نظّمه نادي دبي للصحافة بمشاركة قيادات الإعلام المحلي

توصيات منتدى الإعلام الإماراتي ترسم خريطة طريق جديدة للإعلام المحلي

صورة

أكد نادي دبي للصحافة، الجهة المنظمة لمنتدى الإعلام الإماراتي، أن جملة التوصيات التي أثمرتها الدورة السادسة، التي عقدت أخيراً بمقره في «سنترال ون- مركز دبي التجاري العالمي»، بمشاركة قيادات إعلامية إماراتية، ورؤساء تحرير صحف محلية، وكُتَّاب، ورموز العمل الإعلامي في الإمارات، ترسم خريطة طريق جديدة للإعلام المحلي، وأنها قيد النظر والدراسة للوقوف على كيفية تحويلها إلى واقع يخدم الإعلام الإماراتي، ويعزز من قدرة مؤسساته على القيام بما هو مأمول لها من أدوار خلال المرحلة المقبلة، ويسهم في تأسيس منظومة إعلامية فعالة، ترتقي بتنافسية الإعلام المحلي، وتدعم رسالته في خدمة الوطن والمواطن، وتمكنه من إحداث نقلة نوعية في الإعلام الإماراتي لمواكبة إنجازات وطموحات دولة الإمارات ورؤية قيادتها.

وقد ناقش المنتدى عدداً من الموضوعات المهمة ذات الصلة بمستقبل الإعلام الإماراتي، في الوقت الذي تستعد فيه الدولة للـ50 عاماً المقبلة، وبما يتماشى مع رؤية القيادة وتطلعاتها لدور الإعلام المحلي في مساندة جهود التطوير، سعياً إلى بلوغ أرقى مستويات التميز، لتظل دولة الإمارات دائماً النموذج والقدوة في التطوير القائم على ضمان سعادة المجتمع ورفاهية أفراده.

وأكدت رئيسة نادي دبي للصحافة، منى غانم المرِّي، أن منتدى الإعلام الإماراتي انطلق بهدف ترسيخ أسس حوار يعزز دور الإعلام الإماراتي في بناء مستقبل أفضل، عنوانه طموح الإمارات ورؤيتها للمستقبل، وقالت: «لا شك في أن وضع تصورات موضوعية لمستقبل الإعلام المحلي يتطلب أولاً مراجعة دقيقة لواقعه، والنظر في مدى توافق ما يقدمه مع تطلعات دولة بلغت برؤيتها المريخ، هذه المراجعة تدفع أمامنا مجموعة من الأسئلة بالغة الأهمية، وذات تأثير إيجابي على مستقبل القطاع الإعلامي في الدولة، ومن شأن الإجابة عنها بكل صدق وشفافية إيجاد منظومة إعلامية متطورة».

بدورها، أكدت مديرة نادي دبي للصحافة، ميثاء بوحميد، أن توصيات منتدى الإعلام الإماراتي اشتملت على قضايا آنية وطويلة الأمد، تسهم في حل العديد من فجوات الإعلام المحلي، لافتة إلى أن اتفاق جميع الحضور على التوصيات الصادرة عن المنتدى هو نجاح للإعلام الإماراتي، ويصب في مصلحة مستقبله أولاً وأخيراً.

وأشارت إلى أنه تم تقديم ما يصل إلى 30 توصية خلال الدورة السادسة لمنتدى الإعلام الإماراتي، تتضمن قضايا آنية ومستقبلية، تسهم في حل تحديات الإعلام المحلي، ووضعه على الطريق السليم، كون هذه التوصيات تمثل مدخلاً أساسياً للوصول إلى استراتيجية إعلامية طموحة، مؤكدة على أهمية البناء على توصيات المنتدى لتحقيق الهدف الأسمى بإيجاد منظومة إعلامية مؤثرة وقادرة على تمثيل الرؤية الطموحة للدولة في مختلف المجالات.

وشملت التوصيات التي تقدم بها المشاركون: البناء على مخرجات «منتدى الإعلام الإماراتي» كنواة لتأسيس منظومة إعلامية ترتقي بقدرات الإعلام المحلي، وخدمة الوطن والمواطن، ومواكبة إنجازات وطموحات دولة الإمارات ورؤية قيادتها الرشيدة، مع ضرورة وضع استراتيجية إعلامية متكاملة، تشكل محوراً للتنسيق وتوحيد جهود مؤسسات الإعلام المحلي، وتطوير آليات فعّالة للتنسيق في ما بينها، بما يتناسب مع المكانة والأهمية الاستراتيجية المتزايدة للدولة، إقليمياً وعالمياً، وتحديد أهداف واضحة للإعلام المحلي للمرحلة المقبلة، وتشجيع المؤسسات الحكومية على التعاون بقدر أكبر مع الإعلام المحلي.

كما ركز المشاركون في المنتدى في توصياتهم على ضرورة تعزيز دور الإعلام المحلي في مخاطبة العالم، وتوصيل رسالة الإمارات على أوسع نطاق ممكن، وعدم الاكتفاء بمخاطبة الجمهور في الداخل، والعمل على تعدد الأصوات، وتنويع المحتوى الذي تتناوله الصحف المحلية، لتفادي التشابه الكبير بينها، وفتح الباب أمام المؤسسات الإعلامية الخاصة للدخول في منافسة مهنية مع نظيراتها الحكومية، لتعزيز قدرات القطاع ككل، والارتقاء بمخرجاته، وتحويل وسائل الإعلام الحكومية إلى مؤسسات تجارية خاصة، ورفع سقف التناول الإعلامي لبعض الملفات، بما يعزز دور الإعلام في خدمة الأجندة الوطنية، وتأكيد المواقف الثابتة لدولة الإمارات، ومنح الإعلام المحلي الثقة الكافية لمناقشة القضايا المتعلقة بمصلحة الوطن، وعدم التردد في توجيه النقد المسؤول والبنّاء، من منطلق حس وطني يهدف إلى معالجة السلبيات، والوصول إلى أفضل الخدمات.

وأوصى المشاركون بالتركيز على المحتوى الإعلامي الترفيهي الهادف، سواء في الوسائل الإعلامية التقليدية أو عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ودعم الكادر البشري الإعلامي، وإيجاد كوادر جديدة عبر الاستثمار في المواهب والخبرات الإماراتية والعربية، وتمكين الموهوبين والمبدعين الإماراتيين والعرب من أصحاب الشركات الإعلامية الناشئة بمنحهم تعاقدات تعزز أعمالهم، وتدعم نجاحهم، وإشراك الشباب في الحوارات المعنية بتطوير قطاع الإعلام المحلي، والاستماع لأفكارهم ومقترحاتهم. كما تقدم المشاركون بتوصية حول ضرورة تجديد المحتوى الإعلامي، والابتعاد عن الأطر التقليدية في الطرح والتناول والعرض، وتطوير محتوى يتناسب مع تطلعات الشباب واحتياجاتهم.

وفي ما يتعلق بالمؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي، فقد أوصى المشاركون بعدم فرض أي وصاية عليهم، وإعطائهم الحرية اللازمة لتقديم أعمالهم بالشكل الجيد، وتحفيزهم على طرح محتوى مفيد.

وفي هذا الخصوص أيضاً، أوصى الإعلاميون المشاركون في منتدى الإعلام الإماراتي بضرورة إحداث نقلة نوعية في برامج ومحتوى شبكات التواصل الاجتماعي، عن طريق إنتاج محطات التلفزيون المحلية مواد إعلامية مرئية، يمكن بثها عبر منصات التواصل الاجتماعي، فيما أوصى الحضور كذلك بإحياء القنوات الإعلامية المتخصصة في المجالات المختلفة، مثل الرياضة والاقتصاد وغيرهما. وتأتي تلك التوصيات في الوقت الذي أجمع فيه المشاركون على أن تجديد المحتوى الإعلامي يبقى دون المستوى المأمول، مع استمرار المؤسسات الصحافية في الاعتماد على الأخبار والبيانات الصحافية الصادرة عن المكاتب الإعلامية ودوائر الاتصال المؤسسي في الجهات الحكومية.

أبرز توصيات الدورة السادسة لمنتدى الإعلام الإماراتي

■ وضع استراتيجية إعلامية متكاملة للإعلام المحلي، مع تطوير آليات فعّالة للتنسيق بين مؤسساته.

■ تعزيز دور الإعلام المحلي في مخاطبة العالم، وتوصيل رسالة الإمارات على أوسع نطاق ممكن.

■ تنويع محتوى الصحف المحلية، لتفادي التشابه الكبير بينها.

■ رفع سقف التناول الإعلامي لبعض الملفات، بما يعزز دور الإعلام في خدمة الأجندة الوطنية.

■ تشجيع المؤسسات الحكومية على التعاون بقدر أكبر مع الإعلام المحلي.

■ وضع آلية لتقييم عمل المؤسسات الإعلامية المحلية، على غرار القطاعات الأخرى.

■ اكتشاف ودعم الكوادر الإعلامية الواعدة، عبر الاستثمار في المواهب والخبرات الإماراتية والعربية.

 

طباعة