محمد بن راشد يوجّه بتسيير مساعدات طبية إلى بنغلاديش لمعاونتها في مكافحة وباء الكوليرا

صورة

وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي بتسيير مساعدات طبية إلى دولة بنغلاديش لمساعدة القطاع الصحي فيها ودعم جهوده الرامية إلى مكافحة وباء الكوليرا.

وقد غادرت طائرة شحن المساعدات مطار دبي الدولي متوجهة إلى العاصمة دكا وعلى متنها أكثر من 50 طناً مترياً من المستلزمات الطبية التي وفّرتها المدينة العالمية للخدمات الإنسانية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، بما في ذلك مجموعات الكوليرا التي قدمتها المنظمة من مستودعاتها في المدينة العالمية، للمساعدة في الحدّ من  تفشي وباء الكوليرا في بنغلاديش.

وقال المدير التنفيذي للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية جيوسيبي سابا، "إن توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإرسال مساعدات عاجلة إلى بنغلاديش يعكس حرص سموه المستمر على دعم وتعزيز العمل الإنساني الدولي، لاسيما في الوقت الذي يمر معه العالم بظروف استثنائية نتيجة  لانتشار جائحة كوفيد-19، كما تؤكد تلك اللفتة الإنسانية التزام دبي بمساعدة المجتمعات الأكثر احتياجًا، ونحن فخورون بالجهود الاستثنائية التي يبذلها المجتمع الإنساني من خلال المدينة العالمية للخدمات الإنسانية لمساعدة المتضررين من جائحة كوفيد-19 وكذلك الكوارث الطبيعية وحالات الطوارئ التي تتطلب مساعدات إنسانية عاجلة في أي منطقة من العالم".

من جهته، أعرب ممثل منظمة الصحة العالمية الدكتور باردان جونغ رانا، عن بالغ الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لحرص سموه الدائم على تقديم يد العون في مثل هذه المواقف التي تستدعي تضافر الجهود وقال: "لا ينبغي لنا أن نتجاهل الأمراض المعدية مثل الكوليرا في الوقت الذي تنشغل فيه قطاعات الخدمات الصحية بمكافحة وباء كوفيد-19. إن ملايين الأشخاص في بنغلاديش ما زالوا عرضة لخطر الإصابة بمرض الكوليرا، وينبغي أن تستمر الجهود الرامية للسيطرة على تفشي هذا المرض".

وقال رئيس فريق العمل اللوجستي التابع لمنظمة الصحة العالمية في دبي  روبرت بلانشارد،  "استجابةً للاحتياجات الصحية المستمرة في بنغلاديش، قامت منظمة الصحة العالمية، بالتعاون مع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية بإرسال 50.7 طنًا من المساعدات العاجلة تشمل مجموعات الكوليرا من مركزها اللوجستي في المدينة العالمية للخدمات الإنسانية ".

وأضاف: "تجدر الإشارة إلى أن الأطفال دون سن الخامسة يعانون من أعلى معدلات الإصابة بالكوليرا والتي تمثل ما يقرب من نصف الوفيات، حيث يقدر معدل الوفيات بين الأطفال من سن عام واحد إلى خمسة أعوام بأكثر من 10 أضعاف معدل الوفيات لدى البالغين. إن النشر الفوري لهذه الإمدادات الطبية المنقذة للحياة يُشكّل أمراً حيوياً لجهود منظمة الصحة العالمية المستمرة للاستجابة للطوارئ الصحية، خاصة أننا نستجيب أيضاً للطلبات الهائلة المرتبطة بوباء عالمي".
 

طباعة