تعاون بين إقامة دبي وأميركية الشارقة لدعم منظومة الابداع والابتكار

وقعت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي مذكرة تعاون مع الجامعة الأمريكية بالشارقة، عن بعد عبر تقنية الاتصال المرئي، بهدف دعم وتطوير منظومة الإبداع والابتكار ، والاستفادة القصوى من الإمكانيات والخبرات المتاحة لدى الطرفين وبناء شراكات فعالة مع الجامعات ومراكز البحث العلمي.

وقع المذكرة مديرعام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي اللواء محمد أحمد المري،  ومدير الجامعة الاميركية البروفيسير، كيفن ميتشيل، بحضور نائب مدير عام إقامة دبي اللواء عبيد مهير بن سرور ومساعد المدير العام لقطاع الدعم المؤسسي العميد حسين إبراهيم والمستشار القانوني لإقامة دبي العميد دكتور علي عجيف الزعابي، وعدد من المسؤولين من كلا الطرفين.

ونصت الاتفاقية على تبادل الخبرات والتجارب والدراسات والأفكار الإبداعية والابتكارية بين الطرفين، والتي تسهم في دفع عجلة التقدم لتحقيق التعاون المثمر  في مجال نشر الوعي الإبداعي والابتكاري. بما في ذلك التعاون في مجال المبادرات والمشاريع الابتكارية والذكية ضمن أفضل الممارسات المطبقة، والاستفادة من التطبيقات والخبرات وأحدث التقنيات لتحقيق التكامل من خلال استثمار وتطوير الموارد البشرية والبرامج التدريبية التي تسهم بشكل كبير في التنمية المستدامة وتحقيق الريادة والتميز  فالعمل الحكومي.

وقال مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي اللواء محمد أحمد المري، أن توقيع المذكرة يأتي انطلاقاً من حرص الإدارة على تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة في تطوير  رأس المال البشري لجعله عنصراً رئيساً في صناعة المستقبل، وتماشياً مع حكومة دولة الإمارات في تبني ثقافة الابتكار في جميع المجالات، مؤكداً إن الإدارة تحرص على تعزيز علاقات التعاون مع المؤسسات التعليمية المختلفة، و توحيد الجهود المشتركة بين الطرفين في مجال التطوير واستثمار وبناء القدرات وتأهيل الكفاءات البشرية وتفعيل المساهمة الوطنية والمجتمعية بما يعود بمردود إيجابي على صعيد التنمية المستدامة ورفع نسبة السعادة للمتعاملين،مما يعكس التوجهات المستقبلية لدولة الإمارات العربية المتحدة التي تسير بخطى ثابتة للوصول إلى موقع الصدارة بين الدول الأكثر تقدماً وابتكاراً في العالم.

ومن جانبه قال مدير الجامعة الاميركية في الشارقة  البروفيسور كيفن ميتشل، "نحن نرحب بالتعاون والعمل مع الإدارة العامة للاقامه وشؤون الاجانب بدبي لما يوفره ذلك من فرص للطلبة ورفع للقدرات والتدريب وتعزيز البحث العلمي"، وتحقيق الاستفادة المشتركة للطرفين وتبادل الرؤي والأفكار في مختلف الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

طباعة