشواطئ، لإزالة أية بقايا من هذه الكائنات.

من ناحية أخرى، أكدت بلدية دبي أن حماية البيئة البحرية وتعزيز سلامتها واستدامة مواردها وتنوعها البيولوجي يمثل أولوية استراتيجية، تعمل البلدية على ضمانها عبر جهود وإجراءات تتوافق مع أفضل المعايير والممارسات العالمية.

طباعة